مفاجأة.. السمنة تنقذك من الموت في هذه الحالة

حرر بتاريخ من طرف

يعتبر الوزن الزائد والسمنة من عوامل الخطر بالنسبة للعديد من الأمراض، لكن دراسة حديثة أظهرت أن ارتفاع مؤشر كتلة الجسم قد يكون مرتبطا بمعدلات بقاء أعلى لدى المرضى في المستشفى بسبب الالتهابات البكتيرية الشديدة.

وأجرى العلماء في أكاديمية ساهلغرينسكا وجامعة غوتنبرغ ومستشفى ساهلغرينسكا في سكوفد بالسويد دراسة، تابعت على مدار 9 أشهر، 2196 شخصا ممن يتلقون الرعاية للاشتباه في إصابتهم بالعدوى البكتيرية الوخيمة، في مستشفى سكارابورغ في سكوفد، واستمرت متابعة المرضى حتى بعد إقامتهم في المستشفى.

وأظهرت النتائج أن زيادة فرص البقاء على قيد الحياة ارتبطت بمؤشر كتلة جسم أعلى على المدى القصير والطويل، وفي خلال 13 شهر بعد الاستشفاء كانت الاختلافات في معدلات البقاء على قيد الحياة واضحة، في المجموعة ذات الوزن الطبيعي، مات 26 بالمئة في غضون عام، بينما تراوحت النسبة في مجموعة كتلة الجسم الأعلى بين 9 إلى 17 بالمئة.

حماية من الالتهابات البكتيرية

وأظهرت الدراسات لمجموعات محدودة من المرضى سابقا نتائج مماثلة، لكن النتائج الجديدة توضح وتؤكد “مفارقة البقاء على قيد الحياة للسمنة”: أن الوزن الزائد والسمنة يوفران الحماية من الالتهابات البكتيرية الشديدة.

آسا ألسيو، هي المؤلف الأول للدراسة، ومحاضر أول مساعد الأمراض المعدية بأكاديمية ساهلغرينسكا، تقول: “في سياق معظم الأمراض الأخرى، فإن زيادة الوزن والسمنة غير مواتية، وهذا ينطبق على عدة أنواع من السرطان، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وعلى وجه الخصوص كوفيد-19؛ حيث يرتبط ارتفاع مؤشر كتلة الجسم بمعدلات وفيات أعلى، ومن المفارقات أن الأمر مختلف هنا”.

وتتابع: “ما لا نعرفه هو كيف يمكن أن تفيد زيادة الوزن المريض المصاب بعدوى بكتيرية، أو ما إذا كان مرتبطا بوظائف في الجهاز المناعي وكيف يتم تنظيمها، هناك حاجة إلى مزيد من المعرفة حول كيفية تأثير زيادة الوزن على جهاز المناعة، فئة واحدة من المرضى يمكن دراستها هي الأفراد الذين يخضعون لجراحة السمنة “.

من جانبه يقول غونار جاكوبسون، مستشار أول في الأمراض المعدية في مستشفى ساهلغرينسكا، والباحث الرئيسي في الدراسة: “لقد سلطت جائحة كوفيد-19 الضوء على الفئات الضعيفة من المرضى، وتضرر الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن بشدة، ربما يمكن استخدام الخبرة والتعامل مع الرعاية للمرضى الذين يعانون من عدوى بكتيرية حادة لتحسين تشخيص كوفيد-19 وزيادة الوزن”.

ويضيف “على الصعيد العالمي، تتزايد السمنة بمعدل ينذر بالخطر؛ هناك حاجة إلى مزيد من المعرفة لتسليط الضوء على كيفية تأثير وزن الجسم على دفاعات الجسم ضد العدوى، بحيث يمكن تخصيص العلاج بشكل فردي “.

ويعتقد الباحثون أن هناك حاجة مُلحة لمزيد من الدراسات، حول كيفية تأثير مؤشر كتلة الجسم على نتائج العلاج في مختلف الأمراض المعدية وما هي الروابط التي قد تحدث مع تنظيم الجهاز المناعي.

المصدر: سكاي نيوز

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة