“كشـ24” تكشف حقيقة حالة “الإيبولا” التي استنفرت فريقا طبيا بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

كشفت مصادر لـ”كشـ24″ أن الحالة المرضية التي استنفرت مستعجلات إبن طفيل التابع للمركز الإستشفائي الجامعي بمراكش، بداية الأسبوع الجاري لم تكن تتعلق بفيروس “إيبولا” الفتاك.

وأوضحت مصادرنا، أن لاعب منتخب النيجر لكرة اليد الذي تمت إحالته على قسم المستعجلات بمستشفى إبن طفيل تبين بعد اخضاعه للفحوصات الطبية اللازمة بأنه لم يكن مصابا بداء “إيبولا” القاتل.

و أضافت المصادر ذاتها، أن الأطباء اشتبهوا في إصابة لاعب منتخب النيجر للشبان لكرة اليد بداء “الملاريا” حيث تم إخضاعه للفحوصات الطبية التي كانت نتائجها سلبية في وقت تتحدث مصادر أخرى بأنه النتائج كانت ايجابية وتم التستر على الأمر لتجنب التأثير على فعاليات بطولة أمم إفريقيا للشباب والفتيان لكرة اليد والتي تحتضنها مراكش ابتداء من 7 الى 22 شتنبر الجاري.

وأكدت المصادر نفسها، أن لاعب منتخب النيجر للشبان عاد إلى بلاده بعد خضوعه للعلاج في الوقت الذي لا تزال تتواصل فيه أطوار بطولة الفتيان الى غاية 22 شتنر الجاري.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة