لافروف: سنرد على عقوبات واشنطن ضد مشاريع نقل الغاز

حرر بتاريخ من طرف

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو سترد على العقوبات الأمريكية ضد مشروعي نقل الغاز “السيل الشمالي-2″ و”السيل التركي” من دون أن يضر ذلك بمصالحها.

وقال لافروف خلال مشاركته في برنامج “اللعبة الكبرى” التلفزيوني أمس السبت: “سنرد على العقوبات، لكن بطريقة لا تلحق الضرر بنا. لكن الرد سيأتي لا محال، وسنأخذ الأمر في عين الاعتبار عند بناء علاقاتنا بمجملها”.

وفي معرض تعليقه على ما وصفه بأنه وضع “يريد فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو تطوير التجارة، والكونجرس يقصف علاقاتنا بالعقوبات” ، اعتبر لافروف أن “أعضاء في الكونغرس في محاولة لمراجعة نتائج الانتخابات وإرادة الشعب الأمريكي، مستعدون للقيام بأي شيء، بما في ذلك الأشياء الأكثر تهورا، وهي برأيي أشياء لا تليق بسياسيين محترمين”.

وتابع لافروف قائلا: “هذا الموقف يصعب فهمه إلى حد كبير، لأن معظم أعضاء الكونغرس هؤلاء وأعضاء مجلس الشيوخ، وخاصة من الحزب الديمقراطي، أعرفهم إما غيابيا أو بشكل مباشر.. لم أكن أتصور قط أن السياسيين يمكن أن يصلوا إلى مستوى مثل هذه القرارات غير المشرفة…”.

عبّر لافروف عن ثقته بأن مشروع “السيل الشمالي-2” سيتم استكماله، على الرغم من التهديدات الأمريكية، وقال: “أولا، أنا مقتنع بأن الأوروبيين يفهمون مصلحتهم التجارية. وثانيا، هم معنيون (بهذا المشروع) من وجهة نظر ضمان أمن الطاقة على المدى الطويل. وثالثا، لا شك أنهم تعرضوا للإهانة. وقد صدرت تصريحات، بما في ذلك من برلين، تدل على أن مفهوم الكرامة واحترام الذات لا يزال قائما لدى شركائنا الأوروبيين”.

وكان ترامب قد وقع يوم الجمعة على الميزانية الدفاعية للعام 2020، والتي سبق أن أعدها وأقرها الكونغرس، وتتضمن تخصيص أموال “لمواجهة روسيا” في مختلف المجالات، بما في ذلك عبر فرض عقوبات على الجهات المشاركة في تنفيذ مشروعي “السيل الشمالي-2″ و”السيل التركي”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة