مشاركة مغربية وازنة في أشغال الفدرالية العالمية لقدماء المحاربين

حرر بتاريخ من طرف

سجل المغرب حضورا وازنا في أشغال الفدرالية العالمية لقدماء المحاربين التي انعقدت خلال الفترة من 25 الى 27 أكتوبر الجاري ببرلين، حيث شارك المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير مصطفى الكتيري، بصفته رئيسا بالنيابة للمنظمة العالمية، في الاجتماع ال164 لمكتبها التنفيذي والــدورة 24 للجنتها الدائمة للشؤون الأوربية.

وقد أجرى الكتيري سلسة من المباحثات مع الوفود الأوربية الممثلة ل 32 مؤسسة ومنظمة أوربية، تمحورت حول تدارس أوجه التعاون والشراكة في مجالات تبادل المعلومات والتجارب والخبرات في كل الشؤون والقضايا ذات الاهتمام المشترك لفائدة قدماء المقاومين والمحاربين ومنها ما يتعلق بالرعاية الصحية وبالدعم الاجتماعي والإنساني وكذا بالذاكرة التاريخية المشتركة والمتقاسمة.

وأولت الأطراف الأوربية المشاركة في الاجتماعات اهتماما بالغا بالتجربة المغربية في مجال إنعاش وتخصيب الذاكرة التاريخية وتثمين الرأسمال اللامادي ومنظومة القيم الروحية والثقافية والوطنية التي تنشرها المؤسسة المغربية وتعمل على تلقينها وإشاعتها في فضاءات الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير وتعدادها 90 فضاء عبر التراب الوطني.

وإذ استحسنت أغلبية الوفود الأوربية برنامج عمل المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير الهادف إلى بناء وتأسيس الذاكرات التاريخية المشتركة مع بلدان العالم في الوطن العربي وفي افريقيا وأروبا وآسيا، فقد بادر كل من الوفد البرتغالي والوفد الروسي باقتراح إبرام اتفاقية تعاون وشراكة مع الجانب المغربي، تؤطر لأوجه التعاون والعمل المشترك في مجال تثمين المشترك التاريخي بين بلديهما والمملكة المغربية.

وفي موضوع ذي صلة، ساهم الوفد المغربي في إطار لجنة عمل مختصة، في إعداد وإغناء ثلاث توصيات للجنة الدائمة للشؤون الأوربية وتتعلق الاولى بالاحتفاء بالذكرى 75 لانتهاء الحرب العالمية الثانية ،والثانية بميثاق حقوق قدماء المحاربين والعسكريين المصابين بإعاقات جسدية ونفسية؛ فيما تهم الثالثة حماية المزايا المخولة لقدماء المحاربين إبان الأزمات الاقتصادية.

وقد تمت المصادقة على التوصيات الثلاثة ورفعها للمكتب التنفيذي للفيدرالية العالمية لقدماء المحاربين.

وتداول المكتب التنفيذي للفدرالية خلال اجتماعه في جدول أعماله الذي تضمن عدة قضايا تنظيمية وتوجيهية لهذه المنظمة العالمية وخلص إلى اتخاذ قرارات ذات صبغة إدارية ومالية وتدبيرية ومنها توسيع دائرة الانخراطات والانضمامات وتحديد مواعيد اجتماعات اللجنة الدائمة الأوروبية منها والأسيوية والأمريكية والافريقية.

وقد تقرر عقد اجتماعات اللجنة الافريقية بمدينتي الرباط ومراكش في أكتوبر 2020.

ومن جهة أخرى، أجرى السيد مصطفى الكتيري، مباحثات مع السيدة زهور العلوي، سفيرة صاحب الجلالة ببرلين، تناولت تعزيز التعاون المغربي الألماني، وذلك بتنظيم معرض للوثائق والمستندات والصور التاريخية للعلاقات المغربية الألمانية وللمشترك التاريخي في سائر المجالات ذات الاهتمام المشترك، التاريخية والسياسية والدبلوماسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وسوف تلتئم هذه التظاهرة المغربية-الألمانية ببرلين في غضون السنة القادمة 2020 وفق برنامج عمل ثقافي وفني وإعلامي سيتم تنظيمه بتنسيق وشراكة بين سفارة المملكة المغربية بألمانيا والمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ومنظمات ونشطاء وأفراد الجالية المغربية والمجتمع المدني بألمانيا، تعزيزا للروابط القائمة بين البلدين والشعبين المغربي والألماني.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة