ليلة رأس السنة بالمغرب.. حوادث سير وبرودة وتواجد أمني

حرر بتاريخ من طرف

استفاقت عدد من المدن المغربية الكبرى غرّة السنة الميلادية الجديدة على إحصاء “خسائرها” بعد الاحتفالات بليلة رأس السنة التي يطلق عليها في المغرب”بوناني”، أي سنة سعيدة باللغة الفرنسية، حيث اتسمت بعدد من الاعتقالات والمطاردات وحوادث السير، رغم إجماع مسؤولين أمنيين على أن عدد الحوادث انخفض هذه السنة مقارنة بسنوات مضت.

واتسمت احتفالات رأس السنة بالعاصمة الرباط هذا العام برواج بدا ضعيفا، حيث لم تكن الشوارع مزدحمة كالمعتاد في مثل هذه المناسبة، فيما ضجت الحانات بروادها الذين لفظتهم في حدود الساعة الثالثة فجرا، محدثين بعض الصخب والضجيج الذي كانت عناصر الأمن تراقبه عن كثب.

ولم تعرف الرباط كثيراً من الحوادث مقارنة مع الأعوام الماضية، باستثناء بعض المشاحنات بين زبائن ثملين وسائقي سيارات أجرة، أو بين مخمورين ومخمورات وحراس حانات وسط العاصمة، سرعان ما تلقفتهم أيادي الأمن لتوقفهم وتقوم بحقهم بالتدابير الأمنية اللازمة.

وعزا مسؤول أمني مكلف بالإشراف على الأمن في شارع محمد الخامس بالرباط، ضمن تصريح لـ “العربي الجديد”، قلة الحوادث في ليلة رأس السنة الجديدة بخلاف سنوات مضت كانت ترتفع فيها حدة حوادث السير والمشاحنات والإصابات إلى عاملين رئيسيين ساهما في “برودة” الاحتفالات بـ”بوناني” في الشوارع والفضاءات العامة.

العامل الأول، وفق المصدر الأمني، يتمثل في الخطة الأمنية المحكمة لمواكبة احتفالات رأس السنة من خلال زيادة عناصر الأمن في مختلف الشوارع الرئيسية وبالقرب من “النقط الساخنة” والمحال التجارية والمقاهي والملاهي الليلية، علاوة على تخصيص فرق أمنية جديدة “كوموندوس” استأثرت باهتمام الكثير من المواطنين الذين وضعوا هذا التواجد الأمني في اعتبارهم وتحركاتهم.

ونشرت مديرية الأمن الوطني، قوات أمنية مختلفة الأشكال في شتى النقط والمحاور الرئيسية في مدن كبرى، مثل الرباط والدار البيضاء ومراكش وطنجة وأكادير، ومن بينها لأول مرة فرق أمنية مختصة في التدخلات الأمنية الحساسة، بهدف استباق ارتكاب أعمال إجرامية أو إرهابية في احتفالات رأس السنة الجديدة.

والعامل الثاني، يردف المتحدث ذاته، يعود إلى الطقس البارد الذي شهدته العاصمة المغربية وغيرها من مدن البلاد، وهو ما ساهم بشكل كبير في لجوء الكثير من المواطنين إلى بيوتهم والاكتفاء بإقامة احتفالات خاصة داخل منازلهم، وبالتالي لم يتبق في الشوارع سوى الشباب الراغبين في تجريب احتفالات جماعية مع أصدقائهم.

ومن جهتها عرفت مدينة الدار البيضاء حضورا أمنياً غير مسبوق في مثل هذه المناسبة السنوية، من خلال نشر أكثر من خمسة آلاف عنصر أمني استطاعوا تغطية الكثير من المقرات والشوارع والبعثات الدبلوماسية والمحاور المكتظة بالناس، رغم تسجيل ضعف تواجد المواطنين المحتفلين مقارنة مع السنة التي خلت.

ولم تعرف العاصمة الاقتصادية حوادث لافتة كما وقع في ليلة رأس سنة 2017، إلا من حوادث سرقة أو مطاردات أمنية لبعض سائقي الدراجات الثلاثية “تريبورتور” بسبب مخالفاتهم المروية، أو حوادث سير انتهت بخسائر مالية ودون ضحايا جراء الإفراط في استهلاك المشروبات الكحولية في هذه الليلة.

وفيما خفّ تواجد المحتفلين بليلة رأس السنة الجديدة في عدد من أحياء وشوارع الدار البيضاء، عرفت منطقة “عين الذياب” السياحية الشهيرة بضمها للملاهي والعلب الليلية الفاخرة، حركة كثيفة، حيث وفد إليها عدد من السياح لتوديع سنة واستقبال أخرى، وذلك تحت مراقبة حثيثة لرجال الأمن الذين لم تنته مهامهم إلا بحلول الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين.

وفي مدينة أكادير جنوب المملكة تميزت الاحتفالات، عدا حوادث السير التي لم تخلف خسائر بشرية سوى من إصابات وجروح، بسبب السرعة المفرطة وعدم التحكم في القيادة، بإطلاق شهب اصطناعية في “الكورنيش” جذبت إليها سياح المدينة، فيما عرفت مدينة مراكش حادث وفاة مغن مصري كان يستعد لإحياء ليلة رأس السنة في إحدى حانات “عاصمة النخيل”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة