مذبحة مسجدي نيوزيلندا: وكالات الأمن ركزت على “إرهاب الإسلاميين” فقط

حرر بتاريخ من طرف

ذكر تقرير في اعتداء مسجدي كرايستشيرش العام الماضي أن وكالات الأمن في نيوزيلندا تركز تقريبا على التهديد من إرهاب الإسلاميين فحسب، وأن الشرطة تقاعست عن إجراء عمليات تفتيش مناسبة على تراخيص الأسلحة النارية.

لكن لجنة التحقيق الملكية قالت إنه على الرغم من أوجه القصور، لم تكن هناك إخفاقات داخل الوكالات الحكومية من شأنها أن تنبهها إلى الهجوم الوشيك للمتعصب للعرق الأبيض، الذي قتل 51 من المصلين في مسجدين في كرايستشيرش يوم 15 مارس 2019.

وقالت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن في بيان بعد نشر التقرير “لم تتوصل اللجنة إلى نتائج تفيد بأن هذه الأمور كانت ستمنع الهجوم. لكن هذه إخفاقات أعتذر عنها”.

وقبلت الحكومة جميع توصيات التقرير وعددها 44، بما في ذلك إنشاء جهاز مخابرات وأمن وطني جديد وتعيين وزير لتنسيق رد الحكومة على التقرير.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة