مطالب بإحداث مرافق صحية بشوارع مراكش للحفاظ على نظافة المدينة

حرر بتاريخ من طرف

تحولت معظم الحدائق والأسوار بمدينة مراكش، خصوصا تلك المتواجدة بباب دكالة، إلى مرحاض عشوائي للتبول والتغوط ومكبّا لرمي الأزبال والنفايات وذلك بالرغم من المجهودات التي يبذلها عمال النظافة في تنظيف المكان.

ويشتكي السكان المجاورين للأماكن المذكورة والمواطنين عامة، من إقدام مجموعة من الأشخاص على التبول والتغوط ورمي الأزبال ما تسبب في انتشار الروائح الكريهة التي أصبحت تشتم من بعيد وتزكم أنوف المارة.

وقال مهتمون بالشأن المحلي، إن حل هذا المشكل الذي يضرب في عمق سمعة المدينة، يوجد بيد المسؤولين والمنتخبين الذين أصبحوا اليوم مطالبين بإصلاح تلك الوضعية الكارثية قبل أي وقت مضى، مشددين على أنه من العيب والعار أن تتحول مدينة سياحية يقصدها السياح من كل يقاع العالم، إلى ما هي عليه اليوم بسبب هذه العادات فضلا عن انتشار الأزبال وغيرها من المشاكل التي أطفأت بهة المدينة الملقبة بمدينة البهجة.

وطالب المهتمون، عمدة المدينة بالقيام بدورة تفقدية لبعض النقط التي تعتبر سوداء والتي تحول إلى مرحاض عمومي، للوقوف على حجم المعاناة التي تعانيها ساكنة المدينة، مطالبين الجهات المعنية بإحداث مرافق صحية بالمدينة كلها لمحاربة هذه الظاهرة.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة