مؤسسة التفتح الفني والأدبي بالصويرة تحتضن لقاء حول حقوق الطفل

حرر بتاريخ من طرف

في بداية أشغال مؤسسة التفتح الفني والأدبي بالصويرة، وفي إطار الشراكات التي تعقدها المؤسسة ، احتضنت الحسنية 2 بالصويرة يوم أمس الأحد 04 فبراير 2019 فعاليات اليوم التواصلي حول عرض
للبحث ” أنا طفل ، أنا أساهم في نشر وحماية حقوقي ” الذي أنجز بشراكة بين فرع الصويرة وفرع الدار البيضاء لجمعية ” ببتي “.

وفي إطار أنشطتها التربوية التي تعزز مشاركة الأطفال وتنمي قدراتهم في مجال التربية على الحقوق والتوعية بها والمرافعة عليها نظم فرع جمعية بيتي بمدينة الصويرة لقاء تواصليا مع فعاليات المجتمع المدني المهتم بقضايا الطفوله بالمدينة تم خلاله تقديم.

نتائج البحث الميداني الذي أنجزه مجموعة من الشباب الباحثين الذين تؤطرهم الجمعية. موضوع البحث هو “علاقة الأطفال بحقوقهم” والذي تم اختياره انطلاقا من الملاحظات المتداولة حول أن الأطفال لا يعرفون حقوقهم.

بعد كلمة الافتتاح والترحيب التي تلاها حسن القادري المسؤول عن فرع بيتي بالصويرة، تلت الطفلة نسيمة  مقدمة عرضت فيها تعريفا مقتضبا عن شبكة شباب بلا حدود التي تأسست في عام 2012 من طرف مجموعة من الشباب الباحثين. أخذت الشبكة على عاتقها الاشتغال على قضايا الطفولة والشباب وهي مؤطرة ومدعومة من جمعية بيتي.

بعد ذلك قام بتقديم نتائج البحث كل من الشابين الباحثين أسماء وأسامة اللذين وفقا في في مهمتهما وأبانا على كفاءة عالية في التقديم والإلقاء.

أنجز البحث 44 شابة وشاب من مدينتي الدار البيضاء والصويرة حيث تم ملء 842 استمارة من طرف أطفال تتراوح أعمارهم ما بين10و18 سنة.

وتجدر الإشارة في الأخير إلى أن إنجاز البحث يندرج ضمن مشروع “أنا طفل، أنا أساهم في نشر وحماية حقوقي” الممول من طرف وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان.

بعد فترة الاستراحة فسح المجال للنقاش والتعليقات. كل المتدخلين نوهوا بإنجاز هذا البحث وشكروا الشباب الباحثين على القيم القيم والجبار الذين قاموا به كما نوهوا بالتأطير الجيد والحرفي لجمعية بيتي..

كما أوصي الحاضرون بضرورة عرض نتائج البحث على الأطفال بمختلف المؤسسات التعليمية نظرا لما للموضوع من أهمية قصوى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة