لي ماعندو سيدو عندو كورونا.. “طاكسيات مراكش” تتفادى الأجانب وتنقل المغاربة

حرر بتاريخ من طرف

قبل أيام قليلة كانت “طاكسيات مراكش” تتفادى الملامح السمراء وتفضل السحنات الشقراء، واليوم يبدو أن “كورونا” الذي حلّ ضيفا ثقيلا على المدينة الحمراء قلب الحال رأسا على عقب.

وتحوّل تهافت فئة من سائقي سيارات الأجرة الصغيرة على نقل السياح الأجانب، مغامرة غير محسوبة العواقب، فصار هؤلاء السائقون يتهرّبون من نقل السياح خوفا من عدوى “كورونا”، وبات الكثير منهم يفضل نقل السائح المحلي والمواطن المراكشي على الخصوص.

نشطاء فيسبوكيون علقوا ساخرين على هذا التغيير الجديد بالقول” الطاكسيات ديال مراكش قبل كانو تايوقفو للأجانب و المغاربة لا، ودابا تايوقفو للمغاربة و الاجانب لا … سبحان مبدل الأحوال” وعلق ناشط فيسبوكي قائلا” صدق الشاعر عندما قال “كم بطل فَلّ الزمن شبابه وكم سيدٍ دارت عليه الدوائر”.

ويبدو أن بعضا من سائقي الطاكسيات لم يستسيغوا موجة السخرية التي طالتهم بسبب كورونا حيث علق أحدهم “كتعايرو فينا ياك هههه. انا اخويا عاد شفت راسي هاد اليمات كنهز الأجانب مفهمتش علاش بحالا كثارو ههههه قوليا مبقاوش اهزوهوم خوفا وانا مخايفش كاينا موت وحدة ههههه هذي هي الوقت فاش نضرب ادي ههههه”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة