مستشفى الانطاكي يبهدل صورة وزارة الصحة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

في واقعة مثيرة وشاذة في القطاع الصحي بمراكش، تعرض صحافيون قبل قليل من مساء يومه السبت 18 ابريل، للاهانة من طرف طبيب وموظفين بمستشفى الانطاكي بمراكش.

ووفق ما أفاد به صحافيون ومصورون لـ “كشـ24″، فإن المسؤولة عن التواصل بمديرية الصحة، شرعت مند بداية توافد الصحافيين لمواكبة حدث خروج متعافي من الفيروس من المستشفى، في طرح اسئلة غريبة ومهينة، مستفسرة عن هوية الجهة التي أخبرت بعض الصحافيين بخروج متعافي جديد، قبل ان ينطق أحد الاطباء أمام انظار الجميع وهو يوجه الحديث لأحد الاطر الطبية بأنها آخر مرة يجب ان تحضر فيها هذه “النمادج”، في إشارة للمصورين الحاضرين في انتظار خروج المتعافي من فيروس كورونا.

ووفق المصادر ذاتها، فإن سلوك الاطر الطبية وطريقة تعاملهم الغير مهنية، أججت غضب الصحافيين الذين شرع عدد منهم في الاحتجاج وعقد المقارانات بين الطريقة التي تنظم بها ادارة المركز الاستشفائي الجامعي لعمليات مغادرة المتعافين، وفق تنظيم محكم و دقيق، وبين الارتجالية والفوضى والاهانات التي يتعامل بها الاطر في مستشفى الانطاكي، الذي بهدل صورة وزارة الصحة والقطاع، أمام أنظار ممثلي مختلف المواقع المحلية والوطنية.

وقد أعلن عدد من ممثلي المواقع المعنية مقاطعة جميع الانشطة والفعاليات والاحداث ذات الصلة بمستشفى الانطاكي، الذي سجل المهنيون سوابق له في الارتجالية وسوء التنظيم، سواء خلال الاستعداد لاستقبال مرضى كوفيد19، او خلال المرتين التي غادر فيها متعافون للمستشفى بعد تأخير ملفت وارتجالية ترجمت مدى سوء التنظيم بالمؤسسة .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة