مغربية تلفظ أنفاسها الأخيرة بأحد المستشفيات الإسبانية جراء اعتداء زوجها عليها

حرر بتاريخ من طرف

مغربية تلفظ أنفاسها الأخيرة بأحد المستشفيات الإسبانية جراء اعتداء زوجها عليها
قالت مصادر استشفائية إسبانية، إن سيدة مغربية فارقت الحياة مساء أول أمس الاثنين بأليكانتي (جنوب شرق إسبانيا) متأثرة بإصابات ألحقها بها زوجها المغربي.

وذكرت وسائل إعلام محلية أمس الإربعاء أن المرأة، البالغة من العمر 43 سنة والأم لطفلين، توفيت بعد تسعة أيام من إيداعها بمستشفى دينيا في أليكانتي، مشيرة إلى أن هذه المأساة وقعت يوم فاتح مارس الجاري ببلدة جافيا.

وفتحت الشرطة تحقيقا لتحديد الأسباب التي دفعت الزوج، البالغ من العمر 39 عاما، لارتكاب هذه الجريمة.

وخضعت الضحية لعملية جراحية بالمستشفى بسبب تجلط الدم في الرأس قبل أن تدخل في غيبوبة وتسلم الروح ليلة الاثنين الماضي.

وألقت الشرطة القبض على الزوج، وتم إيداعه السجن الاحتياطي بتهمة القتل.

ووفقا لمصادر مقربة من التحقيق، فإن الضحية لم تتقدم قط بأي شكاية ضد زوجها أو إبلاغ عن تعرضها للتعنيف.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة