كيف يمكن أن تضرّ منتجات التجميل منتهية الصلاحية بشرتكِ

حرر بتاريخ من طرف

قد يكون من المغري جداً استخدام منتج للعناية بالبشرة حتى نهايته بالكامل. ففي نهاية المطاف، يمكن أن تكون زبدة الجسم والمرطبات والزيوت والمقشرات باهظة الثمن وقد تستغرق شهوراً أو سنوات لتستهلك إذا كنت تستخدمينها فقط لسبب محدد أو خلال أوقات معينة من العام. لذا، ما مدى ضرر الاستمرار في استخدام هذه المنتجات على بشرتك حتى بعد وصولها إلى تاريخ

نتهاء صلاحيتها؟
لحسن الحظ ، فإن مؤسسة Beauty Kin ندى ورد، موجودة هنا لشرح كيف يمكن أن تلحق بعض المكونات الضرر ببشرتك إذا انتهت صلاحيتها، إلى جانب تقديم حلول لتفشي الأمراض التي تسببها مستحضرات العناية بالبشرة القديمة.

هل يمكنك الغوص مرة أخرى في حوض الاستحمام الفخم الذي تبلغ قيمته 50 جنيهاً إسترلينياً والذي كان يجمع الغبار في خزانة الأدوية الخاصة بك على مدار الثمانية عشر شهراً الماضية؟ واصلي القراة حتى تفهمي.

لماذا تنتهي صلاحية مستحضرات العناية بالبشرة؟
تنتهي صلاحية جميع منتجات التجميل، خاصةً إذا كانت تحتوي على مكونات نشطة – والتي تشير إلى مكونات أُضيفت لاستهداف مشكلة أو قلق معين (الخطوط الدقيقة أو البقع العمرية). يمكن أن تشجع هذه الأنواع من المكونات نمو البكتيريا بنحو أسرع والتي، إذا وُضعت على الوجه، يمكن أن تسبب تفاعلات مثل التهيج أو الاحمرار.

غالباً ما تأتي منتجات العناية بالبشرة مع تاريخ انتهاء صلاحية واضح يمكن العثور عليه في رسم توضيحي لحوض صغير. إذا كانت التركيبة مشبعة بنوع من المكونات الطبيعية، مثل حليب الألبان، فستكون فترة استخدامها أقصر بكثير من المنتج المكون من مواد كيميائية صناعية. يحتوي حليب الألبان على حمض اللاكتيك، ما يجعله محلولاً شائعاً للعناية بالبشرة.

إذا كانت بشرتك حساسة للغاية، فإن التغيير البسيط في طريقة تكوين التركيبة يمكن أن يتسبب بالتهاب بشرتك، كما لو كنت تحتفظين بكريم وجه في ضوء الشمس المباشر. إذا كانت البكتيريا قد دخلت، فقد تكون هناك رائحة معينة تنبعث من المنتج، والتي تعد دائماً مؤشراً جيداً على وقت معرفة كيفية التخلص من شيء ما.

هل يمكن أن تضر الزيوت منتهية الصلاحية بالجلد؟
تحتوي معظم التركيبات المرطبة المصممة للبشرة على زيوت أساسية عالية الجودة، مثل الأرغان والجوجوبا والورد، واللوز، إلى جانب العديد من الزيوت الأخرى. عادةً ما تكون الزيوت المصممة للاستخدام على الجلد أغلى ثمناً من المرطبات اليومية، حيث يجري تعزيزها بعدد كبير جداً من المكونات النشطة.

هذا لأنها تأتي مع استخدام محدد في الاعتبار، مثل استهداف الخطوط الدقيقة أو البقع العمرية أو فرط التصبغ. إذا أنفقت الأموال على شيء عضوي باهظ الثمن ومعتمد، فلن يُخلط بالمواد الحافظة الاصطناعية. نتيجة لهذا، فهو عرضة للتلف.
يمكن أن يؤدي هذا إلى توقف المنتج عن العمل، ما يعني أنك أهدرت أموالك (ولا أحد يريد ذلك) أو قد تجعلين نفسك عرضة للطفح الجلدي وحتى الحروق.

هل من السهل معرفة ما إذا كان الزيت الخاص بك قد تلف؟
هل له رائحة مختلفة؟
الطريقة الرئيسة لمعرفة ما إذا كان الزيت قد أصبح فاسداً هي شمه، لأن التركيبة منتهية الصلاحية ستتخذ نوعاً من الرائحة المرّة والراكدة. على عكس المرطبات، فإن الزيت الذي يحتوي على مكونات نشطة لن يؤوي البكتيريا – لكن هذا لا يعني أنه يجب عليك الاستمرار في استخدامه على بشرتك.

هل سيبدو مختلفاً؟
هناك طريقة أخرى لمعرفة ما إذا كانت صلاحية الزيت قد انتهت أم لا وهي التحقق من اللون. إذا تم أكسدة الزيت (تعرض للكثير من ضوء الشمس أو الهواء النقي)، فمن المهم ملاحظة ما إذا كانت التركيبة قد أصبحت شاحبة أكثر مما كانت عليه من قبل.

هل ستشعرين باختلاف؟
يمكن أن يتغير قوام الزيت أيضاً إذا تعرض للعديد من العوامل الخارجية، بدءاً من الضوء والحريري إلى اللزج أو شديد السُمك. يتم تعزيز العديد من الزيوت بالدهون المتعددة غير المشبعة التي، فيما أنها تشجع البشرة على الشعور بالرفاهية، لكنها تعني أنه من المرجح أن تنتهي صلاحيتها قبل أوانها.

ماذا عن كريم SPF؟
في السنوات الأخيرة، وبفضل معجبي SPF، أصبح من المعترف به عموماً في مجتمع الجمال أننا نحتاج الى اعتماد SPF كل يوم. هذا صحيح. ليس فقط في الصيف. ليس فقط عندما تكون الشمس في الخارج، ولكن طوال الوقت، لأن الأشعة فوق البنفسجية موجودة دائماً. حتى عندما يكون الجو غائماً.

الآن، إذا انتهت صلاحية عامل الحماية من الشمس (SPF) الخاص بك، فسيتوقف عن توفير الحماية لبشرتك. هذا لا يجعل منتجك عديم الفائدة تماماً فحسب، بل يجعلك أيضاً عرضة للحرق. تنص NHS على أن جميع كريمات الوقاية من الشمس يجب أن تكون مناسبة للاستخدام لمدة تصل إلى سنتين أو ثلاث سنوات، حيث يمكن أن ترافقك نظرياً في عدة رحلات بعيدة إذا كنت تسافرين بمفردك.

هل له رائحة مختلفة؟
نعلم جميعاً كيف تبدو رائحة كريم الشمس – في المملكة المتحدة، عادةً ما تشير رائحة الكريم الواقي من الشمس إلى بداية الصيف وتشجعنا جميعاً على القفز عبر الإنترنت وحجز عطلة. ومع ذلك، إذا بدأ كريمك يفقد تلك الرائحة واكتسب المزيد من الرائحة الكريهة والحامضة، فمن المحتمل أن تكون قد انتهت صلاحيته.

هل سيبدو مختلفاً؟
نظراً لأن العلامات التجارية تميل إلى إضافة ضخ الزيت لمعظم واقيات الشمس، فإن إحدى أكثر علامات انتهاء الصلاحية هي إذا بدأ الزيت في الانقسام بعيداً عن باقي المنتج. يوفر الزيت تجربة تطبيق أكثر سلاسة، على الرغم من شعور الكثير من الناس أنه يتسبب بانسداد مسامهم.

هل ستشعرين باختلاف؟
ما كان ذات مرة تركيبة جيدة التهوية وفاخرة ستصبح لزجة أو حتى مائية، حيث ينفصل الزيت عن مزيج SPF الكريمي. يمكن أيضاً أن ترتفع درجة حرارة SSPF التي تُركت في الشمس المباشرة، ما قد يشجع على ملمس حُبيبي شبه رملي يشعر بعدم الراحة على الجلد.

هل يمكن أن تكون مقشرات الجسم المنتهية الصلاحية ضارة؟
نظراً لأن السكراب في بعض الأحيان قد يبدو مجهوداً كبيراً، ينتهي الأمر بالكثير منا إلى تركه تتفاقم في حماماتنا. ومع ذلك، إذا كنت تجهزين بشرتك للحلاقة أو ترغبين فقط في التخلص من بعض الجلد الجاف، فهل من الضار استخدام مقشر منتهي الصلاحية؟

نظراً لأن جميع منتجات العناية بالبشرة للأسف يمكن أن تفسد، فمن المهم التأكد من أن المقشر الخاص بك بعيداً عن الظروف الرطبة والرطبة جداً – ما قد يعني أنه يجب إزالته من قاع الحمام، حيث كان جالساً كل هذه الأشهر.
نظراً لأن التقشير يمكن أن يكون صعباً على الجلد في أفضل الأوقات، فإن استخدام مقشر منتهي الصلاحية يمكن أن يؤدي فقط إلى تفاقم الحالة، ويشجع الاحمرار والالتهاب.

هل له رائحة مختلفة؟
يحب الكثير من الناس صنع مقشر السكر بأنفسهم في المنزل، حيث يمكن أن يكون أرخص بكثير من شراء واحدة من متجر. ومع ذلك، سيتطلب ذلك استخدام الكثير من المكونات الطبيعية والعضوية التي يمكن أن تفسد بسرعة.
نظراً لأن مقشر الجسم المصنوع منزلياً سيتطلب أيضاً زيتاً عطرياً يمكن أن يتلوث بسهولة، فإن رائحة المقشر إما أن تتضاءل تماماً أو تتعكر.

هل سيبدو مختلفاً؟
يحدث تغير اللون عادةً عندما تنتهي صلاحية مقشّرات الجسم، ولكن يمكن أيضاً أن تتصلب تقريباً بسبب تصلب السكر الموجود بها. يمكن أن يحدث هذا إذا احتُفظ بالمنتج في بيئة شديدة البرودة، حيث يمكن أن يصبح زيت جوز الهند صلباً بسهولة.
في الحالات القصوى، يمكن أن يتحول مقشر الجسم إلى “سائل” ويذوب في سائل، خاصة إذا تُرك في ظروف حارة. هذا لا يعني فقط أنه لن يكون له أي تأثير مقشر على الإطلاق، ولكنه قد يسد مسامك أيضاً.

هل ستشعرين باختلاف؟
كما نعلم، عادةً ما تشعر مقشرات الجسم بأنها صلبة ورملية وهو أمر طبيعي تماماً. ومع ذلك، إذا لم يعد المقشر محبباً، فلن تتمكني من الشعور بجلدك الجاف يتسلخ كما تشعرين في العادة.
قد تؤدي الطبيعة شديدة الالتصاق لمقشر الجسم، إذا ذابت أو انتهت صلاحيته، إلى ظهور الرؤوس السوداء والرؤوس البيضاء، حيث لا تستطيع بشرتك التنفس بنحو صحيح.

المصدر: نواعم

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة