مباشرة أشغال واسعة لاعادة تهيئة شارع محمد السادس بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تم الشروع يومه الاربعاء فاتح شتنبر في أشغال واسعة لاعادة تهيئة شارع محمد السادس بمقاطعة جليز بمراكش، وذلك بعدما تحولت المساحات الخضراء في هذا الشارع المهم الى مساحات مهملة بسبب الاهمال والتوقف عن سقيها في الاونة الاخيرة.

وتاتي هذه الخطوة بعد قرابة اسبوعين من مباشرة العشرات من العمال في اشغال مختلفة لاعادة الاعتبار لشارع محمد السادس بمراكش الذي طاله الاهمال مؤخرا، وذلك بعد مقال كشـ24 المعزز بالصور والفيديو حول الوضعية المزرية للشارع الاهم و الاكبير بعاصمة السياحة المغربية.

وجندت السلطات بتعليمات من والي الجهة عدة آليات الى جانب العشرات من عمال الانعاش الوطني الذين شرعوا في التخلص من جل المظاهر المسيئة للشارع، في انتظار مباشرة المصالح الجماعية لدورها، وسقي الحدائق والمساحات الخضراء المهملة، واصلاح المصابيح المتكسرة، وصيانة مختلف المرافق المهمة والمتنوعة في هذا الشارع، والتي طالها الاهمال بشكل أساء لمسؤولي المدينة.

 

وكانت كشـ24 قد نبهت قبل أسبوعين الى ان انشغال المنتخبين المبكر بالانتخابات، أنساهم ما عليهم من واجبات، وهو ما انعكس سلباً على وضعية المساحات الخضراء والنافورات والمدارات التي صارت في وضعية مزرية لا تشرف المدينة التي كانت تعتبر من الوجهات المفضلة لدى سُيّاح العالم.

وأشارت كشـ24، الى ان الشارع صار “مبهدلاً” بعدما كانت مدينة مراكش يُضرب بها المثل وطنيا ودوليا من حيث النظافة وجمال شوارعها وأزقتها، صارت تإن من وضعيتها المزرية، وسط الازبال والإهمال التي لحقها، ولاسيما شارع يحمل إسم جلالة الملك ، والذي يبدو أن المسؤولين أضحوا لا يكترثون لرمزيته.

واستحضر المقال كيف كانت هذه المرافق في فترة الاستعدادات لتنظيم مؤتمر الكوب 22 ، وتساءل ، ما الذي تغير، وكيف تحولت المرافق التي قدمت كنمودج لاهتمام المدينة بالبيئة، الى مساحات جافة ومليئة بالازبال وكأن الامر يتعلق بمرافق في مدن هامشية بالمغرب الغير النافع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة