ماذا نعرف عن “الطفرة البريطانية” لفيروس كورونا.. وما مصير اللقاحات؟

حرر بتاريخ من طرف

أثار نبأ انتشار سلالة جديدة من فيروس كورونا في بريطانيا، قلقا عالميا عن مدى خطورتها وسرعة انتشارها، خاصة مع تسببها في ارتفاع حاد في حالات الإصابة بـ”كوفيد-19″ هناك.

وكشف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أن “سلالة الفيروس الجديدة أدت إلى ارتفاع أعداد المصابين بشكل حاد”، حيث أعلنت السلطات الصحية البريطانية تسجيل 326 وفاة و35928 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الوفيات بالفيروس إلى 67401، والإصابات إلى 2040147.

كما أعلنت وزارة الصحة الإيطالية يوم الأحد، رصد مريض مصاب بالسلالة الجديدة من “كوفيد-19″، التي ظهرت في بريطانيا. وقالت الوزارة، إن “المصاب عاد من بريطانيا خلال الأيام القليلة الماضية على متن رحلة جوية هبطت في مطار فيوميتشينو بالعاصمة روما، ويخضع الآن للعزل الصحي”.

وأكدت منظمة الصحة العالمية رصد تفشي السلالة الجديدة من فيروس كورونا، التي اكتُشفت في بريطانيا مؤخرا، في ثلاث دول أخرى.

وفي حديث مع “بي بي سي”، قالت ماريا فان كيرخوف، وهي خبيرة أمريكية متخصصة في الأمراض الطارئة المعدية ضمن برنامج الطوارئ الصحية والمدينة التقنية لمواجهة جائحة فيروس كورونا، في المنظمة التابعة للأمم المتحدة، إن تلك الدول هي الدنمارك وهولندا وكذلك أستراليا، حيث سجلت حالة إصابة واحدة بالسلالة الجديدة.

وحذرت المسؤولة من أن السلالة الجديدة ذات قدرة متزايدة على التفشي، مؤكدة أن الدراسات جارية للكشف عن مدى هذه القدرة.

وبدأت دول أوروبية إعلان حظر الرحلات الجوية إلى بريطانيا، تفاديا لتفشي السلالة الجديدة من كورونا التي أعلن عنها، وذلك قبل 10 أيام من تطبيق اتفاقية “بريكست”.

وأشارت بلجيكا إلى أنها ستغلق حدودها أمام القطارات والطائرات القادمة من بريطانيا. وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية “أ.ف.ب” بأن سلطات البلاد ستحظر دخول جميع الوافدين من بريطانيا لمدة 48 ساعة، اعتبارا من منتصف ليلة 20 ديسمبر.

ومن جهتها، علقت هولندا الرحلات الجوية بين البلدين، وقالت الحكومة إنها “حظرت الرحلات الجوية التي تقل ركابا من المملكة المتحدة اعتبارا من يوم الأحد، وستظل القيود سارية حتى الأول من يناير المقبل”.

وأكدت إيطاليا أنها “تخطط لحظر مماثل”، كما أكد وزير الصحة الألماني ينس سبان، أن بلاده ستعلق الرحلات الجوية مع بريطانيا، وفرض قيود على الرحلات من جنوب إفريقيا اعتبارا من يوم الاثنين.

ونقلت وكالة “آبا” النمساوية للأنباء عن وزارة الصحة، أن “النمسا تعتزم أيضا حظر الرحلات الجوية مع بريطانيا”.

– ما مدى خطورة السلالة الجديدة من فيروس كورونا؟

بهذا الصدد، حذر عالم الأوبئة، ميخائيل فافوروف، الخبير الأممي ورئيس DiaPrep System Inc، عبر حسابه على “فيسبوك”، من الهلع وزيادة حدة التوتر بشأن السلالة الجديدة، قائلا إن اللقاحات ستعمل كما هو مخطط لها.

وأوضح أن الفيروس سيتطور باستمرار في مناطق متغيرة، لأنه يحتاج إلى أن يصبح فيروسا بشريا، مسببا سيلانا عاديا في الأنف، دون الرغبة في أن يكون مميتا. وعليه، فإن الفيروس يريد أن ينتقل بشكل أكثر فعالية، دون أن يكون فتاكا.

ونشرت “الغارديان” مقالا أفاد بأن الفيروسات تتحوّر في كل وقت وتموت معظم المتغيرات الجديدة، وفي بعض الأحيان تنتشر دون تغيير سلوك الفيروس، كما تحدث تغييرات جذرية أيضا.

وكشفت أن السؤال المباشر الذي يواجه العلماء الآن: هل المتغيّر (السلالة الجديدة) VUI-202012/01 يقع ضمن هذه الفئة الأخيرة؟، هل يمثل مخاطر صحية متزايدة؟، أو هل حدث انتشاره السريع مؤخرا عبر جنوب إنجلترا لأنه ظهر لدى الأشخاص الذين ينقلون العدوى إلى الكثير من الأشخاص الآخرين، ربما لأنهم يتجاهلون قيود “كوفيد-19″؟.

وأجاب كبير المسؤولين الطبيين في الحكومة، كريس وايتي، عن هذه الأسئلة الرئيسية، التي نوقشت الأسبوع الماضي بعد أن كشف وزير الصحة مات هانكوك عن وجود السلالة الجديدة.

وأعلن قائلا: “نتيجة للانتشار السريع للسلالة الجديدة وبيانات النمذجة الأولية والارتفاع السريع في معدلات الإصابة في الجنوب الشرقي، تعتبر المجموعة الاستشارية لتهديدات الفيروسات التنفسية الجديدة والناشئة (Nervtag)، الآن، أن السلالة الجديدة يمكن أن تنتشر بسرعة أكبر. نبهنا منظمة الصحة العالمية ونستمر في تحليل البيانات المتاحة لتحسين فهمنا”.

وستشمل هذه التحليلات العلماء الذين يقومون بتنمية السلالة الجديدة في المختبرات، ودراسة استجابات الأجسام المضادة واختبار تفاعلاتها المتصالبة مع لقاحات “كوفيد-19”.

وبالإضافة إلى ذلك، ينفّذ مسؤولو الصحة الآن تسلسلا عشوائيا للعينات من الحالات الإيجابية في جميع أنحاء البلاد، من أجل مسح انتشارها في أنحاء البلاد، وبناء خرائط إقليمية لانتشارها، في عملية ستستغرق أسبوعين على الأقل.

وأفاد تقرير “ذي غادريان” بأن ظهور السلالة الجديدة مثير للقلق – على الرغم من وجود العديد من الطفرات السابقة لـ “كوفيد-19”. ففي الشهر الماضي، أعدمت الحكومة الدنماركية ملايين المنك، بعد أن تبين أن المئات من حالات “كوفيد-19” مرتبطة بطفرات Sars-CoV-2 التي يحملها المنك.

وفي أكتوبر، أشارت التحليلات إلى أن نوعا من فيروس كورونا نشأ لدى عمال المزارع الإسبان، وانتشر بسرعة في جميع أنحاء أوروبا وشكّل معظم الحالات في المملكة المتحدة.

وفي كلتا الحالتين، لم يُعثر على أن هذه الطفرات زادت من انتقال المرض. ومع ذلك، من الواضح الآن أن هذا ليس هو الحال بالنسبة لسلالة VUI-202012/01. وما يجب على العلماء معالجته الآن هو المخاوف بشأن تأثير السلالة الجديدة، لا سيما ما إذا كانت ستؤدي إلى زيادة حالات الإصابة بمرض “كوفيد” الحاد، أو ستؤدي في الواقع إلى عدد أقل من الحالات.

تتمثل القضية الكبيرة الأخرى فيما إذا كانت السلالة الجديدة قادرة على تجاوز الحماية التي توفرها لقاحات”كوفيد-19″، التي تُدار الآن في جميع أنحاء بريطانيا والعالم.

وقال إيوان بيرني، نائب المدير العام للمختبر الأوروبي للبيولوجيا الجزيئية، والمدير المشترك لمعهد المعلومات الحيوية الأوروبي في كامبريدج: “إذا كان للسلالة الجديدة تأثير كبير على شدة المرض، لكنا رأينا ذلك الآن. وكانت حالات المستشفيات كنسبة من عدد الإصابات، إما سترتفع أو تنخفض بشكل كبير. لم يحدث أي منهما، لذلك يمكننا استنتاج أن التأثير على عدد الحالات الشديدة من المرجح أن يكون متواضعا: أكثر أو أقل قليلا”.

وبالإضافة إلى ذلك، قال بيرني إنه جرى اختبار اللقاحات مع العديد من أنواع الفيروس المنتشرة، “لذلك هناك كل الأسباب للاعتقاد بأن اللقاحات ستظل تعمل ضد هذه السلالة الجديدة، على الرغم من أنه يجب اختبارها بدقة”.

وجاء في التقرير أيضا إنه لا يُعرف بالضبط المكان الذي ظهرت فيه السلالة لأول مرة. وأضاف بيرني: “ومع ذلك، فمن المرجح أن الطفرات التي أحدثت هذه السلالة، وقعت في المملكة المتحدة ولهذا السبب رأيناها أولا”.

وخلص عرض قدمه البروفيسور ديفيد روبرتسون، من جامعة غلاسكو يوم الجمعة، إلى أن “الفيروس من المحتمل أن يكون قادرا على إنتاج طفرات “الهروب من اللقاح””. وهذا من شأنه أن يضعنا في وضع مشابه للإنفلونزا، حيث يجب تحديث اللقاحات بانتظام. ولحسن الحظ فإن اللقاحات التي لدينا سهلة التعديل.

المصدر: ذي غارديان + RT

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة