مطالب نقابية لوزيرة الصحة الجديدة للتدخل العاجل لإنصاف مرضى السرطان بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

طالب المكتب النقابي الموحد بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش من وزيرة الصحة والحماية الاجتماعية بالتدخل العاجل والفوري لإنصاف مرضى السرطان والأطر الصحية المتضررة من الوضع الكارثي لمركز الأنكولوجيا و أمراض الدم بمراكش.

وكان المكتب النقابي الموحد قد حذر منذ سنة 2020 من خلال بياناته ، ومراسلاته و وقفاته من الأوضاع الكارثية و الاختلالات الخطيرة التي يعيشها مركز الأنكولوجيا و أمراض الدم نتيجة سوء التسيير وعشوائية التدبير وحالة البلوكاج الاداري الخطير أمام الصمت المريب اللإدارة العامة للمركز الاستشفائي الجامعي بمراكش مما انعكس سلبا على العرض الصحي بالمركز و الاطر الصحية العاملة به و بالتالي على مرضى السرطان ، و جعلت الكفاءات تنفر من تحمل مناصب المسؤولية به وبعد ان اتخدت الادارة العامة قرارها بتحويل مركز الانكولوجيا و أمراض الدم الى مستشفى تابع لها دون اتخاد اية اجراءات مواكبة لهذا القرار فإن المكتب النقابي الموحد و هو يتابع حالة الاحتقان الحادة التي يعيشها مستشفى الانكولوجيا و أمراض الدم:

وندد المكتب النقابي بالفراغ الاداري الذي يعرفه مستشفى الانكولوجيا وامراض الدم وضعف الإدارة العامة في حل مشاكله المتاركمة وحمل كامل المسؤولية لمدير المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش الذي يقف عاجزا مما يهدد بنسف كل الجهود المبذولة في انجاح البرامج الوطنية لمحاربة داء السرطان، وطالب المكتب باتخاد اجراءات مواكبة لقرار تحويل المركز الى مستشفى و ذلك بفتح مستعجلات خاصة بأمراض السرطان و أمراض الدم، وحدة للعناية المركزة، مختبر للتحليلات البيولجية، مصلحة للأشعة و توفير الموارد البشرية المؤهلة لذلك مع وضع بروتوكولات حتى تتم العناية بالحالات الاستعجالية المتعلقة بأمراض السرطان و امراض الدم لا غير،

ودعا المكتب النقابي الموحد من مدير المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش و ادارته الى الكف عن سياسة الترقيع و الاسراع بتعيين مدير لمستشفى الانكولوجيا و امراض الدم كفء يملك قراره و متفرغ لمهامه الإدارية وقادر على تطوير المستشفى و فرض احترام القانون كما دعا المدير العام لتحمل مسؤولياته و ممارسة صلاحياته و احترام القانون الداخلي للمركز و التراجع فورا عن الانتقالات المشبوهة خارج الحركة الانتقالية التي وقع عليها، و مناصب المسؤولية المستحدثة خارج الهيكلة التنظيمية و اعتماد معايير الكفاءة في مناصب المسؤولية،

وطالب بلاغ المكتب بفتح تحقيق جاد حول تدبير الأدوية بمستشفى الانكولوجيا و امراض الدم و مساراتها خصوصا في ما يتعلق بالادوية التي يستفيد منها مرضى الراميد، و معرفة اسباب عدم استخدام بعض الأجهزة المتطورة منذ اقتنائها و التي كلفت المركز ميزانية ضخمة، مع ربط المسؤولية بالمحاسبة، ودعا لفتح تحقيق حول من يقف وراء اغراق مصالح مستشفيات المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش بما فيها مستشفى الانكولوجيا و امراض الدم بالمتدربين من المؤسسات الخاصة للتكوين في المجال الصحي و التي يتجاوز عددهم بشكل ملفت ما هو مسموح به في غياب تام لمؤطريهم مما يعرض حياة المرضى للخطر و هذا كان من اهم اسباب انتشار عدوى المستشفيات في ابريل 2021 بمصلحة امراض الدم، مع تنظيم تواجدهم بالمصالح المختلفة و حماية مهنة التمريض و المرضى من الدخلاء و منتحلي الصفة،

ودعا المكتب من المجتمع المدني و كافة الهيئات الحقوقية و المنتخبين لتحمل مسؤولياتهم اتجاه مرضى السرطان و الوضع الكارثي الذي اصبح يعيشه المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش عموما ومستشفى الانكولوجيا و أمراض الدم خصوصا، مؤكدا تضامنه اللامشروط مع مرضى السرطان و الاطر الصحية المتضررة من هذا الوضع الكارثي و التراجع المخيف الذي يعرفه العرض الصحي بالمركز الاستشفائي الجامعي بمراكش ومستشفى الانكولوجيا و امراض الدم فإن المكتب النقابي ودعا عاجلا كافة المسؤولين محليا و مركزيا بوزارة الصحة و ايضا السلطات المحلية الى التدخل العاجل و الحاسم لانقاد ما يمكن انقاده.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة