الأحد 21 أبريل 2024, 00:41

دولي

مصرع 15 شخصا في حريق باسطنبول


كشـ24 - وكالات نشر في: 3 أبريل 2024

قتل 15 شخصا واصيب 12 بجروح في حريق اندلع في الطابق السفلي من مبنى سكني مؤلف من 16 طابقا في اسطنبول كما أعلن مكتب حاكم المدينة الثلاثاء.

وأوضح رئيس بلدية إسطنبول أن الحريق أودى بحياة 15 شخصا أثناء أعمال إصلاح بملهى ليلي بوسط المدينة.

قتل 15 شخصا واصيب 12 بجروح في حريق اندلع في الطابق السفلي من مبنى سكني مؤلف من 16 طابقا في اسطنبول كما أعلن مكتب حاكم المدينة الثلاثاء.

وأوضح رئيس بلدية إسطنبول أن الحريق أودى بحياة 15 شخصا أثناء أعمال إصلاح بملهى ليلي بوسط المدينة.



اقرأ أيضاً
ارتفاع قتلى الفيضانات في باكستان إلى 98
ارتفع عدد قتلى الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة شمال غربي وجنوب غربي باكستان، إلى 98 شخصا. وبحسب بيان وكالة إدارة الكوارث الباكستانية، السبت، تسببت الأمطار الغزيرة في أقاليم بنجاب وبلوشستان وخيبر بختونخوا في أضرار أصابت 3 آلاف و261 منزلا. وأكد البيان ارتفاع عدد القتلى من 89 إلى 98 شخصا، محذرا السكان من استمرار هطل الأمطار حتى 22 أبريل الجاري. وفي 2022، توفي قرابة ألفي شخص جراء فيضانات غمرت ثلث البلاد، وتسببت في أضرار تقدر بنحو 30 مليار دولار. المصدر: وكالة الأناضول.
دولي

تحديد تاريخ إجراء الانتخابات الرئاسية بموريتانيا
أعلنت الرئاسة الموريتانية، مساء أمس، أن تاريخ إجراء الانتخابات الرئاسية حدد في 29 يونيو المقبل.وقالت الرئاسة، في مرسوم، إن هيئة الناخبين مدعوة إلى انتخاب رئيس الجمهورية يوم السبت 29 يونيو المقبل، وفي حالة شوط ثان يوم السبت 13 يوليوز القادم.وستنطلق الحملة الانتخابية، وفق المصدر، يوم 14 يونيو وتختتم يوم 27 منه عند منتصف الليل. واستعدادا لهذا الاستحقاق قامت اللجنة الموريتانية المستقلة للانتخابات، مؤخرا، بـ"مراجعة استثنائية " للوائح الانتخابية في عموم التراب الموريتاني.
دولي

الأمم المتحدة تندد بتزايد العنف الجنسي المرتبط بالنزاعات
نددت الأمم المتحدة بتزايد أعمال العنف الجنسي المرتبطة بالنزاعات في 2023، ذاكرة بصورة خاصة في تقرير لها "اعتداءات جنسية" ارتكبتها القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة. في تقريرها السنوي.. الأمم المتحدة تندد بتزايد العنف الجنسي المرتبط بالنزاعات في 2023الأمم المتحدة: حرب غزة قتلت 6 آلاف أمّ وخلفت 19 ألف طفل يتيم وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في تقريره السنوي حول هذه المسألة إنه "في العام 2023، عرّض اندلاع النزاعات وتصاعدها المدنيين إلى مستويات أعلى من أعمال العنف الجنسي المرتبطة بالنزاعات، أججها انتشار الأسلحة وتزايد العسكرة". وأكد غوتيريش في التقرير الذي يستعرض الوضع في الضفة الغربية والسودان وأفغانستان وإفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية وميانمار ومالي وهايتي، أن "هذه الأعمال لا تزال تستخدم كتكتيك حربي وتعذيب وإرهاب وسط تفاقم الأزمات السياسية والأمنية". وفي الضفة الغربية، كشف التقرير أن "معلومات تثبتت منها الأمم المتحدة أكدت أن عمليات توقيف واعتقال نساء ورجال فلسطينيين من قبل قوات الأمن الإسرائيلية بعد هجمات 7 من أكتوبر، غالبا ما ترافقت مع ضرب وسوء معاملة وإذلال بما في ذلك تعديات جنسية مثل الركل على الأعضاء التناسلية والتهديد بالاغتصاب". وذكر التقرير معلومات أفادت عن "أعمال عنف مماثلة ارتكبتها القوات الإسرائيلية في غزة بعد بدء العمليات البرية في القطاع، ضمن رد الدولة العبرية على هجوم حماس". أما بالنسبة إلى الاتهامات الموجهة إلى حركة "حماس" بـ"ارتكاب تعديات جنسية خلال هجومها على إسرائيل"، ردد غوتيريش الاستخلاصات التي وردت في تقرير رفعته الممثلة الخاصة للأمم المتحدة حول العنف الجنسي خلال النزاعات، براميلا باتن في مطلع مارس بعد زيارة لإسرائيل. وقال إن " ثمة أسبابا وجيهة للاعتقاد أن أعمال عنف جنسي، من ضمنها عمليات اغتصاب واغتصاب جماعي جرت في ثلاثة مواقع على الأقل في السابع من أكتوبر". وفي ما يتعلق بالرهائن المحتجزين في غزة، أشار التقرير إلى "معلومات واضحة ومقنعة" تفيد بـ"تعرض نساء وأطفال خلال احتجازهم للاغتصاب والتعذيب الجنسي"، مؤكدا أن هناك "أسبابا وجيهة للاعتقاد أن أعمال عنف مماثلة قد تكون مستمرة". ودعا غوتيريش إلى "الأخذ بمسألة العنف الجنسي المرتبط بالنزاعات في كل الاتفاقات السياسية واتفاقات وقف إطلاق النار". وطلب من الحكومة الإسرائيلية أن تعامل المعتقلين "بإنسانية وتسمح بدون إبطاء لهيئات الأمم المتحدة المختصة بالقيام بتحقيق شامل حول كل الانتهاكات المفترضة من أجل ضمان العدالة والمحاسبة". كما دعا الأمين العام "حماس" إلى "إطلاق سراح الرهائن فورا وبدون شروط وضمان حمايتهم بما في ذلك من العنف الجنسي". ونسب التقرير أعمال العنف الجنسي إلى "مجموعات مسلحة تابعة للدولة أو غير تابعة للدولة" تتصرف في غالب الأحيان "بدون أي عقاب"، مشيرا إلى استهداف "نساء وفتيات من النازحين واللاجئين والمهاجرين" بصورة خاصة. ويشير تعبير "العنف الجنسي المرتبط بالنزاعات" إلى أعمال الاغتصاب والاستعباد الجنسي والدعارة القسرية والحمل القسري والإجهاض القسري والتعقيم القسري والتزويج القسري وأي شكل آخر من العنف الجنسي على علاقة مباشرة أو غير مباشرة بنزاع. والضحايا هم "بغالبيتهم الكبرى" نساء وفتيات، لكنه تم أيضا استهداف "رجال وفتيان وأشخاص من أجناس اجتماعية مختلفة" وجرت معظم أعمال العنف هذه في مراكز اعتقال، وفق التقرير.
دولي

فرنسا ترحّل إماماً جزائرياً حرض على الكراهية
طرد الإمام الجزائري محمد تاتيات، الذي كان يخطب في أحد مساجد تولوز في جنوب فرنسا، مساء الجمعة، إلى الجزائر، إثر الحكم عليه نهائياً بالتحريض على الكراهية والعنف إزاء اليهود، وفق ما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن السلطات. وأشار وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، على «إكس»، إلى أن «قانون الهجرة (سمح) مجدّداً بأن يُطرد إمام في تولوز يحرّض على الكراهية، ومحكوم عليه قضائياً، إلى بلده في أقلّ من 24 ساعة». وندّد أحد محامي تاتيات بطرد حصل «بالقوّة العسكرية». وقال جان إغليسيس لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «لم يكن الأمر طارئاً، فهو في فرنسا منذ 40 عاماً، وله أطفال، ويعمل هنا، ولم يثر أيّ ضجة منذ سبع سنوات، وها هو الآن في طائرة متوجّهة إلى الجزائر». وكان من المفترض إقامة جلسة الاثنين للنظر في التماس عاجل من محامي الإمام، بشأن قرار الطرد هذا في المحكمة الإدارية في باريس، وفق ما كشف المحامي. وصرّح إغليسيس أن «ما يحصل هو نوعاً ما خطر... فهو تحدّ لأصول الدفاع والسلطة القضائية»، مشيراً إلى أنه تعذّر عليه التواصل مع موكّله عندما كان قيد الترحيل في مطار تولوز. وصل محمد تاتيات إلى فرنسا في 1985 إماماً مبتعثاً من الجزائر. وبعد سنتين انتقل إلى تولوز ليخطب في مسجد حيّ أمبالو. وفي يونيو 2018، أبلغ المسؤول المحلّي عن منطقة أوت - غارون عن تصريحات تمّ الإدلاء بها خلال خطبة في مسجد النور، في 15 دجنبر، تنطوي، في نظره، على «تحريض على الكراهية، وعلى التمييز إزاء اليهود». وفي 31 غشت2022، حكمت محكمة الاستئناف في تولوز على تاتيات بالسجن أربعة أشهر، مع وقف التنفيذ بسبب تلك الخطبة. وفي 19 ديسمبر الماضي، ردّت محكمة النقض طعن الإمام، مثبّتةً إدانته بشكل نهائي. وفي 5 أبريل الماضي، وقّع وزير الداخلية على قرار طرده.
دولي

4 مجازر جديدة بغزة خلال 24 ساعة وإجمالي ضحايا الحرب يتجاوز 34 ألفا
قالت وزارة الصحة في غزة إن القوات الإسرائيلية ارتكبت 4 مجازر في القطاع راح ضحيتها 37 قتيلا و68 مصابا خلال الساعات الـ 24 ساعة الأخيرة.وبينما دخلت الحرب الإسرائيلية في غزة يومها الـ197، قالت وزارة الصحة في قطاع غزة، في بيان، إن "الاحتلال الاسرائيلي ارتكب 4 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة وصل منها للمستشفيات 37 شهيدا و68 إصابة خلال الـ 24 ساعة الماضية". وأكدت الوزارة أنه "لا يزال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم". وختمت بيانها مشيرة إلى أن "حصيلة العدوان الإسرائيلي الإجمالية ارتفعت إلى 34049 شهيدا و76901 مصابا منذ السابع من أكتوبر الماضي".
دولي

إيلون ماسك يعارض حظر “تيك توك” المحتمل في الولايات المتحدة
أبدى إيلون ماسك الجمعة معارضته لحظر شبكة “تيك توك” المحتمل في الولايات المتحدة، في وقت يستعد النواب الأميركيون للتصويت خلال عطلة نهاية الأسبوع هذه على قانون قد يؤدي في نهاية المطاف إلى حظر المنصة التي تحظى بشعبية كبيرة. وقال ماسك في منشور عبر منصة “اكس” التي اشتراها في نهاية عام 2022 “برأيي، لا ينبغي حظر تيك توك في الولايات المتحدة، مع العلم أنّ هذا الحظر قد يحمل إفادة لمنصة اكس”. واعتبر أنّ “قراراً مماثلاً يتعارض مع حرية التعبير. وهذا ليس ما تمثله الولايات المتحدة”. ويعتبر مسؤولون أميركيون كثر أنّ تيك توك تسمح لبكين بالتجسس على مستخدميها في الولايات المتحدة والتلاعب بهم. ومن المقرر أن يصوّت مجلس النواب الأميركي السبت على حزمة مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان، وعلى قانون بشأن الشبكة الاجتماعية. وفي حال دخل القانون حيز التنفيذ، ستُجبَر الجهة الصينية المالكة لتطبيق تيك توك (“بايت دانس”) على بيعه في غضون بضعة أشهر وإلا سيُحظر من متجري تطبيقات “آبل” و”غوغل” الولايات المتحدة. وقال ناطق باسم تيك توك الخميس “من المؤسف أنّ مجلس النواب يستخدم ذريعة المساعدات الأجنبية والإنسانية الكبيرة لإقرار قانون من شأنه أن ينتهك حقوق حرية التعبير لـ170 مليون أميركي”. وفي التعليقات الواردة تحت منشور ماسك الجمعة، أعرب مستخدمو “اكس” عن قلقهم من أن حظر تيك توك سيشكل سابقة يمكن استخدامها ضد شبكات اجتماعية اخرى. ومن شأن القانون الموجه ضد شركة “بايت دانس”، أن يمنح الرئيس الأميركي سلطة تصنيف التطبيقات الأخرى على أنها تهديدات للأمن القومي إذا كانت دولة تعتبر معادية للولايات المتحدة، تتحكم بها.
دولي

وفاة شخص أضرم النار في جسده خارج مقر محاكمة ترمب
أعلن مسؤولون، اليوم السبت، وفاة الرجل الذي أضرم النار في نفسه أمام محكمة في مدينة نيويورك، حيث كانت تعقد محاكمة الرئيس السابق ترمب بسبب أمواله السرية. وأفادت شبكة «فوكس نيوز» الأميركية بأن ماكسويل أزاريلو (37 عاماً)، وهو من ولاية فلوريدا، تُوفي ليلة الجمعة - السبت، متأثراً بحروقه الشديدة، بعد أن أشعل النار في نفسه في وقت سابق من اليوم، داخل كولكت بوند بارك بالقرب من محكمة مانهاتن الجنائية. وأعلن طاقم المستشفى وفاة أزاريلو في نحو الساعة 10:30 مساءً، حسبما أكد متحدث باسم قسم شرطة مدينة نيويورك. وكانت تقارير إعلامية أفادت بأن أزاريلو أشعل النار في حديقة خارج قاعة محاكمة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في نيويورك، أمس، وسكب الرجل سائلاً على نفسه ثم أشعل النار، حسبما أفادت تقارير إعلامية من وسائل إعلام مختلفة من بينها صحيفة «نيويورك تايمز»، وشبكة «سي إن إن».  
دولي

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الأحد 21 أبريل 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة