“كشـ24” تكشف جديد قضية اعتداء كويتيين على فتاة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

في إطار متابعتها لقضية الاعتداء الذي تعرضت له فتاة على يد خليجيين نهاية الاسبوع المنصرم في احدى الفيلات المفروشة بمنطقة النخيل السياحية بمراكش، علمت “كشـ24” أن مصالح الشرطة القضائية تمكنت من الوصول الى الفتاة التي اختفت عقب الواقعة.

وحسب مصادر “كشـ24” فقد تمكنت مصالح الشرطة القضائية تحت اشراف مباشر لمحسن مكوار رئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، من العثور أمس الاثنين 7 غشت ، على الفتاة المعنية التي تم عرضها على انظار النيابة العامة، وقررت الاخيرة متابعتها في حالة سراح بعد أدائها لكفالة ناهزت 5 الاف درهم .

وتضيف المصادر ان النيابة العامة قررت أيضا في نفس الاطار متابعة المواطنين الكويتيين الذين تم توقيفهم عقب الواقعة اول امس الاحد، في حالة سراح، فيما يتواصل البحث للعثور على السائق الذي قام بتهريب الفتاة المصابة قبل وصول مصالح الأمن لعين المكان بمنطقة النخيل السياحية.

وكانت مصالح الأمن قد اوقفت اول أمس الاحد زوجة السائق الذي قام بتهريب الضحية من اقامة النخيل 3 قبل وصول الشرطة، والتي تعمل بدورها كخادمة داخل الاقامة التي شهدت الواقعة في الوقت الذي اختفى السائق الذي اغلق هاتفه، مباشرة بعد نقله للضحية التي فضلت الهروب رغم اصابتها الخطيرة، خوفا من المتابعة بتهمة الدعارة بسبب تواجدها مع مواطنين خليجيين في فيلا مفروشة.

ووفق المصادر ذاتها، فقد قامت مصالح الامن في اطار الابحاث التي تجري تحت اشراف النيابة العامة، بالاطلاع على جميع الحالات التي ولجت المستشفيات والمصحات الخاصة بحثا عن الفتاة المختفية، بعدما أوقفت ثلاثة مواطنين خليجين من جنسية كويتية على خلفية الاعتداء الذي تعرضت له الفتاة داخل فيلا مفروشة بمنطقة النخيل السياحية.

وحسب مصادرنا فقد اوقفت عناصر الدائرة الامنية المداومة، المواطنين الخليجيين وابلغت سفارة بلادهم بالاجراء المتخذ في حقهم، الى جانب إيقاف المسؤول عن الحراسة الخاصة بالاقامة السياحية، على خلفية نفس الاعتداء الدامي الذي انتهى بإختفاء الفتاة المعنية التي تمكنت من مغاردة الفيلا قبل حلول مصالح الامن، بالاستعانة بـسائق خاص ينشط في مجال الدعارة الراقية، والذي أقلها بعيدا عن مسرح الواقعة قبل ان يتم ايقافها امس الاثنين.

وكان السياح الخليجيون قد تسببوا صبيحة يومه الاحد، في اصابة فتاة كانت برفقتهم داخل فيلا مفروشة بمنطقة النخيل السياحية بمراكش، حيث استنفرت الواقعة مختلف المصالح بمدينة مراكش، وانتقلت على إثرها السلطات المحلية وعناصر الدائرة الامنية المداومة، ومصالح الشرطة القضائية، والشرطة العلمية، الى عين المكان بالفيلا 23 بمنطقة النخيل 3، وتم فتح تحقيق في ملابسات الواقعة.

ويشار أن مصالح الامن وجهت إنذارا الى المشرفين عن تسيير الاقامة التي شهدت الاعتداء الدامي من طرف مواطنين خليجيين، يحذرهم من مغبة استقبال فتيات والسماح بولوجهن للفيلات المكتراة من طرف السياح الخليجيين مرة أخرى، مهددة باعتقال المخالفين والزبائن المعنيين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة