متاحف واشنطن تستعد لفتح ابوابها مع اقتراب فصل الصيف

حرر بتاريخ من طرف

مع تسارع حملة التلقيح ضد فيروس كوفيد-19 في منطقة العاصمة واشنطن، تستعد المتاحف التابعة لمؤسسة سميثسونيان لاستقبال الزوار مرة أخرى.

وهكذا ، وبعد إغلاق دام أكثر من عام، رغم فترة وجيزة من إعادة الافتتاح التدريجي في الصيف والخريف الماضيين، سيتم إعادة افتتاح سبعة متاحف تديرها مؤسسة المتاحف الأمريكية المرموقة بالإضافة إلى حديقة الحيوانات الوطنية في شهر ماي.

وقد فرضت معظم هذه المؤسسات سلسلة من الإجراءات الصحية الجديدة، منها الحد من عدد الزوار والتقليص من عدد الساعات وفرض ارتداء الأقنعة.

ويقول كبار المسؤولين في مؤسسة سميثسونيان، التي تتكون من 19 متحفا وحديقة الحيوانات الوطنية، إنه على الرغم من عدم اليقين بشأن التواريخ المحددة لإعادة افتتاحها، فإنهم يتوقعون أن يتم ذلك أواخر ماي أو أوائل يونيو.

وقالت إليز فيشر، المتحدثة باسم سميثسونيان، في تصريح للصحافيين: “نخطط لإعادة الافتتاح على مراحل لكن بوتيرة أسرع من إعادة الافتتاحن المرحلية العام الماضي”.

وتعمل مؤسسة سميثسونيان عن كثب مع مسؤولين من إدارة بايدن ومركز الوقاية من الأمراض ومكافحتها لوضع خطة آمنة لإعادة افتتاح هذه المؤسسات الثقافية.

وقال دوغ هال، منسق استجابة كوفيد-19 في مؤسسة سميثسونيان: “نحن بالتأكيد لا نريد الإغلاق مرة أخرى، إنه أسوأ من عدم الفتح في بعض الحالات”.

وأغلقت مؤسسة سميثسونيان أبواب متاحفها المجانية في البداية يوم 14 مارس 2020، بناء على توصيات مسؤولي الصحة.

وكانت حديقة الحيوانات الوطنية والمتحف الوطني للطيران والفضاء أول من استقبل الزوار في يوليوز الماضي، كجزء من إعادة الافتتاح التدريجي بسبب انخفاض حالات الاصابة كوفيد-19.

وقال هال إن “الأرقام انخفضت بشكل كبير بحلول شهر يوليوز، وقمنا بفتح نصف المؤسسة، وقد فعلنا ذلك بأمان”.لكن ارتفاع معدلات الإصابة في جميع أنحاء الولايات المتحدة دفع سميثسونيان إلى الإغلاق مرة أخرى في نونبر، وهو إغلاق استمر منذ ذلك الحين إلى غاية فصل الربيع، الذي يشكل بداية الموسم السياحي في واشنطن العاصمة.

وقال فيشر إنه خلال فصل ربيع اعتيادي، يصطف الزوار حول مباني سميثسونيان منذ بداية مهرجان أزهار الكرز الوطني في أبريل وحتى يوليوز على الأقل.

وفي غضون ذلك، أعلن عمدة العاصمة موريل باوزر مؤخرا أنه تمت إعادة النظر في اتجاه تقليص العديد من القيود المفروضة جراء الجائحة اعتبارا من فاتح ماي. وستسمح الإجراءات الجديدة للمتاحف بالعمل بنسبة 50 في المئة من طاقتها.

وقالت المتحدثة باسم سميثسونيان: “إننا نراجع جميع المبادئ التوجيهية التي قدمتها السلطات القضائية المحلية لدينا، ليس فقط العاصمة، ولكن أيضا في ماريلاند وفيرجينيا”.

وأضافت أن المتاحف الخاصة مثل متحف “سباي” ومتحف الإنجيل صارت تستقبل الزوار منذ الآن، كما أن فريق الاستجابة لكوفيد-19 التابع لمؤسسة سميثسونيان على اتصال وثيق بهم لمعرفة مراحل عملية إعادة الافتتاح التي نجحت بشكل جيد.

وقال هال “هناك عدة أمور مالية مختلفة يتعين أخذها في الاعتبار والتي تبرر الإبقاء على المؤسسات مفتوحة”. فيما يتم تمويل مؤسسة سميثسونيان إلى حد كبير من قبل الحكومة الفيدرالية، وتستكمل بالتبرعات الخاصة واستثمارات أخرى.

وقالت فيشر إن سميثسونيان نفذ نهج إعادة فتح بطيء وحذر، حتى مع حديقة الحيوان التي تتضمن في الغالب عروضا في الهواء الطلق.

وتابعت أنه “يوجد في حديقة الحيوانان موظفون يواجهون الجمهور مثل أي متحف آخر في مؤسسة سميثسونيان”، مشيرة إلى أن “عمليات الإغلاق استهدفت اساسا حمايتهم كما هو الشأن بالنسبة ل”زوارنا والحيوانات التي توجد تحت رعاية الحديقة”.

وبدأت عمليات إعادة الافتتاح بمركز ستيفن إف أودفار-هازي في شانتيلي، بفيرجينيا، تلاها المتحف الوطني للتاريخ والثقافة الإفريقية-الأمريكية، ومعرض الصور الوطني، ومعرض رينويك، ومتحف سميثسونيان للفنون الأمريكية في الرابع عشر من ماي. وسيتم إعادة افتتاح المتحف الوطني للتاريخ الأمريكي والمتحف الوطني الأمريكي الأصلي وحديقة الحيوانات الوطنية في 21 ماي.

وتعمل جميع المتاحف المعنية بنسبة 20 في المئة من طاقتها وستتطلب تصاريح مجانية يمكن الحصول عليها قبل أسبوع واحد من إعادة فتح كل موقع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة