لحظة اعتراف تلاميذ لأستاذهم تكسر نمطية العنف الدخيل

حرر بتاريخ من طرف

في الوقت الذي برزت فيه بعض حالات الإعتداء على الأطر التعليمية و تطاول البعض عليهم باللفظ السلبي أو التعت القدحي، أبى تلاميذ مدرسة بالحي المحمدي بمراكش، إلا أن يعيدوا البوصلة إلى مدارها الحقيقي ، مؤكدين الواقع الفطري الذي جبل عليه الإنسان يعلو و لا يعلى عليه .

مباشرة بعد إعلان وزارة التربية الوطنية عن لائحة الطلبة الناجحين في الجولة الأولى لقسم الباكلوريا الثانية، و مع نسبة النجاح المرتفعة التي حققتها المدرسة المذكورة ، التأم هؤلاء بشكل عفوي أمام مؤسستهم و أجبروا الأستاذ على الخروج لمشاركتهم اللحظة ونشوة النجاح، مشيدين بما بذله معهم من جهد ومتابعة كان لها الأثر الناجع في مسلكهم، سواء من حيث اكتساب وتوظيف المعلومة، أو التعامل مع الإمتحان في مجمله تركيزا وتطبيقا .

و عبر تلامذة المجموعة عن اعترافهم لأستاذهم بالإشادة و الرقص و إيقاذ الشهب النارية ، في لخظة اعتراف و تقدير و تبجيل كانت عنوان حصاد غلة لموسم جد و اجتهاد .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة