“ليلة 27” بالمغرب..طقوس احتفالية تنهل من الثرات

حرر بتاريخ من طرف

تحظى ليلة القدر، بكثير من التقدير والتبجيل لدى المغاربة تترجمه الطقوس والعادات على اختلافها من منطقة لأخرى.

عادات وتقاليد مميزة لا تتكرر في مناسبة أخرى، هي التي تميز ليلة الـ 27 من رمضان في المغرب، حيث الاحتفال بالصيام الأول لدى الأطفال، وأطباق الكسكس المعد بالدجاج ” البلدي” داخل المساجد وفي كل البيوت، إضافة إلى امتلاء المساجد حتى وقت السحور قياما لهذه الليلة المباركة.

ليلة القدر، أو” ليلة 27 ” كما يناديها المغاربة، ليلة مباركة في هذا الشهر الفضيل، فيها نزل القران، و هي ليلة خير من ألف شهر، لما فيها من دلالات روحانية ومعاني وجدانية.

من العادات التي اشتهر بها المغاربة في شهر رمضان الاحتفال بالصوم الأول للأطفال في يوم من أيام رمضان خاصة في السابع والعشرين منه، أو ليلة القدر بالمفهوم الديني، ويعد الاحتفال بهذا اليوم من مظاهر العادات التقليدية المغربية، حيث تشكل محطة أساسية للأسر المغربية داخل شهر رمضان، والتي تعمل من خلال هذا التقليد على تكريس الانتماء الديني للطفل المغربي المسلم، حيث تكرس العائلات من خلال هذه العادة الانتماء الديني للطفل، ومحاولة فهم جدوى الامساك خلال أيام رمضان، بالإضافة الى تعويده على روح المسؤولية، حيث يصبح الصغير محط أنظار الأسرة.

ويقضي المغاربة هذا اليوم في تحفيز الصغير من أجل اتمام اليوم، فيرافق الابن الأصغر و لا يغفل ، مخافة اشتداد الصوم عليه أو أن يفطر ، لذلك يشترك في اعداد وجبة الفطور ، الذهاب للمسجد ، تلاوة القران…

و من بين العادات الأخرى الخاصة بصيام الأطفال، هي افطار الصغير ببيضة كاملة، حيث أن هذا الاخير كان يحظى بنصف بيضة حين يكون غير صائم، أما بعد صيامه يحظى ببيضة كاملة ، في اشارة الى نضجه.

كما لا يخفى على الجميع ، بأن العديد من التجارات تزدهر في هذه الليلة المباركة ، كتجارة الملابس التقليدية ، العطور و البخور بأنواعها ، كما يقبل المغاربة على استديوهات التصوير الشعبية، التي تنصب الخيام في الشوارع، موفرة ملابس وأكسسوارات، من أجل تأريخ هذا اليوم، حيث يحتفل بالأطفال، من خلال ارتداء ملابس تقليدية ، فتتربع الفتيات على ” العمارية ” وكأنهن عرائس في يوم زفافهن، بينما يرتدى الذكور” الجلابيب ” أو ” الجبادور “، ويمتطون صهوة الجواد مثل العريس يوم زفافه.

خلال هذه الليلة المباركة، تتزين بيوت الله لاستقبال ضيوف الرحمان الراغبون في ختم القرآن قياما والطامعين في اقتناص فضائها، وهي الليلة التي فضلها الله على ألف شهر، ويكثر المغاربة من العبادات من صلاة وصدقة وذكر وقرآن وصلة للرحم، ومنهم من يعتكف في المساجد إلى ما بعد صلاة الصبح، كما يرافق الأطفال آباءهم إلى المساجد لتأدية صلاة التراويح، في جو روحاني، حيث تخف الحركة في الشوارع، وتكتظ الساحات والأزقة بالمصلين بعدما تمتلئ بيوت الله بالمصلين عن آخرها.

بعد أداء صلاة التراويح، يتزاور المغاربة فيما بينهم، وغالبا ما تجتمع العائلات في بيت الأبوين، أو الشخص الأكبر سنا، في أجواء عائلية، يطبعا التآخي والتآزر.. خاصة وأن هذه العادة الحميدة التي دعا لها الإسلام الحنيف، أصبحت مهددة بفعل الانشغالات اليومية للأشخاص، وعزوفهم عن التجمعات العائلية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة