“كشـ24” تكشف معطيات حصرية عن هوية إرهابيي سيدي الزوين بضواحي مراكش

حرر بتاريخ من طرف

توصلت “كشـ24” بمعطيات حصرية، حول هوية أفراد الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها في الساعات الأولى من صباح يومه الثلاثاء 22 يونيو الجاري، بجماعة سيدي الزوين بضواحي مراكش.

واستنادا للمعطيات التي توصلت بها الجريدة، فإن زعيم الخلية الإرهابية المسمى “أيوب. ب”، حاصل على الإجازة في شعبة الإسلاميات بجامعة القاضي عياض بمراكش، وعضو في جمعية آباء وأولياء التلاميذ والتلميذات بمدرسة بالمنطقة.

وبحسب المعطيات نفسها، فإن المعني بالأمر تم القبض عليه في شهر يوليوز من 2017، للإشتباه به في صلته بما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، في العشرينيات من العمر، قبل أن يتم إطلاق سراحه بعد انتهاء التحقيقات التي باشرتها معه مصالح الامن حينها.

ووفق ما استقته “كشـ24″، فإن الإرهابي “أيوب”، كان معروفا في المنطقة بتفكيره التكفيري، ولم يكن على غرار باقي أفراد الخلية محبوبا لدى الساكنة، بسبب هذا التفكير.

وبخصوص الموقوفين الآخرين، كشفت مصادر الجريدة أن الشقيقين “مراد. أ” و”محمد.أ”، يعمل أحدهما “سودور” والآخر “حلاق”، بينما يعمل العضو الرابع “خضاّر”، مشيرة إلى أن هناك عنصر خامس ينتمي لهذه الخلية، غير أن تعذر رصده، حال دون توقيفه.

مصادر الجريدة، أفادت بأن عملية تفكيك الخلية سبقها إنزال أمني مكثف، قبل أن تقوم ثلاث فرق خاصة في وقت متزامن بمداهمة ثلاثة منازل، واعتقال المشتبه فيهم، وحجز أسلحة بيضاء من مختلف الأحجام، ومعدات معلوماتية، وآلة للتلحيم، ومواد كيماوية يشتبه في تسخيرها في تحضير وإعداد العبوات الناسفة، وهي عبارة عن خمسين كيلوغرام من نترات الأمونيوم، وثلاثة كيلوغرامات من “سلفات البوتاس”، وأربع علب تحتوي على مواد سامة، وثلاثة أكياس سعة 800 غرام تضم مساحيق كيميائية مشبوهة، فضلا عن أسلاك كهربائية وميزان.

ويشار إلى أن المشروع الإرهابي لزعيم الخلية المعنية، كان يراهن على تنفيذ أجندات التنظيمات الإرهابية الدولية لضرب أهداف ومشاريع داخل المملكة، حيث كان يخطط للالتحاق بفرع تنظيم “الدولة الإسلامية” بمنطقة الساحل، بعدما نسج علاقات مع قيادي في صفوف هذا التنظيم، يحمل جنسية دولة أجنبية ويقيم خارج أرض الوطن، والذي أوعز له بضرورة الالتحاق بمعسكرات القتال التابعة لتنظيم “داعش”، بغرض التدريب على صناعة المتفجرات وانتقاء الأهداف الإرهابية.

ووفق بلاغ المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، فإن إجراءات البحث المنجزة تشير إلى أن ” أمير” هذه الخلية الإرهابية استعان بمهاراته المهنية المكتسبة في مجال “التلحيم” لصناعة وإعداد أسلحة بيضاء، وتحضير عبوات متفجرة تقليدية الصنع، حيث أجرى تجارب عملية لصناعة وتشغيل هذه المواد الناسفة، قبل أن يعمد لاقتناء مواد كيماوية تدخل في صناعة هذه العبوات من محل تجاري بمدينة مراكش، وذلك في إطار التحضير لمشروعه الإرهابي داخل المملكة.

وأبرز المكتب المركزي للأبحاث القضائية أنه بعد استيفاء عمليات التجنيد والاستقطاب وإنهاء الانخراط الكلي لجميع عناصر الخلية في هذا المشروع الإرهابي، تم الانتقال لمرحلة التنفيذ المادي للمخططات التخريبية التي حددت كأهداف آنية استهداف منشآت حيوية ومقرات أمنية، فضلا عن تحديد أشخاص بغرض تصفيتهم جسديا بواسطة السلاح الأبيض، وذلك ضمن أساليب الإرهاب الفردي المستوحاة من عمليات تنظيم داعش الإرهابي.

كما أوضحت إجراءات البحث والتحري، يضيف المصدر ذاته، بأن أعضاء هذه الخلية الإرهابية راهنوا على الاستقطاب والتجنيد في صفوف الأطفال اليافعين، بغرض إشاعة وتعميم الفكر المتطرف، وذلك عبر تنظيم لقاءات دعوية لفائدة أطفال قاصرين بمنطقة سيدي الزوين، بغرض شحنهم وتلقينهم مرتكزات الفكر المتطرف على نهج ” أشبال الخلافة” المعتمد من طرف تنظيم “داعش”.

 

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة