“كشـ 24” تكشف الوجه الآخر لمراكش “باي نايت” وتروي بعض تفاصيله + صور

حرر بتاريخ من طرف

عقارب الساعة تتدحرج بخطى تابثة نحو العاشرة ليلا، تبدو المدينة للوهلة الأولى بلا ضفاف، ضاجة بالخلائق، هي ذي مدينة سبعة رجال، تفتح ذراعيها للزائر والمقيم، وكلما أدمنتها لسعتك برحيقها، وأسلمتك إلى غواياتها، ومهما عرفت من دروب المدينة أو خبرت أسرار بيوتها، فإنها لاتلين لك القياد، مثل امرأة جميلة ولعوب، سرعان ما تنفض يدها منك، لأنك فقدت السحر الغاوي، ولم يعد لك ما تقدمه لها.

ليل مراكش، لايعرف خباياها سوى رجال الأمن ورواد الحانات والمقاهي والحراس الليليون وأصحاب جل سيارات الأجرة وممتهنات الدعارة واللصوص أيضا.

من ساحة جامع الفنا كانت البداية، الساحة العالمية الشهيرة التي تسيل لعاب السياح، وتخلق ذاك الوهج الجميل والجذاب بحركيتها.

كان المساء في بدايته بساحة جامع الفناء القلب النابض لمدينة مراكش، الساحة العالمية الشهيرة التي تسيل لعاب السياح ، حركة السير خارج مدار الساحة كثيفة، وعلى طول المساحة التي تسيطر عليها هذه المعلمة، بدأت “اللمبات” الصغيرة تضيء، وبدأ الحكواتيين في سرد أولى حكايات الليل، أما حلقات الراقصين، فهي منذ الإطلالة الأولى للمساء، تكون أمنت نفسها وجمهورها، ومن هناك تنطلق “العيوط” والأغاني الشعبية التي تحكي ذاكرة الغناء المغربي” جيلالة وغيوان ومرساوي وعيطة وجبلي وحوزي، كل ماتريده هنا موجود، وطلبات تلبى على الفور، ببضع دراهم فقط.

هنا أيضا أمهر الشطاحين في ثياب النساء بتلك الحركات، “الايروتيكية”الفاتنة، التي تخفي جانبا من الحياة السرية للمغاربة.

شارع محمد الخامس أشهر شارع في مدينة سبعة رجال، يقدم وجها آخر للمدينة، التي تتغير يوما عن يوم، والتي لايكف المراكشيون بسبب ذلك عن التشكي، من أن المدينة التي كانت، والتي أحبوها لم تعد كذلك، جاءها الأجانب واشتروا رياضاتها في المدينة القديمة.

داخل مقهى قريب من المركب التجاري “بلازا” بحي جيليز، المقهى الشهير بفتياته المراهقات، الذي اكتسب شهرة كبيرة في أوساط الفتيات وبائعات الهوى والسياح الخليجيين في ظرف وجيز،  يثير انتباهك سرب من الفتيات الجميلات من مختلف الاعماربملابس السهر و”النشاط”، من ضمنهم قاصرات بلباس فاضح، أملا في الظفر بزبون لقضاء ليلة ماجنة، وإشباع رغبته الجنسية، بعد الاتفاق على الثمن، في انتظار التوجه إلى إحدى الملاهي الليلية.

مدارات مراكش الليلية، لابد أن تقودك إلى شارع محمد السادس، شباب يتحلقون جماعات وفتيات ليل، قرب محلات الماركات العالمية، شباب بأقراط، والتشويكة، وسراويل الطاي باص، هناك شيء ما في هذه التجمعات الشبابية التي تستمرالى ساعة متأخرة من الليل، تمرق بعض السيارات الفارهة بين الفينة والأخرى، وتنزل في جوفها فتيات في مقتبل العمر، قبل أن تنطلق مرة أخرى الى وجهات غير معروفة.

سناء الدلوعة

سناء فتاة جميلة، من مواليد 1996 تنحدر من مدينة أكادير، أوقفت دراستها عند حدود السنة الثانية ثانوي، بعد أن رأت عدم جدوى من ارتداء “الطابلية”، كل صباح والتوجه إلى المدرسة، فبنات حيها هاجرن إلى الخليج بفضل وسيطة في “الفيزا”، وتغيرت أحوالهن المادية، واشترين سيارات وشققا.

تقول سناء، إنها طلقت المدرسة، لتتولى أمورها بنفسها، فالدراسة بالنسبة لها مسار طويل، رغم أنها كانت تحصل على معدلات جيدة.

رغم طراوتها ، فإن سناء تجر خلفها حكاية جرح عاطفي، وتحكي أنها عاشت تجربة غرامية فاشلة عندما أحبت شخصا بمدينة الدارالبيضاء حبا جنونيا، وبعدما شعر بهذا الحب تؤكد سناء، عبث بها، واستغل تعلقها به، وتخلى عنها في أصعب اللحظات، بعدما استسلمت له في لحظة شهوة، فأحست بالضياع وقررت الرحيل والتوجه إلى تلك الدولة الخليجية.

بعد عودتها إلى المغرب، أصبحت تنتقل بين مراكش وأكادير، لأن معظم زبنائها يوجدون بين هذين المحورين، تقول بمرارة ودخان السيجارة يغازل ملامحها الشابة،”اشعر بالضياع فقدت الأمل في الرجال وفي الحب، ولم يعد يهمني سوى جمع المال”.

كانت تدخن بشراهة، وهي تسرد قصة حياتها، كانت تحاول أن تقدم نفسها على أنها صاحبة تجربة ومقام عاليين، فهي كما تقول عن نفسها”دوزتها في الخليج، وعشت مع ناس كبار وأثرياء، ودخلت الى فنادق فخمة وركبت سيارات فارهة، أنا ماشي بحال هادوك المبهدلات لي خسروا الحرفة، أنا هاي كلاس، ولي بغاني خاصو يكون هاي كلاس”.

تجلس سناء في المقهى وفي ذهنها سؤال واحد، كم سيكون مدخولها الليلة،خطتها في الإيقاع بالزبائن، تبدأ بالحسم سريعا وعدم التردد، لاتترك مجالا للزبون، ولاتطيل الجلسة دون فائدة، همها أن تؤمن ليلتها، وأن لاتعود خاوية الوفاض، إلى غرفتها في الشقة التي تقتسمها مع صديقات لها.   

ملهى مراكشي بلباس خليجي

خلال جولتي الليلية لانجاز هذا الروبورطاج، اكتشفت ملهى ليلي أخد إسمه من احد أسماء الزهور على الطريق الرابطة بين مدينتي مراكش والدارالبيضاء.

على بوابة الملهى، دفعت 200 درهم كرسم دخول، وحين وطأت رجلاي باب الملهى خيل إلي أنني انتقلت من مدينة سبعة رجال الى دولة من دول الخليج، رائحة الشيشة ودخانها يملآن المكان، في أقصى الملهى فرقة لبنانية تتغنى بأغاني حسين الجاسمي وعبدالمجيد عبدالله ومحمد عبده وآخرين، بينما يملأ “البيست” راقصات بلباس مكشوف، يرقصن على ايقاعات الانغام الخليجية، ويتنقلن بين الطاولات، مهمتهن تنشيط الجو، و”تسخين” الزبناء.

عدد من الراقصات وبنات الملهى، يتنافسن على نيل إعجابهم، وكل واحدة تحلم بأن تقتنص فريستها من هذا المكان.

تقول هند، إحدى زبونات الملهى المذكور، إن ما يسمون في عرف بنات الهوى ب”الحوالا”، أصبحوا أكثر ذكاء، ولم يعودوا كما كانوا في السابق”بوجادا”، ودون تجربة، فهم يعرفون سعر السوق الحقيقي، ويشترطون في مرافقاتهم أن يكن صغيرات السن، ولم يعودوا يقبلون بالمتاح.

الساعة تشير إلى الثالثة والنصف صباحا، شرعت الحانات والعلب الليلية في لفظ زبائنها المخمورين، لتبدأ مهمة رجال الأمن بشكل فعلي، أوامر متتالية تصل على جهاز اللاسلكي وتحدد نقط التدخل.

هنا المستعجلات

قسم المستعجلات بمستشفى ابن طفيل، التابع للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، يستقبل يوميا انطلاقا من منتصف الليل، عن طريق نقلهم عبر سيارات الإسعاف التي لم تتوقف عن نقل الجرحى والمعتدى عليهم والحالات المستعجلة العادية.

بعد نصف ساعة ولجت سيارة إسعاف مدخل البوابة الرئيسية للمستشفى، وهي تحمل مصابا تعرض لاعتداء بواسطة السلاح الأبيض.

كانت قاعة الاستقبال مكتظة بالأجساد المنهكة بعضها فضل الاسترخاء، فوق الكراسي، والبعض الآخر اشتد عليه الألم والصداع، جرحى يئنون وآخرون ينتظرون دورهم لإجراء فحص بالأشعة داخل قاعة الفحص.

وحسب موظف بقسم المستعجلات، فإن الممرضون والأطباء، يتعرضون لعدة مشاكل، خصوصا مع المصابين الذين يكونون تحت تأثير الكحول ويتلفظون بعبارات لاأخلاقية يندى لها الجبين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة