معتقل مغربي في إسبانيا يعترف بعمله كجاسوس مع المخابرات الإسبانية وينفي تهمة الارهاب

حرر بتاريخ من طرف

قال المواطن المغربي محمد حراك، بعد القبض عليه من قبل الشرطة الإسبانية في مايوركا، إنه ليس من عناصر داعش ولكنه جاسوس يعمل مع المخابرات الإسبانية.
 
وذكرت صحيفة ديلي ميل أن “حراك” قبض عليه بتهمة الانتماء لداعش والتخطيط لهجوم إرهابي ضد إسبانيا على غرار هجمات باريس وتفجيرات بروكسيل.
 
وأصر”حراك” أنه يعمل جاسوسا لحساب المخابرات الإسبانية، وكانت وسائل الإعلام الإسبانية قالت إن حراك كتب تعليقات على الانترنيت وصف فيها هجمات باريس “باليوم الممتاز”؛ في حين يؤكد محامي الدفاع “بيدرو كاسادو” أن محادثته الخاصة مع موكله تثبت له أنه برئ تماما.
 
وأشار المحامي إلى أن “حراك” كان يدعى أنه إرهابيا للحصول على المعلومات حول الدواعش الحقيقيين، وأنه لا علاقة له بالتنظيم الإرهابي، وقال المحامي إن “حراك” اتصل من خلاله بالمخابرات الإسبانية عن طريق البريد الإلكتروني لإثبات برائته.
 
أما عن عائلة “حراك” ومنهم والديه وعدد من الأقارب فأكدوا إنه من الرافضين لتنظيم داعش ودائما ما كان يتحدث ضد التنظيم ويدينه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة