كشـ24 تكشف تفاصيل حملة استثنائية ضد اصحاب “الجيلي الاصفر” بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تعيش مدينة مراكش منذ اسابيع انتعاشة قوية للقطاع السياحي، وتوافدا مهما للنجوم والمشاهير من مختلف مناطق العالم، وهو ما ظهر بشكل ابرز خلال الاسبوع المنصرم، بالتزامن مع احتضان مراكش للدورة العاشرة من مهرجان الضحك.

وبالموازة مع فعاليات المهرجان التي استقطبت هذه السنة وعلى غرار الدورات السابقة مجموعة من النجوم، شهدت مجموعة من الشوارع المعروفة التي تعتبر من الوجهات السياحية البارزة في المدينة، من قبيل شارع الشهداء وزنقة هارون الرشيد بالحي الشتوي ، توافد المئات على ابرز الفنادق والمطاعم الموجودة في المنطقة مثل فندق صوفيتل و “ذو بيرل” و مطاعم “كويا” و “ار كيش” و ‘لوكنتوار” “لوتوس ” و “كازينو السعيدي “و غيرها من المؤسسات السياحية، وهو ما ترك ايضا فرصة لمجموعة من مظاهر العشوائية التي كان ابطالها “اصحاب الجيلي ” اصفر.

ووفق ما عاينته “كشـ24” فمنذ ليلة الجمعة والى غاية ليلة امس الاحد، الذي تزامن مع اختتام فعاليات مهرجان الضحك وتوافد نجوم من ضيوفه على مؤسسات بالمنطقة المذكورة بالحي الشتوي، عرفت الاخيرة حالة من الفوضى وازدحاما شديدا خصوصا مع الانباء عن تواجد نجوم من قبيل النجم الفرنسي مبابي والجزائريين رياض محرز وإسلام سليماني.

وبما ان الفوضويين لا يجدون انفسهم سوى في الفوضى، فقد وجد “اصحاب الجيلي الاصفر” انفسهم في ملعبهم، وشرعوا في سن قوانينهم، وشرعنة الفوضى لفائدة الوافدين بالمئات على مطاعم ومقاهي وفنادق المنطقة.

وصار مشهد السيارات مركونة في الاماكن الممنوعة و فوق الارصفة امرا عاديا نهاية الاسبوع المنصرم، وهو ما تفاقم لدرجة ركن السيارات بمداخل وجنبات فنادق بالمنطقة ما استدعى تدخل مصالح الامن بالمنطقة الامنية الاولى، التي تجندت تحت اشراف مباشر لرئيس المنطقة وبدعم من عناصر الفرقة الحضرية للشرطة القضائية، وعناصر الدائرة الاولى ، حيث تم شن حملة واسعة اسفرت عن توقيف عشرة اشخاص متورطين في توجيه اصحاب السيارات، لركن سياراتهم في أماكن يمنع الوقوف بها.

وقد قامت مصالح منطقة أمن المدينة جليز في إطار هذه العملية الأمنية المندرجة في سياق التصدي القانوني لظاهرة حراس السيارات الوهميين الذين يحتالون على مستعملي الطريق من أصحاب السيارات لاستخلاص مبالغ مالية بشكل غير قانوني، بمجموعة من الاجراءات بالموازاة مع اعتقال المعنيين بالامر، حيث تم حجز خمس سيارات وايداعها بالمحجز البلدي، كما تم تحرير مخالفات في حق اصحاب ما يزيد عن 30 سيارة، كانت مركونة في اماكن ممنوعة.

كما شنت نفس المصالح الامنية بالموازاة مع ذلك حملة ضد القاصرين من المتسولين وباعة الورود، حيث تم ايقاف 40 منهم و اتخاذ الاجراءات القانونية في حقهم، فيما تم الاحتفاظ بـ “الكارديانات” المعتقلين تحت تدبير الحراسة النظرية بتنسيق مع النيابة العامة المختصة لغاية تقديمهم للعدالة.

وقد لاقت هذه الحملة ارتياح لدى السياح والوافدين نهاية الاسبوع من مختلف المدن، بالاضافة الى اصحاب المحلات و المطاعم الذين تساءلوا عن دور المصالح الولائية وجماعة مراكش، وموقعها من الفوضى التي تعرفها المنطقة، رغم تحولها لقبلة معروفة بمراكش، ورغم حاجتها لاجراءات استثنائية من اجل توفير مواقف سيارات للمساهمة في تنظيم حركة السير و الجولان فيها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة