كوشنر: دول أخرى تسعى للاقتداء بالإمارات

حرر بتاريخ من طرف

أكد جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أن دولا أخرى في المنطقة تسعى للاقتداء بالإمارات التي أعلنت مؤخرا عن معاهدة للسلام مع إسرائيل.

وقال كوشنر في مقابلة مع سكاي نيوز عربية: “تحدثنا مع دول أخرى، وأجرينا الكثير من المناقشات معها، وأعتقد أن معظمها كانت تحسد الإمارات على الخطوة التي اتخذتها”.

وأضاف أن “هذه الدول مصرة على عدم تحديد الماضي لمستقبلها، إذ يريدون شرقا أوسطا أكثر سلاما وازدهارا وتواصلا”، مشير إلى أن “شعوب المنطقة تتطلع إلى شرق أوسط أكثر سلاما وازدهارا”.

وتابع: “كانت الأصداء جد إيجابية في الإمارات، وهذا أمر مهم بالنسبة لدول أخرى. الآن سنبرم الكثير من الاتفاقات لتبدأ الأعمال. ناقشنا بالأمس فتح حسابات مصرفية بين البلدين لبدء العمل، كما ناقشنا فرص السفر وزيارة المعالم الدينية”.

ووصف كبير مستشاري الرئيس الأميركي معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل، بأنها أكبر انجاز تحقق في المنطقة في الفترة الأخيرة.

واعتبر أن “الرحلة المباشرة بين تل أبيب وأبو ظبي، ليست إلا الخطوة الأولى نحو تحولات أكبر في المنطقة”.

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، شدد كوشنر على ضرورة الفصل بين القيادة والشعب عند الحديث عن الفلسطينيين، مؤكدا أن الرئيس ترامب قدم وثيقة للسلام، وأن على القيادة الفلسطينية اتخاذ قرارها بشأن التعلق بالماضي أو المضي قدما.

وقال: “علينا الفصل بين السياسة والشعب حين نتحدث عن الفلسطينيين. ركز الرئيس ترامب والقيادة الإماراتية على محاولة معرفة كيفية تحسين حياة الفلسطينيين”.

وأضاف: “أجرينا مناقشات بشأن ذلك، ونود رؤية تنفيذ بعض المشاريع والجهود التي ستعطي أملا وفرصا أكبر للشعب الفلسطيني. لكن من وجهة نظر سياسية، يوجد اتفاق على الطاولة”.

وأشار كوشنر إلى أن الرئيس ترامب “قدم رؤية مفصلة للسلام”، مؤكدا أن إسرائيل وافقت على التفاوض بشأنها، قائلا: “شملت وثيقة الاتفاق خططا لتحديد معالم الاقتصاد”.

وأضاف: “يعود الأمر الآن إلى القيادة الفلسطينية أن تقرر ما إذا كانت تريد أن تبقى عالقة بالماضي أو أن تكون بناءة والمشاركة في الحوار وتحقيق السلام”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة