مخاوف من سيناريو “هروب كبير” وراء قرار تشديد التنقل من وإلى مدينة فاس

حرر بتاريخ من طرف

حضرت مخاوف سيناريو “هروب كبير” من شأنه أن يرفع من عدد الإصابات في مدينة فاس، بقوة في اجتماع مركز القيادة والتتبع لكوفيد 19 والذي انعقد اليوم بمقر ولاية فاس ـ مكناس.

وقالت المصادر إن كل أعضاء اللجنة اقتنعوا بمقترحات تقدمت بها السلطات الصحية لإعادة النظر في تقنين التنقل من وإلى مدينة فاس، وذلك في الفترة الممتدة من 11 إلى 16 ماي الجاري، وهي الفترة التي تتزامن مع العطلة المدرسية واحتفالات عيد الفطر.

واستند القرار، بحسب المصادر، إلى كون المدينة من أقطاب الهجرة على صعيد الجهة، وأصبحت أيضا بعد أزمتها مصدرة لها. كما استحضر معطيات وطنية مرتبطة بحظر التنقل الليلي في شهر رمضان، وهو القرار الذي تنظر إليه السلطات الحكومية على أنه جنب المغرب ارتفاعا محتملا في نسب الإصابة، مما مكن من تفادي الضغط من جديد على المستشفيات.

واستحضر القرار، في السياق ذاته، معطيات حول السلالات المتحورة للفيروس، وما ارتبط بتراخي عدد من البلدان من ارتفاع مهول في أعداد الإصابات والوفيات، وأعاد الحجر الشامل في البعض منها.

وذكرت المصادر بأن مركز القيادة والتتبع لكوفيد 19 اعتبر بأن إجراء الحصول على شهادة التنقل الاستثنائي، مرفوقة بشهادة التلقيح ضد كوفيد 19 والتي يتم تحميلها من موقع liqahcorona.ma أو نتيجة سلبية لعينة منPCR ، من شأنه أن يحد من الدخول إلى المدينة والخروج منها، وأن يجنب المدينة تداعيات “هروب كبير” ستهدم مجهودات مواجهة انتشار الجائحة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة