مصير مشروع قصر للمؤتمرات بفاس..برلماني تجمعي يسائل وزيرة السياحة

حرر بتاريخ من طرف

وجه البرلماني التهامي الوزاني، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، سؤالا كتابيا إلى وزيرة السياحة حول مصير مشروع لإحداث قصر للمؤتمرات سبق لشركة عقارية أن التزمت بإحداثه منذ سنة 2007، بـ”ملعب الخيل”، المنطقة الراقية بوسط المدينة والتي تضم أيضا مقر الجماعة الحضرية.

وقال البرلماني الوزاني إن إحداث قصر للمؤتمرات سيمكن من جعل المنطقة التي تحتضنه، وجهة حقيقية لعقد اللقاءات والمؤتمرات والندوات سواء على الصعيد الوطني أو الدولي، وهو ما سينعش أدائها السياحي عبر استقبال مختلف التظاهرات.

وأشار إلى أن مدينة فاس عملت على وضع مشروع لإحداث قصر للمؤتمرات يجعل منها قطبا لسياحة اللقاءات والمؤتمرات والندوات والعروض، حيث قامت جماعة فاس في سنة 2007، بتوفير عقار لإنجاز مشروع بملعب الخيل بمقاطعة أكدال، وعهد لمجموعة عقارية بإنجاز مشروع “تجزئة سيتي سانتر” الذي يضم، إلى جانب بناء مجموعات سكنية ومحلات تجارية ومكاتب وشقق للسكن، تشييد قصر للمؤتمرات وفندق سياحي ومركز تجاري وفضاء للخدمات ومركز للدراسة والتكوين.

غير أنه لم يتم الشروع في بناء قصر المؤتمرات، ومازالت ساكنة مدينة فاس، إلى جانب مختلف الفاعلين في القطاع السياحي بالمنطقة، يتساءلون عن مآل هذا المشروع الواعد، الذي بإمكانه تعزيز الإمكانيات السياحية وكذا العرض السياحي الذي تتوفر عليه المنطقة، يورد البرلماني الوزاني.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة