محكمة عراقية تدين المرأة التي ألقت طفليها من فوق جسر على نهر دجلة

حرر بتاريخ من طرف

أسدل القضاء العراقي، الخميس، الستار على واحدة من أكثر الجرائم جدلا في الشارع العراقي مؤخرا.

وبحسب وسائل إعلام عراقية، قضت محكمة جنايات “الكرخ” بإعدام المرأة التي صورتها كاميرات مثبتة على جسر الأئمة في بغداد، وهي تلقي بطفليها من أعلى الجسر في نهر دجلة.

ونقل موقع “السومرية نيوز” عن مصدر قضائي قوله إن “محكمة جنايات الكرخ أصدرت حكما بالإعدام مرتين شنقاً حتى الموت للمرأة التي ألقت طفليها من أعلى جسر الأئمة”.

وفي أكتوبر الماضي، أثارت المقاطع المصورة للسيدة، وهي تلقي طفليها غضب واسع في الشارع العراقي، وألقت القوات الأمنية القبض عليها، واعترفت بجريمتها وبررت ذلك بأنها أرادت التخلص منهما لخلاف بينها وبين طليقها.

وانتشر فيديو مؤثر لوالد الطفلين من موقع الحادثة، حيث ظهر وهو يبكي على ابنيه، بينما كانت فرق الإنقاذ تبحث عن الغريقين الصغيرين في النهر.

وأصدرت وزارة الداخلية العراقية، وقتها، بيانا جاء فيه أن “المرأة التي ألقت بطفليها في نهر دجلة موقوفة لدى الشرطة وستحال إلى المحكمة وستوجه لها تهمة القتل العمد”، وأكد أن “المحكمة ستصدر عقوبات مشددة على الجانية”.

وأضاف البيان أن “المتهمة هي جانية، لأنها أقدمت على ارتكاب جريمة القتل العمد التي يعاقب عليها القانون العراقي بشدة”.
وشدد “على أهمية النظر إلى الواقعة من زوايا مختلفة حيث تكررت حوادث قتل الأبناء أربع أو خمس مرات مؤخرا وهو ما لم يكن موجودا في المجتمع العراقي”.

وأكد البيان أن “حوادث قتل الأبناء أمر خطير ويجب دراسة أسباب ودوافع الوقائع التي دفعت المتهمة لارتكاب الجريمة”.

ولفت إلى أن “وزارة الداخلية العراقية تقوم بدور اجتماعي لأنها باتت قريبة للمواطن من خلال عدد من المؤسسات الشرطية أبرزها الشرطة المحلية، شرطة الأحداث، الشرطة المجتمعية، وشرطة حماية الأسرة والطفل”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة