ماكرون يشكّك في وجود “أُمّة جزائرية” قبل الاستعمار الفرنسي

حرر بتاريخ من طرف

أطلق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، نهاية الأسبوع، تصريحات مفاجئة وغير مسبوقة تجاه الجزائر، متهماً الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بأنه “تحت تأثير المحيطين به”، على الرغم من العلاقة الجيدة التي قال ماكرون إنها تجمعه بالرئيس تبون.

مواقف الرئيس الفرنسي جاءت الخميس الماضي، خلال لقاء مع شباب، ثنائي الجنسية، أو جزائري أو فرنسي من أصل جزائري، وذلك بحسب الرواية التي نشرتها صحيفة “لوموند”، ونقلها عنها، اليومَ السبت، الموقعُ الجزائري “algerie 24”.

وأكد الرئيس الفرنسي، الذي أثار ما سمّاه “كراهية فرنسا”، أن المشكلة “لم تنشأ مع المجتمع الجزائري في أعماقه، لكن مع النظام السياسي العسكري الذي بُني على هذا الريع التذكاري”، على حد تعبيره، قائلاً “نحن نرى أن النظام الجزائري متعَب، والحراك أضعفه. لديّ حوار جيد مع الرئيس تبون، لكني أرى أنه عالق في نظام قاسٍ للغاية”.

وفيما يتعلق بالتاريخ، هاجم الرئيس الفرنسي “التاريخ الرسمي” الجزائري، الذي، وفق قوله، “أُعيدت كتابته بالكامل”، و”لا يقوم على الحقائق”، بل على خطاب “قائم على كراهية فرنسا”.

في هذا السياق، دعا ماكرون إلى إنتاج تحريري باللغة العربية و”أكثر هجومية”، لمواجهة “التضليل” و”الدعاية” اللذين ينقلهما الأتراك، في المنطقة المغاربية، بحسب زعمه.

وبادر الرئيس الفرنسي بالطعن في وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار، سائلاً “هل كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي؟”.

وتابع “أنا مفتون برؤية قدرة تركيا على جعل الناس ينسون تماماً الدور الذي أدّته في الجزائر، والهيمنة التي مارستها، ولتوضيح أننا المستعمرون الوحيدون، هذا رائع. الجزائريون يؤمنون بذلك”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

  1. انها حقيقة تاريخية لاكذب فيها الجزائر احدثها المستعمر بمرسوم بمعنى كيان لقيط وهذا ما يدفعها بكل ما تعتقده قوة لديها من دعم كيان لقيط شبيه لها وفرنسا الان تُذكِّرها بأن لا تتطاول على اسيادها خصوصا بعد تعليق نظام الكابرنات على قرار ماكرون عن المهاجرين بدون لباقة و لا دبلوماسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة