الأحد 25 فبراير 2024, 17:11

صحة

لماذا تصبح الإصابة بنزلات البرد أسهل في الشتاء؟


كشـ24 نشر في: 6 يناير 2021

تكثر خلال فصل الشتاء الإصابات بنزلات البرد والإنفلونزا، وخلاله تصبح عبارة "لا تخرج بدون معطف، ستصاب بالبرد" شائعة جدا.ويقول العلماء إن الطقس البارد يسهل الإصابة بالبرد، فيما لا تزال الأبحاث بشأن ظروف الإصابة بفيروس كورونا المستجد قيد الدراسة مع صعود منحنى المرض خلال أشهر الشتاء.ونقلت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية عن أستاذ الصحة العامة بجامعة بيردو الأميركية ليبي ريتشارد، قوله إن "فيروسات الأنف تكون معدية لفترة أطول وتتضاعف بشكل أسرع في درجات الحرارة المنخفضة".وأضاف ريتشارد: "لهذا السبب تنتشر هذه الفيروسات بسهولة أكبر في الشتاء. ارتداء معطف ثقيل لن يحدث فرقا بالضرورة".وتابع: "بشكل أكثر تحديدا، يمكن أن يغير الطقس البارد خصائص الغشاء الخارجي لفيروس الإنفلونزا، حيث يجعله مطاطيا وأكثر صلابة من قبل، مما يجعل انتقاله من شخص لآخر أسهل".وأوضح ريتشارد أن استنشاق الهواء البارد يؤثر سلبا على الاستجابة المناعية في الجهاز التنفسي، و"هذا يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات".وفي هذه الحالة، نصح أستاذ الصحة العامة بالاستعانة بـ"ارتداء وشاح وتغطية أنفك وفمك، الأمر الذي سيقوي مناعتك ويجنبك العدوى".وهناك أيضا سبب آخر يزيد من إصابات البرد والإنفلونزا في الشتاء، وفق ريتشارد، هو تعرض معظم الناس لضوء الشمس بشكل أقل في هذا الفصل.ويقول الخبير إن الشمس مصدر مهم لفيتامين "د" الضروري لتعزيز صحة الجهاز المناعي.المصدر: سكاي نيوز

تكثر خلال فصل الشتاء الإصابات بنزلات البرد والإنفلونزا، وخلاله تصبح عبارة "لا تخرج بدون معطف، ستصاب بالبرد" شائعة جدا.ويقول العلماء إن الطقس البارد يسهل الإصابة بالبرد، فيما لا تزال الأبحاث بشأن ظروف الإصابة بفيروس كورونا المستجد قيد الدراسة مع صعود منحنى المرض خلال أشهر الشتاء.ونقلت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية عن أستاذ الصحة العامة بجامعة بيردو الأميركية ليبي ريتشارد، قوله إن "فيروسات الأنف تكون معدية لفترة أطول وتتضاعف بشكل أسرع في درجات الحرارة المنخفضة".وأضاف ريتشارد: "لهذا السبب تنتشر هذه الفيروسات بسهولة أكبر في الشتاء. ارتداء معطف ثقيل لن يحدث فرقا بالضرورة".وتابع: "بشكل أكثر تحديدا، يمكن أن يغير الطقس البارد خصائص الغشاء الخارجي لفيروس الإنفلونزا، حيث يجعله مطاطيا وأكثر صلابة من قبل، مما يجعل انتقاله من شخص لآخر أسهل".وأوضح ريتشارد أن استنشاق الهواء البارد يؤثر سلبا على الاستجابة المناعية في الجهاز التنفسي، و"هذا يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات".وفي هذه الحالة، نصح أستاذ الصحة العامة بالاستعانة بـ"ارتداء وشاح وتغطية أنفك وفمك، الأمر الذي سيقوي مناعتك ويجنبك العدوى".وهناك أيضا سبب آخر يزيد من إصابات البرد والإنفلونزا في الشتاء، وفق ريتشارد، هو تعرض معظم الناس لضوء الشمس بشكل أقل في هذا الفصل.ويقول الخبير إن الشمس مصدر مهم لفيتامين "د" الضروري لتعزيز صحة الجهاز المناعي.المصدر: سكاي نيوز



اقرأ أيضاً
عادات عليك تجنبها عند الاستحمام.. تعرف عليها!
يعتبر الجلد الرطب بعد الاستحمام شديد الحساسية، ولهذا يجب الانتباه عند تجفيفه باستخدام المنشفة. كما أن استخدام شفرات الحلاقة أثناء الاستحمام قد يسبب تهيجًا واحمرارًا للجلد.وقد نشر موقع "تشيب" الألماني (chip.de) المتخصص في التكنولوجيا موضوعا طويلا حول أهم العادات التي يجب تجنبها عند الاستحمام تحت الدُّش، نقلها عن موقع "شفايتسر إيلوستريته" (schweizer-illustrierte.ch) السويسري، نذكرها هنا:استخدام الصابون بحذر: يُفضل توجيه الصابون إلى المناطق الدهنية فقط، مثل الوجه والمناطق التي تفرز روائح غير مرغوب فيها، لتجنب جفاف الجلد. تجنب الماء الساخن: يُفضل استخدام ماء فاتر لتجنب إزالة زيوت الجسم الطبيعية والحفاظ على رطوبة البشرة. يُنصح بإغلاق الصنبور بعد فترة قصيرة لمنع فقدان الرطوبة. تجفيف إسفنجة الاستحمام: يُنصح بإخراج إسفنجة الاستحمام من الحمام وتركها لتجف، مع الحرص على غسلها بانتظام بدرجة حرارة لا تقل عن 60 درجة لتجنب تراكم البكتيريا. تجنب الصابون المعطر: يُفضل استخدام جل الاستحمام الخالي من العطور لتجنب جفاف الجلد وتهيجه. عدم استخدام شفرات الحلاقة تحت الدُّش: يُنصح بعدم حلاقة شعر الجسم تحت الدش لتجنب تلف شفرات الحلاقة والحد من تهيج واحمرار الجلد. استخدام كمية معقولة من الشامبو: يُفضل توجيه الشامبو إلى فروة الرأس فقط وتجنب استخدام كميات كبيرة. يمكن تخفيف الشامبو بقليل من الماء لتجنب التجفيف الزائد. تجفيف الجلد بلطف: يُنصح بتجفيف الجلد بلطف بعد الاستحمام، حيث يكون الجلد رطبًا وحساسًا، لتجنب التهيج والحفاظ على نعومته. وباتباع هذه النصائح، يُمكن الاستمتاع بجلسة استحمام صحية ومريحة دون التأثير السلبي على البشرة. المصدر : DW
صحة

أعشاب تساعد في علاج تقرحات الفم.. تعرف عليها
غالبا ما تتلاشى تقرحات الفم تلقائيا، ولكن يمكن للأفراد اللجوء إلى بعض الأعشاب الطبيعية لتخفيف أعراض تقرحات الفم وتسريع عملية الشفاء. وفي هذا السياق، سنقوم بذكر بعض الخيارات لعلاج تقرحات الفم باستخدام الأعشاب. البابونج: البابونج، خاصة البابونج الألماني، يعد خيارًا شائعًا عند البحث عن علاج لتقرحات الفم بالأعشاب. ويحتوي البابونج على مركبي الأزولين والليفومينول، اللذان يمتلكان خصائص مضادة للالتهاب ومطهرة، مما يساعد على تهدئة القرحة وتسريع شفائها. الميرمية: الميرمية تحتوي على خصائص مطهرة ومضادة للالتهابات، مما يساعد في محاربة العدوى وتقليل الألم والاحمرار في تقرحات الفم. يمكن تحضير غسول فم منزلي باستخدام أوراق الميرمية لتخفيف أعراض تقرحات الفم. الشاي الأسود: يحتوي الشاي الأسود على تانينات ومركبات مضادة للأكسدة، مما يساعد في تقليل الالتهاب وتعزيز شفاء تقرحات الفم. يمكن استخدام كيس شاي الأسود المبلل على القرحة للحصول على فوائد إضافية. عرق السوس: مستخلص عرق السوس منزوع الجلسرهيزين يتميز بتأثيرات مضادة للالتهابات، مما يساعد في تقليص حجم القرحة وتسريع شفائها. يمكن استخدامه كغسول فم أو على شكل لصقات للتخفيف من تأثير تقرحات الفم. الألوفيرا: جل الألوفيرا يمكن تطبيقه مباشرة على القرحة لتهدئة التهيج وتخفيف الألم والالتهاب. كما يمكن استخدام عصير الألوفيرا كغسول للفم. الكركم: الكركم، بفضل مركباته المضادة للميكروبات والالتهابات، ويمكن أن يساعد في تهدئة تقرحات الفم. يمكن خلط مسحوق الكركم مع الماء لتحضير عجينة وتطبيقها على القرحة. الإيكيناسيا: عشبة الإيكيناسيا تعزز مناعة الجسم وتساعد في شفاء القروح. ويمكن استخدام مستخلصها كمضمضة للفم أو تناولها على شكل كبسولات. الثوم: فص الثوم يحتوي على الأليسين، وهو مركب مضاد للميكروبات، ويمكن استخدامه لفترة قصيرة على القرحة لتحسين عملية الشفاء. فلفل الحريف: فلفل الحريف يحتوي على الكابسيسين الذي يعمل على تخدير الألم وقتل البكتيريا. ويمكن تطبيق كمية صغيرة من مسحوق فلفل الحريف على القرحة. و أخيرا، تتنوع الخيارات المتاحة لعلاج تقرحات الفم بالأعشاب، ولكن يُنصح دائمًا بالاستعانة بالطبيب قبل استخدام هذه الأعشاب، اذ يمكن أن تتسبب بعض الأعشاب في تفاقم الأعراض. المصدر : الطبي
صحة

رغم فوائده العديدة.. أشخاص عليهم الامتناع عن تناول الفجل
يعد الفجل من أقدم الخضروات وأكثرها شعبية.حيث يمتاز الفجل بمذاق خاص وهو غني بالعناصر المعدنية الدقيقة والفيتامينات، بالإضافة إلى ذلك له خصائص مضادة للالتهابات والأورام، وفق ما جاء في "روسيا اليوم" نقلا عن " نوفوستي". وقال الدكتور ميخائيل جينزبورج، خبير التغذية الروسي في حديث تلفزيوني، أن للفجل تأثير على الخلايا السرطانية، لكن هذا لا يعني عند وجود سرطان في مرحلة متقدمة، ولكنه في هذه الحالة سيبطئ تطور الورم السرطاني. وبما أن الالتهابات تشكل أساس جميع الأمراض المرتبطة بالتقدم بالعمر، فإن تناول الفجل يبطئ عملية الشيخوخة". وبغض النظر عن فوائد الفجل الكثيرة، يجب على الأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة والتهاب المعدة وأمراض الجهاز الهضمي الأخرى، تناوله بحذر. لأن الفجل يحتوي على مركبات إيثرية ومرارة، تسبب تهيج الغشاء المخاطي للمعدة، وقد تسبب تفاقم الحالة الصحية. ويقول الدكتور في هذه الحالة "من الأفضل تناول الفجل بعد الأكل، وليس قبل أو أثناء تناول الطعام. ومن الأفضل تناول الفجل عند وجود مشكلات في الجهاز الهضمي مع الزيت أو اللبن لتخفيف تأثيره المهيج". ونصح الخبير، كل من يعاني من انخفاض حموضة المعدة، بتناول الفجل على الريق، لتحسين إفراز عصير المعدة وعملية الهضم. المصدر : الكونسلتو
صحة

هل شعر الدقن عند نساء يشير الى وجود مشاكل صحية؟
ان نمو شعر الدقن لدى النساء يعتبر من الامور الاكثر ازعاجا, لأن نمو الشعر بمناطق غير مرغوب بها يأثر على المظهر الخارجي. فأن نمو الدقن عند المرأة لا يعتبر مشكلة جمالية فقط بل إنه يشير إلى مشكلة صحية تكمن في التغيرات الطارئة على النظام ‫الهرموني في الجسم، التي تؤدي إلى زيادة إنتاج هرمون الذكورة ‫(الأندروجينات). وأوضحت الرابطة الالمانية لأطباء أمراض النساء أن التغيرات الطارئة على النظام الهرموني في الجسم لها ‫أسباب عدة، منها ما هو بسيط ومنها ما هو خطير، مشيرة إلى أن الأسباب ‫البسيطة تتمثل في الحمل ومرحلة انقطاع الطمث (سن اليأس). ‫مشكلة صحية خطيرة وأضافت الرابطة أن التغيرات الطارئة على النظام الهرموني قد ترجع إلى ‫أيضا مشكلة صحية خطيرة مثل متلازمة تكيس المبايض أو متلازمة كوشينغ (ارتفاع مستمر ‫لمستوى هرمون الكورتيزول في الدم). ‫لذا، يتعين على المرأة استشارة الطبيب لتحديد السبب الحقيقي الكامن وراء ‫ظهور شعر في الذقن لديها، لا سيما عندما يصبح هذا الشعر سميكا وذا لون ‫قاتم، مع وجود أعراض أخرى مثل اضطرابات الدورة الشهرية (كعدم نزول ‫الحيض) ومشاكل الإنجاب وشوائب البشرة (كالبثور) وتساقط الشعر وترقق ‫الجلد وهشاشة العظام وفقدان العضلات وزيادة ترسبات الدهون وارتفاع ‫الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم. المصدر :الجزيرة
صحة

العلاج بالزيوت العطرية لتحسين الصحة الجسدية والعقلية
في العصر الحديث، اكتسب العلاج بالروائح شعبية متزايدة كعلاج بديل أو تكميلي للطب التقليدي. حيث تُمتص جزيئات الزيوت العطرية من خلال الأنف وتصل إلى الجهاز العصبي المركزي. ويمكن أن تؤثر هذه الجزيئات على الحالة المزاجية والسلوك والوظائف الجسدية. يمكن أيضًا تطبيق الزيوت العطرية على الجلد، حيث يمكن امتصاصها في مجرى الدم. وأظهرت دراسة حديث أن العلاج بالروائح قد يكون قادرا على مساعدة الأشخاص على التعافي مما يصفه البعض بمرض العصر (الاكتئاب) من خلال مساعدتهم على تذكر ذكريات محددة غالبا ما تكون إيجابية. وقام علماء بتجربة شملت 32 شخصا بالغا يعانون من اضطراب اكتئابي كبير خلال استنشاقهم لبعض الروائح في قوارير زجاجية، واستخدمت روائح مألوفة، مثل القهوة المطحونة، والبرتقال، لتحفيز المشاركين على تذكر ذكريات محددة. وقالت كيمبرلي يونج، كبيرة الباحثين في الدراسة، والأستاذة المشاركة في الطب النفسي في جامعة "بيتسبرغ"، إن الروائح تثير ذكريات قوية وعاطفية في كثير من الأحيان بطريقة فريدة لا تفعلها المحفزات الأخرى بالضرورة. وقال مايكل ليون، الأستاذ الفخري في علم الأحياء العصبية والسلوك في جامعة "كاليفورنيا إيرفين": "إذا قمنا بتحسين الذاكرة، فيمكننا تحسين حل المشكلات وتنظيم العواطف والمشكلات الوظيفية الأخرى التي يعاني منها الأفراد المصابون بالاكتئاب في كثير من الأحيان". وبحسب مجلة "لايف ساينس" العلمية. فإن ذلك يمكن أن يساعد الأفراد المصابين بالاكتئاب على التخلص من دورات التفكير السلبية، وإعادة توصيل أنماط تفكيرهم، وأظهرت الأدلة أن الروائح تثير ذكريات تبدو حية وحقيقية؛ لأنها تتفاعل بشكل مباشر مع اللوزة الدماغية. ويخطط الفريق لإجراء تجارب مستقبلية مع إضافة فحوصات للدماغ، لمعرفة كيفية استجابة اللوزة الدماغية، وهي مركز رئيسي لمعالجة المشاعر في الدماغ، للعلاج. المصدر : العين الاخبارية
صحة

قد يؤدي الى الموت: تحذير من تناول الفياغرا مع هذه العقاقير
حذرت دراسة من أن تناول عقار الفياغرا مع أدوية آلام الصدر الشائعة قد يكون مميتاً. وتعمل أدوية النترات على توسيع الأوعية الدموية، ما يسمح لمزيد من الأوكسجين والمواد المغذية بالوصول إلى القلب، ويتم وصفها للأشخاص الذين يعانون من آلام في الصدر. ولطالما نصح الأطباء بعدم تناول النترات مثل Nitrostat مع عقار الفياغرا، بسبب مخاوف من أنها قد تسبب انخفاضاً مفاجئاً في ضغط الدم ما قد يؤدي إلى نوبة قلبية مميتة. ومؤخراً، وجد باحثون سويديون أدلة تدعم هذا الادعاء، بعد تحليل بيانات 61 ألف رجل دخلوا المستشفى بعد إصابتهم بنوبة قلبية. وقال الأطباء إن أولئك الذين وصف لهم كلا العقارين بشكل عام كانوا أكثر عرضة للخطر، بما في ذلك الوفاة. ويمكن تسجيل المضاعفات لمدة تصل إلى 28 يوماً بعد وصف الفياغرا للمرضى الذين يتلقون النترات بالفعل. وقال الباحثون إنه "آمن إلى حد معقول" تناول الفياغرا بعد 24 ساعة من استخدام النترات بين المرضى الذين يعانون من مرض القلب الإقفاري والذبحة الصدرية الخفيفة. ولكن بالنسبة لأولئك الذين يحتاجون إلى تناول النترات بانتظام، قالوا إن استخدام الفياغرا "غير حكيم" و"غير موصى به". وشملت قيود الدراسة أن العلماء لم يكونوا متأكدين من الوقت الذي تناول فيه الرجال الدواءين الموصوفين لهم. المصدر: العين الاخبارية
صحة

جفاف الفم قد يكون عارضا لخمسة أمراض خطرة
يعد جفاف الفم من الأعراض الشائعة وغالبا ما يكون طبيعيا، فيما قد يشير إلى الإصابة بخمسة أمراض خطرة. وأوضح طبيب أسنان بارز أن جفاف الفم يمكن أن يكون بمثابة علامة منذرة لخمسة أمراض خطيرة، لذا ألا تتجاهله تماما. وحذر الدكتور آزاد إيروملو، من شركة Banning Dental Group الخاصة الرائدة في مجال طب الأسنان، من أن جفاف الفم المستمر قد يشير إلى مشاكل في أماكن أخرى من الجسم، قائلا: "يمكن أن يتجلى ذلك في أعراض مثل الشعور باللزوجة في الفم أو جفاف أو التهاب الحلق أو صعوبة المضغ أو البلع أو حتى رائحة الفم الكريهة. ويمكن أن تظهر بعض الحالات الصحية مثل السكتة الدماغية أو مرض السكري أو مرض ألزهايمر بهذه الطريقة. في حين أن هذه الأعراض يمكن أن تكون أيضا مؤشرا على اضطراب المناعة الذاتية مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو متلازمة شوغرن (اضطراب في الجهاز المناعي)". وأوضح الدكتور إيروملو: "عندما تزور طبيب أسنان، فإننا لا نهتم فقط بصحة فمك. فنحن مدربون على كيفية اكتشاف بعض المشكلات الأوسع المتعلقة بصحتك العامة أيضا. ومن الضروري مراقبة صحتك بعناية، وإذا لاحظت أعراضا مستمرة لجفاف الفم، فيجب عليك تسليط الضوء على ذلك مع طبيبك العام". ووفقا لإيروملو، يمكن أن يكون جفاف الفم علامة محذرة لما يلي: - السكري - السكتة الدماغية - فيروس نقص المناعة البشرية - مرض ألزهايمر - متلازمة شوغرن ويوضح الخبراء أن اللعاب يعمل أكثر من مجرد عامل ترطيب، فهو يلعب دورا رئيسيا في الحفاظ على صحة الفم. وهو يساعد على تحييد الأحماض الضارة التي تنتجها البكتيريا ويغسل بقايا الطعام. وهذا يجعله حاسما لوقف تسوس الأسنان. بالإضافة إلى ذلك، يحمل لعابنا إنزيمات مفيدة تساعد في عملية الهضم، ما يضمن امتصاص أجسامنا للفيتامينات والمواد المغذية الضرورية. والحالة التي لا ينتج فيها اللعاب ما يكفي للحفاظ على رطوبة الفم تسمى جفاف الفم. ويُنصح الجميع بزيارة طبيب الأسنان كل نصف عام لضمان العناية المثالية بالفم. وهذا يساعدهم أيضا على اكتشاف أي مشكلات ناشئة مبكرا. وينصح خبراء طب الأسنان بتنظيف الأسنان لمدة دقيقتين باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد مرتين يوميا، واستخدام خيط الأسنان بانتظام، واستخدام غسول الفم. المصدر: ديلي ستار
صحة

التعليقات مغلقة لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الأحد 25 فبراير 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة