كشـ24 تكشف حقائق جديدة في قضية تسمم 10 أشخاص ضمنهم فرنسيين بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

في متابعتها لقضية تسمم 10 أشخاص أثناء احتفالهم بعيد ميلاد إحدى الفتيات الفرنسيات داخل أحد المطاعم المصنفة بمراكش، علمت كشـ24 أن إحدى الفرنسيات ضحايا التسمم الغذائي قضت ليلة الأحد الماضي بالمستشفى العسكري ابن سينا بمراكش من أجل تلقي العلاجات الضرورية.

وحسب مصادرنا فإنه في الوقت الذي دخلت فيه الضحية إلى المستشفى للعلاج من مضاعفات التسمم الغذائي الذي تعرضت له جراء تناول وجبة العشاء داخل المطعم الذي فتح أبوابه حديثا، غادر الأجانب الآخرون الذين كانوا معها ليلة الاحتفال بعيد الميلاد التراب الوطني.

وكان 10 أشخاص تناولوا وجبة عشاء الأسبوع الماضي بأحد المطاعم المصنفة بمنطقة الحي الشتوي التابعة لمقاطعة جيليز بمراكش، ومنهم 4 فرنسيين أصيبوا بتسمم غذائي داخل المطعم المعروف.

وأكد أحد الضحايا في اتصال بـ كشـ24 أن المواد الغذائية التي قُدّمت لهم في الوجبات المختلفة التي تناولوها داخل المطعم قد تكون منتهية الصلاحية، لأن المطعم افتتح أبوابه مؤخرا.

وأضاف المتحدث ذاته أن ضحايا التسمم الغذائي تقدموا بشكوى إلى صاحب المطعم المذكور نهاية الأسبوع المنصرم، بشأن سوء الوجبات الغذائية التي تناولوها في مطعمه و التي على إثرها تعرضوا للتسمم، إلا أن المسؤول عن المطعم تجاهل شكواهم وتحدث معهم بطريقة مسيئة على الرغم من مده بشواهد طبية تتبث تلقي اثنين من الضحايا للعلاجات جراء تعرضهم للتسمم الغذائي.

وناشد ضحايا التسمم المصالح الولائية التدخل العاجل من أجل تطبيق القانون بجدية وصرامة بخصوص مثل هذه المطاعم التي فتحت أبوابها مؤخرا، والتي تُقدّم موادا غذائية منتهية الصلاحية، مع التأكيد على أن هذه المطاعم الجديدة لم تشملها المراقبة التي كانت قد خضعت لها مجموعة من المطاعم التي تم إغلاقها من طرف اللجن المختلطة والتي عثرت بداخلها على مجموعة من المواد المنتهية الصلاحية والفاسدة التي كانت تقدمها للزبناء بما فيها المشروبات الكحولية على اختلافها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة