مطالب بفتح تحقيق عاجل في النقص الحاد في الدم والأوكسجين بجهة مراكش آسفي

حرر بتاريخ من طرف

ندد التكتل الحقوقي بالمغرب وبشدة ما أسماه “بأسلوب التسويف والمماطلة واللامبالاة الذي تنهجه المديرة الجهوية للصحة في القضايا التي تهم صحة وسلامة المواطنين، محملا إياها مسؤولية ما قد تتعرض له حياة مستشاره القانوني الأستاذ عبد اللطيف حجيب من خطر الموت”.

وطالب التكتل الحقوقي في بيان له توصلت به كشـ24 “وزير الصحة تحمل مسؤوليته تجاه الوضع الصحي المتردي بالجهة الذي لاتعكسه “الزغاريد” التي تم استقباله بها إبان زيارته لآسفي، وفتح تحقيق عاجل في شأن النقص الحاد في الدم وقبله في الأوكسجين الذي راح ضحيته العديد من الأبرياء، مع الكشف عن نتائجه للعموم، وترتيب الجزاءات الإدارية والقانونية اللازمتين في حق كل من تأكد إخلاله بالمهام المنوطة به.

كما كشف التكتل ذاته عن “مراسلة كل من رئاسة الحكومة، المجلس الوطني لحقوق الإنسان، والنيابة العامة في شأن سوء التدبير الذي تنتهجه المديرة الجهوية للصحة الذي قد يرقى إى ارتكاب جريمة “عدم تقديم مساعدة لشخص أثناء الخطر” طبقا للفصل 431 من القانون المغربي” حسب تعبير البيان ذاته.

البيان ذاته ناشد “هيئات المحامين بالمغرب التدخل العاجل لمؤازرة زميلهم الأستاذ عبد اللطيف حجيب تجاه سلوك المديرة الجهوية للصحة، معتبرا أنه “يثير أكثر من علامة استفهام، خاصة وأنه من حقه دستوريا الاستفادة من استشفاء يكفل له المحافظة على حياته، لا الإمعان في حرمانه من إمداده بشكل منتظم بالدم اللازم في ظل وجود متبرعين، علما أن الجرعتين اللتين استفاد منهما لن تؤمنا له العيش لأكثر من بضع ساعات أو أيام” حسب تعبير البيان.

وأعلن التكتل الحقوقي عن تنظيمه وقفة احتجاجية أمام مقر المديرية الجهوية للصحة بمراكش بالتنسيق مع العديد من الفعاليات، لم يحدد موعدها تنديدا بما أسماه “استهتار المديرة الجهوية للصحة بأرواح عموم المواطنات والمواطنين بالجهة”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة