مدارس أميركية تمنع زي “لعبة الحبار”.. وتبرر السبب

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت مدارس في ولاية نيويورك الأميركية، منع الأزياء المرتبطة بمسلسل “لعبة الحبار” أو Squid Game، والذي حقق شعبية كبيرة على “نتفليكس”، بالتزامن مع احتفالات “الهالوين”.

وأرجعت المدارس قرارها لاعتبارها أن الإنتاج الكوري الجنوبي، يحمل مدلولات شديدة العنف لا تناسب الأطفال.

ويسمح للأطفال في الولايات المتحدة بالمجيء إلى المدرسة بملابس تنكرية عشية يوم “هالوين” الذي يصادف هذا العام الأحد المقبل.

ومنع التلاميذ في منطقة فاييتفيل-مانليوس بشمال نيويورك والتي تتبع لها ست مدارس بينها ثلاث للمرحلة الابتدائية، من ارتداء أزياء مستوحاة من مسلسل “لعبة الحبار”، وذلك “بسبب الرسائل العنيفة التي يمكن أن توحي بها”، وفق ما أكد مدير المدرسة كريغ تايس في تصريح وزعه على وسائل إعلامية بينها “فرانس برس”.

ويصور المسلسل شخصيات من فئات مهمشة في كوريا الجنوبية يشاركون في ألعاب تقليدية للأطفال بهدف الفوز بمبلغ مالي ضخم، غير أن الخاسرين في الألعاب يقتلون تدريجا مع التقدم في المراحل، في مشاهد عنيفة للغاية.

وفي المسلسل، يرتدي جميع اللاعبين ملابس رياضية خضراء أشبه بأزياء السجناء، فيما يرتدي حراسهم وجلادوهم سترة باللون الفوشيا ويضعون ملابس سوداء تظهر عليها مثلث أو دائرة أو مربع تبعا للرتبة.

ووفق “فرانس برس”، فقد بيعت إكسسوارات مستلهمة من المسلسل بكميات كبيرة في الأيام الأخيرة داخل متجر في مانهاتن بنيويورك.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة