مطالب باسترجاع حديقة عمومية استولى عليها برلماني سابق بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

شهد شارع علال الفاسي بمراكش مساء يوم الثلاثاء 27 ابريل، استنفارا وسط السلطات المحلية بعد إقدام برلماني سابق على تحدي السلطات، والتحايل على القانون، من خلال مباشرة أشغال توسعة بئر فندق في ملكيته دون دون ترخيص خلال وقت الإفطار وحظر التجول.

التجاوز الذي تورط فيه البرلماني المعني، وقفت له السلطة المحلية بالملحقة الإدارية الداوديات بمقاطعة جليز، سدا منيعا وذلك بوقف أشغال توسعة هذا البئر، قبل أن تقوم بطمر هذا الأخير الذي يتواجد بحديقة عمومية تطاول عليها البرلماني السابق على رأس الجماعة التي كان يترأسها بإقليم الرحامنة، وضمها إلى فندق في ملكيته بالشارع المذكور.

وبعد انتشار أخبار تدخل السلطات لمنع المعني بالأمر، من حفر البئر تعالت الأصوات المنادية بتحرير الحديقة المذكورة من قبضة البرلماني وإنهاء احتلاله الغير قانوني لهذه الأخيرة، والتصرف فيها بكل أريحية ما أدى إلى إجبار الساكنة المجاورة على الإلتفاف واستعمال طرق بعيدة للولوج والخروج من بيوتاتهم ومساكنهم، فضلا عن حرمانهم من الإستمتاع بهذا المرفق العمومي.

وأثار التطاولات على الملك العمومي بالمدينة من طرف أشخاص كان من المفترض فيهم بحكم مواقعهم حماية هذه الفضاءات والضرب بقوة على يد كل من سولت له نفسه التطاول عليها، بدل اختيارهم الإنحياز لمصالحهم الشخصية ودخول غمار الإستيلاء على مجالات بكاملها وتضمينها بمشارعهم الخاصة دون رادع أو وازع، مستغلين في ذلك مواقعهم، كما هو الحال بالنسبة للبرلماني المذكور، (أثار) استياء عدد من المواطنين الذين طالبوا السلطات بتحرير الحديقة المذكورة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة