مراكش تتحول إلى عاصمة لرجال الأعمال وتستقطب أزيد من 3000 شخص بينهم زعماء دول نونبر المقبل

حرر بتاريخ من طرف

مراكش تتحول إلى عاصمة لرجال الأعمال وتستقطب أزيد من 3000 شخص بينهم زعماء دول نونبر المقبل
يحتضن المغرب، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، القمة العالمية الخامسة لريادة الأعمال بمراكش يومي 20 و21 نونبر المقبل تحت شعار “تسخير التكنولوجيا لتعزيز الابتكار وريادة الاعمال”. 
 
وأوضح بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، الثلاثاء، أن الملك محمد السادس، والرئيس الامريكي “باراك اوباما” كانا قد اتفقا خلال زيارة جلالته لواشنطن في نونبر 2013، على تنظيم الدورة الخامسة للقمة العالمية لريادة الاعمال بالمملكة المغربية. 
 
ويجسد اختيار المغرب لاحتضان هذه القمة، التي تنظم للمرة الأولى ببلد عربي وافريقي، الدور الفعال الذي تضطلع به المملكة في مجال التنمية الاقتصادية الشاملة للقارة الإفريقية، وريادتها في دعم روح المبادرة وإدماج الشباب والمرأة في الاقتصاد. 
 
وأضاف المصدر ذاته أن انعقاد هذه القمة سيشكل مناسبة للمغرب لدعوة المستثمرين الدوليين للانخراط في تمويل المقاولات الجديدة والمشاريع، وبالخصوص التركيز على تمويل مشاريع النساء المقاولات. 
 
وستعرف القمة العالمية الخامسة لريادة الأعمال حضور أزيد من 3000 مشارك من بينهم رؤساء الدول وكبار المسؤولين الحكوميين والمقاولين الدوليين، والمقاولات الصغرى والمتوسطة ورؤساء المقاولات، وكذلك رجال الأعمال الشباب من مختلف بقاع العالم. 
 
وسيتم خلال الدورة الخامسة للقمة اقامة “قرية افريقية للابتكار” ستمكن المقاولين الشباب من التعريف بمشاريعهم وتقاسم حلول مبتكرة حول مواضيع مختلفة، وذلك من أجل تشجيع الحوار وتبادل الافكار والتفكير المتجدد. 
 
وأوضح البلاغ أن القمة العالمية الخامسة لريادة الأعمال ستشكل أرضية لتبادل الافكار والتجارب المبتكرة ومناسبة لفتح نقاش فعال حول خمس مواضيع أساسية تهم الاندماج الاقليمي والنمو الاقتصادي المستدام والابتكار الاجتماعي بالنسبة للشباب والتنمية البشرية والهجرة. 
 
ولتشجيع الحوار والتبادل ستعرف القمة مشاركة مجموعة من المحاضرين الدوليين البارزين لتقاسم تجاربهم والمشاركة بفعالية في النقاشات حول مختلف المواضيع المطروحة خلال القمة. 
 
ويشكل مؤتمر القمة العالمي لريادة الأعمال، الذي أطلقه الرئيس باراك أوباما سنة 2009، منتدى حكومي يروم مد الجسور بين رجال الأعمال والأبناك والمقرضين والمستثمرين وغيرهم في الولايات المتحدة والمجتمعات الإسلامية في جميع أنحاء العالم. 
 
وقد أضحت القمة العالمية للريادة اليوم ارضية داعمة لريادة الاعمال من اجل الاستفادة من الابتكار والتجديد ومؤهلات ملايين الاشخاص عبر العالم لخلق فرص اقتصادية. 
 
يشار الى ان الدورة الاولى للقمة العالمية لريادة الاعمال كانت قد انعقدت بواشنطن سنة 2010، فيما احتضنت دبي واسطنبول وكوالالمبور على التوالي الدورات اللاحقة. وقد تم تخصص موقع الكتروني لهذا الحدث الهام بغرض تقديم المزيد من المعلومات حول القمة وكيفية التسجيل فيها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة