لهذه الأسباب تقلقت رئيسة المجلس الجماعي ونائبها على ممثل والي ولاية مراكش خلال اجتماع بمقر المجلس الجماعي

حرر بتاريخ من طرف

لهذه الأسباب تقلقت رئيسة المجلس الجماعي ونائبها على ممثل والي ولاية مراكش خلال اجتماع بمقر المجلس الجماعي

علمت “كش24” من مصادر عليمة ان رئيسة المجلس الجماعي لمراكش فاطمة الزهراء المنصوري عقدت اجتماع مع فعاليات المجتمع المدني بساحة جامع الفنا والأسواق التجارية المحيطة بها مؤخرا بحضور نائبها الثالث محمد الحر ، وممثل والي ولاية مراكش باشا المنطقة الحضرية جامع الفنا ورؤساء الأقسام بالمجلس ، تمحور هذا الاجتماع حول النقط التي تم بسطها من طرف فعاليات المجتمع المدني بالساحة والأسواق التجارية المحيطة بها خلال اجتماع سابق منها :
-ظاهرة احتلال للملك العمومي بالساحة والأسواق المحيطة بها.
-ظاهرة الباعة المتجولين.
-ظاهرة التسول والتشرد والسلوكيات اللاقانونية التي تمارس بالساحة وأسواقها.

بالإضافة الى بعض المشاكل التي أثرت سلبا على الحركة الاقتصادية بالساحة على غرار الكساد التجاري ، والحال ان جميع التجار يؤدون رسوم جبائية للمجلس الجماعي ولوزارة المالية ( الضرائب ) ومنهم من له ديون ومستحقات للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء . ناهيك عن أجور المساعدين والمستخدمين .

وبعد ذلك تناولت الكلمة رئيسة المجلس منوهة بفعاليات المجتمع المدني بالساحة وأسواقها التجارية ، كونهم يقترحون مقترحات ايجابية تدخل في صميم اختصاصات رئيسة المجلس الجماعي ، وان ظاهرة احتلال الملك العمومي وللتغلب عليها لابد من تدخل السلطة المحلية لتطبيق القوانين الجاري بها العمل .

بعد ذالك عرف الاجتماع مشاداة كلامية بين عمدة مراكش ومع ممثل والي ولاية مراكش باشا المنطقة الحضرية جامع الفنا ، وكذلك نائبها الثالث محمد الحر ، وحسب مصدر من الاجتماع ان تدخل رئيسة المجلس حول تداعيات احتلال الملك العمومي وان السلطة هي المسئولة لم يعجب الباشا ، ولولا الألطاف الإلهية لما حدثت أشياء في هذا الاجتماع لم يسبق للمجلس الجماعي لمراكش ان عرفه منذ سنة 1964 اول مجلس جماعي بالمدينة، او كما يقال عند أهل مراكش ( خوا فيها الله الماء البارد) وبعد ذلك قامت رئيسة المجلس رفقة طاقمها بزيارة ميدانية لساحة جامع الفنا فوقفت على ماطرحته فعاليات جمعيات المجتمع المدني والأسواق التجارية المحيطة بالساحة من مشاكل تخص بعض مواقف الدرجات النارية والعادية بالقرب من احدى المؤسسات البنكية بمدخل الساحة والتي تخرق دفتر التحملات الذي يجمعها مع المجلس الجماعي ، وتوعدت أنها ستسهر على حل كل المشاكل حيث أعطت تعليماتها برسم الحدود المخصصة للواقف المذكورة، وتحديد سعر موحد لهذه الواقف، بالإضافة الى إعادة النظر في هيكلة “عرصة البيلك” ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة والفورية لنصب مراحيض متنقلة بمختلف أرجاء ساحة جامع الفنا، كما وقفت العمدة والوفد المرافق لها على تطبيق بنود رخصة استغلال مساحة محددة بالنسبة لمقهى “مبروكة”.
الى ذالك علمت “كش24” من مصدر جمعوي بساحة جامع الفنا، ان بعض المشاكل التي لاتزال عالقة فان عمدة مراكش، وعدت بلقاء في اقرب الآجال لتدارسها وإيجاد السبل الكفيلة بحلها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة