مديرة صحيفة (الفجر) الجزائرية في حالة “خطيرة” بعد إضراب عن الطعام

حرر بتاريخ من طرف

تم مساء أمس الجمعة، نقل مديرة النشر بصحيفة (الفجر) الجزائرية، حدة حزام، التي تخوض إضرابا عن الطعام، منذ يوم الاثنين الماضي، إلى مستعجلات مستشفى مصطفى باشا بالجزائر العاصمة، إثر تعرضها لمضاعفات صحية. 
 
وقال الصحافي منتصر أوبترون، في تصريح للصحافة، إن الطبيب المعالج للسيدة حزام وصف حالتها الصحية ب”الخطيرة” في حالة واصلت إضرابها، موضحا أنه من المرتقب تنظيم تجمع تضامني، اليوم السبت، بدار الصحافة، مع مديرة نشر الصحيفة التي تصدر باللغة العربية. 
وكانت حدة حزام قد دخلت، يوم الاثنين الماضي، في إضراب عن الطعام ” للاحتجاج على السعي إلى القضاء المبرمج” على صحيفتها، المحرومة من الاشهار الحكومي، منذ ثلاثة أشهر. 
 
وكانت السيدة حزام قد صرحت للصحافة بأن جريدة (الفجر) ظلت تتلقى الإشهار الحكومي، بشكل متذبذب، إلى غاية شهر غشت الماضي، حيث توقف تماما، وهو ما أثّر في إمكانياتها المالية، بما فيها أجور عمالها، موضحة أن قرار حرمان جريدتها من الإشهار بدأ مباشرة بعد تدخلها في قناة “فرانس 24” الفرنسية، حيث تساءلت عمّن يقرّر في البلاد، بعد أن تمت إقالة الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون. 
 
وأضافت أن صحيفتها محرومة منذئذ من الإشهار الحكومي والخاص وأنها عوقبت على مواقفها السياسية. 
 
وفي رد فعله على هذا الإضراب، قال المحامي والمناضل الحقوقي الجزائري، صلاح دبوز، إن أوضاع حقوق الانسان في الجزائر “لا تطاق” وإن تجاوزات السلطات “صادمة جدا”. 
 
ونقلت صحيفة (لوماتان دالجيري)، عن دبوز قوله إن هذه الصحافية اضطرت إلى خوض إضراب عن الطعام للدفاع عن مستقبل جريدتها، مضيفا أنها “تقاوم شططا في استعمال السلطة يرتكب في حقها من طرف موظفين سامين يريدون إسكاتها”. 
 
وتابع أن حزام، ومن خلال خوضها هذا الإضراب، تقود معركة من أجل حرية الصحافة، مؤكدا مساندته وتضامنه الكامل معها في هذه المعركة “التي تندرج ضمن الأهداف التي نناضل من أجلها، ممثلة في حرية الصحافة، وحرية التعبير، والمساواة بين المواطنين أمام القانون وعدم التمييز بين الرجال والنساء”. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة