مصالح الدرك الملكي بمراكش تفكك شبكة متخصصة في تزوير وثائق السيارات وأرقام هياكله

حرر بتاريخ من طرف

مصالح الدرك الملكي بمراكش تفكك شبكة متخصصة في تزوير وثائق السيارات وأرقام هياكله

تمكن عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بمراكش، من إماطة اللثام عن نشاط شبكة متخصصة في تزوير وثائق السيارات،وتسهيل ترويج المسروق منها، عبر توفير مفاتيح استعمالها بطرقات وشوارع أقاليم المملكة، بعيدا عن خطر اكتشاف أمرها من خلال اعتماد اوراق رمادية مزيفة، ومختلف الوثائق الضرورية.

كان امساك اول خيط في “سربوب” الشبكة، من خلال عملية مراقبة روتينية، لعناصر من الدراجين التابعين للمركز القضائي المذكور، أثناء نصبهم لحاجز بالطريق الوطنية رقم 8 الرابطة بين مراكش واكادير وبالضبط بمنطقة الأوداية، حين رماهم سائق سيارة من نوع ميرسديس 250، بسهام” اللي اعمات ليه الدبيرة، دق الشوكة فوق الحصيرة”.
السائق المتنطع ومباشرة بعد الشروع في التأكد من وثائق سيارته، وتركيز النظر والتدقيق في الورقة الرمادية ( الكارط كريز)، أطلق العنان لسرعة السيارة، مخلفا وراءه كومة دخان، في محاولة للفرار بعيدا عن متناول العناصر الدركية.

انطلقت خلفه كوكبة من الدراجين، في عملية مطاردة هوليودية، لم يتوقف مسارها إلا بمنطقة الفخارة، على مشارف مدينة مراكش، حيث تم تكبيل السائق ونقله رفقة سيارته إتجاه مقر المركز القضائي.

التأكد من وثائق السيارة اكد زوريتها ،من خلال إجراء عملية مقارنة بسيطة بين رقم هيكل السيارة، والرقم الترتيبي المتضمن بالورقة الرمادية، التي تأكد استخراجها عبر استعمال تقنية السكانير، ما يؤشر على أن الموضوع لايخلو من “حرف إن”.

اكتشاف مكن المحققين من تضييق الخناق على المتهم (46سنة)، الذي كشفت عملية تنقطيه على الناظم الآلي للدرك الملكي، بكونه ينحدر من منطقة مجاط بشيشاوة ، حيث اعترف في محضر أقواله عن نشاطه ضمن شبكة متخصصة في تزوير وثائق السيارات.

سيارة الميرسيديس الذي كان يتحرك على متنها لحظة توقيفه، تاكد بان ملكيتها تعود لمواطن ينحدر من مدينة كلميم، وقد تمت سرقتها في ظروف غامضة، وغضعت لثلاث عمليات بيع، من خلال اعتماد وثائق مزورة، قبل أن ينكشف أمرها،ويتم ربط الإتصال بمالكها الأصلي.

خبرة المحقققين قادت للتأكيد على أن مجمل هذه الوقائع والحقائق، تتطلب وجود عناصر متعددة، لحبك العملية ووضعها في خانة التنفيذ، ما استدعى إخضاع المتهم لتحقيق تفصيلي، قاد للكشف عن هوية مجموعة من الشركاء في إطار شبكة عابرة لأقاليم ومدن المملكة الشريفة.

شقيق المتهم المقيم بمدينة بني ملال كان واحد من افراد الشبكة، تم تسييجه بدوره بحبال التوقيف والإعتقال،بعد انتقال فرقة من عناصر المركز القضائي للدرك الملكي للمدينة المذكورة، وسحبه لمواجهة ما اقترفته يمناه من صنيع أفعال، تدخل في باب”الي دار الذنب،تايستاهل العقوبة”.

ثلاثة عناصر أخرى تنشط ضمن الشبكة المتخصصة في مجال تزوير الوثائق الوثائق الرمادية، وارقام هياكل السيارات، تم تحديد هويتهم ووضعوا في مرمى مذكرات بحث وطنية، للجم تحركاتهم واستهدافهم من طرف جميع الأجهزة الامنية المختصة، فيما تجري عملية البحث والتدقيق حول طبيعة ونوعية السيارات، التي ادخلتها عناصرالشبكة المعنية دائرة”فريق بن دغل، شي دا البردعة،وشي دا البغل”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة