مراكش تستقطب النجم الفرنسي “بيير نيني”

حرر بتاريخ من طرف

بعد ست سنوات من القدوم إلى مراكش لإطلاق فيلم “إيف سان لوران” لجليل ليسبيرت ، والذي لعب فيه دور مصمم الأزياء الفرنسي الشهير ، عاد النجم الفرنسي “بيير نيني” إلى المدينة الحمراء.

من الواضح أن الممثل الفرنسي البالغ من العمر 29 عامًا ، الذي كان متحفظًا على حياته الخاصة، يعيش أيامًا سعيدة مع شريكته “ناتاشا أندروز” في المغرب. حيث نشرا، هذا الأسبوع بعض الصور المشمسة على حساباتهما الخاصة على الإنستغرام، بما في ذلك صورة التقطت في رويال منصور، والتي أثارت إعجاب الويب.

وحسب ما اوردته “هاف بوست” فإن النجم الشاب كان في الواقع معروفًا بحجمه الضئيل و النحيق، ولكن يبدو أن هذه المرة كل شيء تغير خصوصا العضلات، مما انعكس على ردود فعل المتابعين الذين لم يتعبوا من المديح والثناء عليه.

ويشار أن أن الممثل الشاب كان عليه أن يكسب وزنا معينا من العضلات لتجسيد رجل إطفاء في فيلم “Save or perish” ، الذي صدر في نوفمبر الماضي، وكان قد كشف النقاب عن صورة لكتلة عضلاته على حسابه على Instagram، وفي مقابلة مع باريس ماتش ، قال الممثل إنه خضع لتدريب مكثف، مضيفا “لقد تدربت في ثكنة، واكتسبت صرامة رجال الاطفاء على الفور، و شاركت في التدريب ، وحملت المعدات ، وصعدت الحبل وعلى اللوحة الشهيرة على مسافة 2400 متر من الأرض ، وهو اختبار رمزي “.

وقد جاء النجم السابق في الكوميديا ​​الفرنسية عدة مرات إلى مراكش، خلال زيارته للمهرجان السينمائي الدولي لمراكش في ديسمبر 2013 ، قبيل إطلاق فيلم السيرة الذاتية على “إيف سان لوران” ،حيث تحدث الممثل لـ”باريس ماتش” عن العديد من الحكايات عن التصوير والإعجاب الذي يجلبه للمدينة المغربية.

وقال النجم الفرنسي “لقد أطلقنا النار في الجبال في فيلا ماجوريل، هذه ذكريات جميلة جدا، انتهينا من تصوير المسلسلات الأخيرة هنا ، وقمنا بالاحتفال بعد ذلك ، مع الفريق بأكمله. كان ذلك رائعا، وهناك على أي حال شيء غامض جدا مع هذه المدينة “، مضيفا “أصبحت مهتمًا بقصتها عندما عملت في حياة إيف سان لوران، كان اكتشاف المغرب ومراكش وحيًا كبيرًا في حياته. هذا يؤثر على أسلوبه ، واختيار الألوان. هناك شيء غامض وساحر “.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة