مؤتمر الوسطية والاعتدال بمكة يدعو لسن تشريعات رادعة للمحرضين على الإرهاب

حرر بتاريخ من طرف

طالبت “وثيقة مكة المكرمة”، التي توجت المؤتمر الدولي حول “قيم الوسطية والاعتدال في نصوص الكتاب والسنة”، بسن التشريعات الرادعة لمروجي الكراهية والمحرضين على العنف والإرهاب والصدام الحضاري.

وأكدت الوثيقة التي صدرت في ختام المؤتمر ، مساء اليوم الأربعاء بجدة، أن سن هذه التشريعات كفيل بتجفيف مسببات الصراع الديني والإثني.

وأدانت الوثيقة، التي أقرتها 1200 شخصية إسلامية من 139 دولة يمثلون 27 مكونا إسلاميا من مختلف المذاهب والطوائف، وفي طليعتهم كبار مفتيها اجتمعوا بمدينة مكة المكرمة، الاعتداء على دور العبادة، معتبرة اياه “عملا إجراميا” يتطلب الوقوف إزاءه بحزم تشريعي، وضمانات سياسية وأمنية قوية مع التصدي اللازم للأفكار المتطرفة المحفزة عليه.

ومثل المغرب في المؤتمر الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أحمد عبادي.

ودعت الوثيقة إلى مكافحة الإرهاب والظلم والقهر، ورفض استغلال مقدرات الشعوب وانتهاك حقوق الإنسان، مشددة على أن ذلك يعتبر واجبا للجميع من دون تمييز أو محاباة.

وأوضح المؤتمرون أن المسلمين أثروا الحضارة الإنسانية بتجربة فريدة ثرية، مؤكدين أنهم اليوم “قادرون على رفدها بكثير من الإسهامات الإيجابية التي تحتاجها البشرية في الأزمات الأخلاقية والاجتماعية والبيئية التي تعاني منها في ظل الانعدام القيمي الذي أفرزته سلبيات العولمة”.

واعتبرت “وثيقة مكة المكرمة” أطروحة الصراع الحضاري والدعوة للصدام والتخويف من الآخر، “مظهرا من مظاهر العزلة والاستعلاء المتولد عن النزعة العنصرية والهيمنة الثقافية السلبية والانغلاق على الذات، بما يعمل على تجذير الكراهية واستنبات العداء بين الأمم والشعوب، ويحول دون تحقيق مطلب العيش المشترك، والاندماج الوطني الإيجابي، وخاصة في دول التنوع الديني والإثني”.

ولفتت الوثيقة إلى أن التنوع الديني والثقافي في المجتمعات الإنسانية “لا يبرر الصراع والصدام، بل يستدعي إقامة شراكة حضارية إيجابية، وتواصلا فاعلا يجعل من التنوع جسرا للحوار والتفاهم والتعاون لمصلحة الجميع، ويحفز على التنافس في خدمة الإنسان وإسعاده، والبحث عن المشتركات الجامعة واستثمارها في بناء دولة المواطنة الشاملة المبنية على القيم والعدل والحريات المشروعة وتبادل الاحترام ومحبة الخير للجميع، مع احترام تعدد الشرائع والمناهج ورفض الربط بين الدين والممارسات السياسية الخاطئة لأي من المنتسبين إليه”.

ودعا المؤتمرون إلى تعزيز الحوار الحضاري بصفته أفضل السبل إلى التفاهم السوي مع الآخر، والتعرف على المشتركات معه، وتجاوز معوقات التعايش، والتغلب على المشاكل ذات الصلة، إضافة إلى تجاوز الأحكام المسبقة المحملة بعداوات التاريخ التي صعدت من مجازفات الكراهية ونظرية المؤامرة، والتعميم الخاطئ للمواقف والتصرفات”.

وأوصت الوثيقة بعدم التدخل في شؤون الدول مهما تكن ذرائعه المحمودة، معتبرة ذلك “اختراقا مرفوضا، ولاسيما أساليب الهيمنة السياسية بمطامعها الاقتصادية وغيرها أو تسويق الأفكار الطائفية أو محاولة فرض الفتاوى على ظرفيتها المكانية وأحوالها وأعرافها الخاصة، إلا بمسو غ رسمي لمصلحة راجحة”.

وأقرت “وثيقة مكة المكرمة” مبادئ التمكين المشروع للمرأة ورفض تهميش دورها أو امتهان كرامتها أو التقليل من شأنها أو إعاقة فرصها في الشؤون الدينية أو العلمية أو السياسية أو الاجتماعية أو غيرها، وفي تقلدها المناصب من دون تمييز، والمساواة في الأجور والفرص، إضافة إلى العناية بالطفل صحيا وتربويا وتعليميا وتعزيز هوية الشباب المسلم.

وناقش المؤتمر على مدى أربعة أيام محاور عدة منها آثار وتداعیات الجھل بمفاھیم الوسطیة، والمنھج النبوي وسطیة واعتدال، والقیم الأخلاقیة والإنسانیة في الھدي النبوي، والتعامل مع المخالف في ضوء السیرة النبویة.

كما بحث المؤتمرون موضوعات الوسطیة والاعتدال ورسالة التواصل الحضاري، وقضایا التعدد الدیني والتواصل الثقافي والقیم المشتركة في العلاقات الدولیة المعاصرة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة