مسؤولون إسبان: التجنيد يخيف الشباب ويجبرهم على مغادرة المغرب

حرر بتاريخ من طرف

أرجعت الحكومة المحلية لسبتة المحتلة من إسبانيا، سبب توافد أعداد كبيرة من الأطفال القاصرين المغاربة، إلى إقرار الحكومة المغربية لقانون التجنيد العسكري الإجباري.

وأوضحت أديلا نييتو، مستشارة الصحة والشؤون الاجتماعية بسبتة المحتلة، أن تصاعد هجرة الشباب المغاربة في الآونة الأخيرة يعود إلى قرار التجنيد الإجباري المصادق عليه من قبل المجلس الوزاري منذ أواخر غشت الماضي.

وفي تصريحاتها لصحيفة “إلفارو دي ثيوتا”، أضافت نييتو أن أعداد الأطفال القاصرين المغاربة الذين يعيشون بالمدينة المحتلة عرفت ارتفاعا بنسبة 54 في المائة منذ تاريخ إعلان المغرب العودة إلى فرض الخدمة العسكرية على الشباب، معبرة عن انزعاجها من أن تتحول سبتة إلى بقعة لإيواء الفارين.

وأبرزت أديلا نييتو أن سلطات مدريد ملزمة بالتدخل قصد إيجاد حل لمشكلة القاصرين المغاربة، لا سيما أن المراكز الإيوائية المخصصة لهم أصبحت مكتظة بما يزيد عن 300 نزيل، على الرغم من أن طاقتها الاستيعابية لا تتجاوز 70 شخصا، مشيرة إلى أن السلطات الوصية تقوم حاليا بإعداد تقارير بشأن هؤلاء القاصرين بغية تحديد هويتهم وأماكن إقامتهم بالمغرب بغرض عرضها على المؤسسات الوزارية المعنية بالملف.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة