لقاء بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بمراكش لأجرأة مشاريع الرؤية الإستراتيجية 2015 ـ 2030

حرر بتاريخ من طرف

احتضنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش آسفي، يوم  الإثنين 14 مارس 2016، لقاء تنسيقيا بين قطاعي التربية الوطنية والتكوين المهني ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، وذلك من أجل أجرأة مشاريع الرؤية الإستراتيجية 2015 ـ 2030، وخصوصا التدابير المتعلقة بالبكالوريا المهنية والمسار المهني بالسلك الثانوي الإعدادي.

وقد أكد مولاي أحمد الكريمي، مدير الأكاديمية، في كلمته الإفتتاحية على أهمية المسارات المهنية في المنظومة التربوية مشير ا إلى ضرورة الرفع من وتيرة تنزيل التدابير ذات الأولوية خاصة المحور الثالث المتعلق بدمج التكوين المهني والتربية الوطنية من خلال إرساء المسار المهني بالتعليم الثانوي الإعدادي وتعميم البكالوريا المهنية بمختلف المديريات الإقليمية التابعة للأكاديمية. 

كما دعا المدير  إلى تكثيف التنسيق بين القطاعين قصد توسيع العرض التكويني المهني وتوفير كافة المعطيات المتعلقة بهذا الورش التربوي الواعد. 

ومن جهته أشار عبد الرحيم بناني، المدير الجهوي لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، إلى أن المؤسسة التي يمثلها  على استعداد تام للتعاون مع الأكاديمية الجهوية بخصوص تنمية العرض التكويني المهني وتوفير المراكز حسب التخصصات، تماشيا مع استراتيجية توطين المسالك المهنية بمختلف المديريات الإقليمية، معتبرا مكتب التكوين المهني شريكا أساسيا واستراتيجيا في منظومة التربية والتكوين.

وبخصوص جدول أعمال هذا اللقاء، فتضمن تقديم ثلاثة عروض، تناول الأول، الوضعية الراهنة للبكالوريا المهنية والمسار المهني بمؤسسات التعليم العمومي التابعة للأكاديمية، وقدم العرض الثاني رؤية عامة  على وضعية التكوين المهني بالجهة، أما العرض الثالث فتطرق للخريطة الاستشرافية للعرض التكويني المهني من حيث المؤشرات والأعداد والتخصصات والمؤسسات. 

وقد شكل هذا اللقاء التنسيقي الذي حضره المديرون الإقليميون بالأكاديمية وممثلة المندوب الجهوي للتكوين المهني ورؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية والمديريات الإقليمية ورؤساء بعض مؤسسات التكوين المهني بالجهة ومجموعة من الأطر المعنية بالموضوع، مناسبة سانحة لوضع جدولة زمنية للقاءات التنسيقية على صعيد المديريات الإقليمية، بمشاركة مؤسسات التكوين المهني وتحت إشراف الأكاديمية. وذلك من أجل التعريف بالعرض التكويني لفائدة تلامذة التعليم الثانوي بسلكيه والسادسة ابتدائي، لتمكينهم من التعبير عن وغباتهم في التوجيه أو الولوج إلى المسار المهني بالإعدادي والجدوع المشتركة للبكالوريا المهنية.  إضافة إلى العمل على إعداد مشروع خريطة تربوية خاصة بأقسام البكالوريا المهنية برسم الموسم الدراسي 2016 ـ 2017.  

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة