محامي اتحادي بفاس يوجه انتقادات لاذعة لحزب “الوردة” وحزب “الحمامة”

حرر بتاريخ من طرف

“لقد قررنا اللالتحاق بحزب التجمع الوطني للأحرار لاعتبارين. الأول هو أنه حزب قوي بمدينة فاس، والثاني هو أنه حزب منظم على الصعيد الوطني”، هكذا قال المحامي جواد الكناوي، على هامش لقاء استقباله من طرف المنسق الإقليمي التجمعي، رشيد الفايق، مساء اليوم، رفقة عدد من رفاقه الذين غادروا “وردة” الاتحاد الاشتراكي، للالتحاق بـ”حمامة” التجمع الوطني الأحرار.

يوما قبل ذلك، كان المحامي الكناوي، وهو من أطر الاتحاد الاشتراكي على الصعيد المحلي، قد نشر استقالته من حزب “الوردة”، وقال فيها بأنه لم يعد قادرا على تحمل واستيعاب ما يقع داخل الحزب من سلوكات وتصرفات وأفعال أصبحت ظاهرة للعيان ومخالفة لقيم الحزب. وانتقد الكناوي “حياد الحزب وطنيا ومحليا عن مبادئه المعلنة”.

ومن جانب الاتحاد الاشتراكي لم يصدر أي رد على هذه الاستقالة، وقال الاتحاديون إنهم خلدوا اليوم بمقرهم ذكرى رحيل عبد الرحمان اليوسفي، كما استقبلوا طبيبة لتوفير الدعم النفسي للتلاميذ المقبلين على امتحانات البكالوريا.

وذكر الكناوي، في حفل التحاقه بالتجمع الوطني للأحرار، بأن هذا الحزب “واجهة من واجهات النضال الديمقراطي في المغرب”، وبأنه “ستكون له الكلمة في تسيير المدينة والجهة”. وقال إن التجمع سينزل للاستحقاقات القادمة بمجموعة من الكفاءات، من موثقين وأطباء ومهندسين ومحامين.

وأشار التجمعيون إلى أن هذا الحفل الذي نظم بمقر الحزب اتسم بالتحاق عدد من الاتحاديين السابقين، وعدد من الفعاليات بمقاطعة “جنان الورد” والتي ينشط فيها المحامي الكناوي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة