مصلحة للتربية الدامجة تعزّز التنظيم الهيكلي لأكاديمية التعليم بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

ذكر محمد الساسي مدير التقويم وتنظيم الحياة المدرسية والتكوينات المشتركة بين الاكاديميات، بالأوراش المهيكلة وذات الأولوية التي تم إطلاقها من طرف وزارة التربية الوطنية في سياق تنفيذ التوجيهات الملكية السامية، وتنزيل الرؤية الاستراتيجية 2030-2015، وتفعيل برنامج العمل الحكومي. مؤكدا على أن هذه الأوراش تشكل أولويات عمل برسم الموسم الدراسي 2019/2018، كما أنها موضوع تعاقد بين المتدخلين في الإنجاز على صعيد مختلف مستويات المنظومة التربوية، وفق حكامة مسؤولة وناجعة، تنبني على التدبير بالنتائج، وربط المسؤولية بالمحاسبة.

كما أشار مدير التقويم في الكلمة التوجيهية أثناء ترأسه أشغال المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي نيابة عن وزير التربية الوطنية الذي انعقد يوم الجمعة 22 يوليوز بمقر الأكاديمية، أن الدورة الحالية للمجلس الإداري تشكل محطة من أجل النظر في تقدم الإنجاز، وخاصة فيما يتعلق ببرنامج العمل الذي تم تقديمه أمام صاحب الجلالة بتاريخ 17 شتنبر 2018، من أجل بلورة إرادته السامية للنهوض ببرامج الدعم والحماية الاجتماعية من جهة، وملاءمة التكوين بحاجات سوق الشغل من جهة أخرى. كما تشكل هذه الدورة مناسبةً لتجديد العزم، وإذكاء الهمم، من أجل الرفع من وتيرة الإنجاز، ومن فعالية ونجاعة التدخلات، حتى يتم احترام الالتزامات ومواعيد الإنجاز. وابرز المسؤول في قطاع التعليم ان الوزارة اعتمدت منهجية ناجعة في تنزيل الاوراش الملتزم بها امام صاحب الجلالة تنسجم وحرص الوزارة على توطيد دعائم اللامركزية واللاتمركز في تدبير المنظومة التربوية وتتناغم وروح الجهوية المتقدمة وتكرس المقاربة التشاركية.

بدوره تطرق مولاي احمد الكريمي مدير اكاديمية مراكش إلى النقطة الاولى المدرجة في أعمال الدورة والمتعلقة بحصيلة الموسم الدراسي 2018-2019 والتي قام بتفصيل معطياتها الاحصائية التي تلامس تطور العرض التربوي وتزايد أعداد المتمدرسين والإجراءات التي تم تبنيها في مجال تدبير الموارد البشرية مبرزا اهم الإجراءات والنتائج المنجزة لتفعيل المشاريع دات الأولوية خاصة برامج الدعم الاجتماعي والتعليم الاولي والتوجيه المدرسي والمهني ومراكز الفرصة الثانية الجيل الجديد ونتائج الامتحانات الاشهادية ونتائج الانشطة والتظاهرات الوطنية في مختلف مجالات الحياة المدرسية والتي كرست هيمنة الاكاديمية من خلال تتويجها بأول معدل في البكالوريا بالنسبة للمؤسسات التعليمية العمومية وكذلك تتويجها بالجائزة الوطنية الاولى للمهرجان الوطني للموسيقى والتربية وفي غيرها من المسابقات.

كما عرج مولاي احمد الكريمي على رصد العمليات المبرمجة للتحضير للدخول المدرسي المقبل والذي ينتظم تحت شعار من “اجل مدرسة مواطنة دامجة” في مجالات التخطيط والخريطة المدرسية حيث سيتم اضافة 10 مؤسسات تعليمية في مختلف اقاليم الجهة بالتعليم الابتدائي و اربعة اعداديات و ثلاثة ثانويات تأهيلية وتوسيع بينات الاستقبال بالتعليم الاولي والرفع من المستفيدين من المنح ومن الاطعام والنقل المدرسي، وفي ما يخص الموارد البشرية اكد الكريمي ان الاكاديمية استفادت من 2538 استاذ جديد برسم السنة المقبلة إضافة إلى الاعداد الملتحقة في إطار الحركات الانتقالية.

وحول النقطة الأساسية التي تم التصويت عليها بالإجماع من طرف أعضاء المجلس الاداري والمتعلقة بمشروع إحداث مصلحة التربية الدامجة ابرز كل من الكريمي والساسي إن احداث هذه المصلحة يندرج في سياق تفعيل البرنامج الوطني للتربية الدامجة وأيض في سياق تنزيل الرافعة الرابعة من الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 الخاصة بتأنين الحق في ولوج التربية والتكوين للأشخاص في وضعية أعاقة وابرزا المسؤولان أن هذه المصلحة ستتكفل بالإشراف على تدبير وتتبع تنفيد البرنامج الوطني للتربية الدامجة بما يضمن حق الاطفال في وضعيات خاصة ووضعية الاعاقة من تعليم منصف دي جودة داخل الفصول الدراسية العادية مما يؤهلهم للاندماج في الحياة الاقتصادية والاجتماعية.

محمد تكناوي

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة