مراكش تحتضن النسخة الـ 4 لمهرجان الموسيقى الإلكترونية

حرر بتاريخ من طرف

تقام خلال الفترة الممتدة من 29 غشت الجاري إلى فاتح شتنبر المقبل بمراكش، النسخة الرابعة لمهرجان الموسيقى الإلكترونية (أطلس إلكترونيك) بمشاركة أكثر من 130 فنانا يمثلون حوالي 15 بلدا، نصفهم من أصول إفريقية، حسب بلاغ للمنظمين.

وتقدم الدورة الرابعة التي تقام تحت شعار “التحرك إلى الأمام” في “فيلا جنة” بالمدينة الحمراء، برنامجا يدعو لإكتشاف وتبادل تشكيلة غير مسبوقة تمزج بين الموسيقى والنقاشات والإبداعات وورشات العمل.

وأوضح البلاغ أن المهرجان يهدف سنويا إلى التحسيس إلى بمسألة حركية الثقافات، ويسعى إلى إبراز الفوارق في ما يتعلق بحرية الحركة والتنقل، وتأثيراتها على المشهد الثقافي العالمي. وفي واقع الأمر، يضيف البلاغ، فإنه “بالنسبة للبعض، يعتبر السفر إلى الخارج بالنسبة للبعض ترفا حقيقيا. ويتعلق الأمر هنا بحرية تنقل وتعبير وتفكير غير متاحة للجميع، ولاسيما في صفوف الفنانين عبر العالم”.

وأبرز أن مهرجان (أطلس إلكترونيك) وضع في هذا الصدد برمجة تعالج الموضوع من زوايا مختلفة ومن خلال تخصصات فنية مختلفة منها الموسيقى والتصوير الفوتوغرافي والفيديو وورشات العمل والنقاشات.

وسيحل الأسطورة النيويوركي جواكين “جو” كلاوسيل، الذي أكد مشاركته، بالمغرب في إقامة فنية قبل أسبوع من المهرجان، وسيقدم يوم الجمعة 30 غشت مجموعة فريدة من نوعها تحت عنوان “إيقاعات مقدسة وفن كوني” تشكل نتاجا لثقافته المتنوعة. وسيختتم المهرجان يوم الأحد فتح شتنبر المقبل بعرض للمتخصص روي فارغاس، وهو صديق قديم للمهرجان، ومنسق موسيقي “دي دجي” ومدير موسيقي لنادي “لوكس فراجيل” الشهير في لشبونة.

كما سيعرف المهرجان مشاركة الثنائي المغربي “ديدجي كالبوكا”، بالإضافة إلى المنتجة الباريسية “كريستالمس”. كما سيكون الفنان جوك أرمال حاضرا في هذا المهرجان، إلى جانب الفرقة الموسيقية المغربية “راسكاس” والمطربة الجنوب إفريقية نتومبي ندابا، التي تشارك في مشروع للفنان إيسا ويليامز لتسليط الضوء على مختلف أنواع الموسيقى الإفريقية، واستكشاف الثقافة والخلفية التاريخية التي استلهمت منها.

وسيكون العرض الذي يقدمه إيسا وليامز فرصة لاكتشاف تنوع الموسيقى في جنوب إفريقيا من خلال الفنانتين نتومبي ندابا أو نونكو فيري.

ونقل البلاغ عن إيسا وليامز قوله إنه “على مدى السنوات الثلاث الماضية، تمكنت من تقديم عروض في (أطلس إلكترونيك) لفنانين زملاء مثل ميم سليمان أو أطا كاكل. وبالنسبة لهذه الدورة، أرغب في المضي في نفس النهج عبر تقديم أكثر من مجرد عرض بسيط للمقطوعات (…) “.

وستكون خشبة المدرج مسرحا لعرض منتج علامة الجاز المستقبلي “فيوتشرجاز”، كمال وليامز، وعروض لكيرون إفيل ولوي شين، ومستر وينترز والفنان ميز. وسيكون الجمهور في الليلة نفسها على موعد مع الفنان المغربي يزيد بزاز.

وأعرب الفنان “كمال ويليامز” عن سعادته بالعودة للمشاركة بمهرجان (أطلس إلكترونيك) كشريك. إنه مهرجاني المفضل، لقد دعوت العديد من الأصدقاء للمجيء والاستمتاع بهذا الحدث الملهم للغاية بالنسبة للمهتمين من شمال إفريقيا وأوروبا”.

وستكون المجموعة المغربية “كازا فوياجور” التي شاركت على مدار السنوات الثلاث الماضية في المهرجان حاضرة هي الأخرى. ويقدم مهرجان (أطلس إلكترونيك) بالإضافة إلى الموسيقى، منصة جميلة لأشكال فنية أخرى، مثل مشروع (أفرو-راك) للأوغندي بامانيان براين، وعرض “الكدرة”، المشروع النسوي للرقص التقليدي.

وسيعرف المهرجان حسب البلاغ نقاشات حول مواضيع مختلفة من بينها “حقوق المؤلف”، و”تحرر الفنانين”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة