محاربة الفساد على الطريقة “السيكورية” بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

استغل أحد المقربيبن من رئيس مقاطعة جيليز الفراغ الذي خلفته الحركة الانتقالية في صفوف القواد و رجال السلطة ليقوم بتشييد ثلاث محلات تجارية في زمن قياسي .

و اتضح جليا من خلال العملية التي كان حي تالوجت بالقرب من مستشفى الرازي، مسرحا لها ،  تواطؤ بعض المنتخبين، الذين ما فتؤوا يتبجحون بمحاربة الفساد، ويتهمون ممثلي السلطة المحلية بتشجيع البناء العشوائي.

و كان مقطع فيديو يروجه أنصار رئيس مقاطعة جيليز، وأعضاء حزب المصباح، يتحدث خلاله سيكوري عما أسماه ” المستشارين الانتهازيين ”  و يتهم مستشارا من الحزب ، و الذي قدم خلال اجتماع ” الشعبة ” مقترح تكليفه بسوق الجملة مقابل مبلغ 200 درهم يوميا، ليتساءل سيكوري هل هذا مستشار ؟؟ قبل أن يقوم حين اشتد عليه ضغط المعارضة باستدعاء المستشار متناسيا ما يوثقه الشريط الذي تتوفر ” كشـ 24 ” على نسخة منه من اتهامات.

واعتبر العديد من المهتمين بالشأن المحلي أن تناقض سيكوري في إبداء رأيه حول مستشار من حزبه، لا يختلف عن زعيمه بنكيران الذي اقترح في لقاء تلفزي أمام المشاهدين ” إحداث تغييرات ” في طقوس حفل الولاء، قبل أن يعتبرها حين أصبح وزيرا أولا  “تلك عادتنا التي وجدنا عليها آباؤنا” .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة