“كارديان” يتورط في توفير وثائق لتسهيل الاستيلاء على عقارات بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أكد مصدر مطلع أن الحارس الذي اعتقل بمراكش، على خلفية الاشتباه في تورطه في ملف تزوير محررات رسمية والنصب والاحتيال بغرض الاستيلاء على عقارات الغير ، لا يعمل كحارس خاص في المحافظة العقارية، بل مجرد “كارديان” في موقف سيارات مجاور.

واضاف المصدر، ان حارسين فقط يعملان في الادارة المذكورة في حي تاركة ولا يزالان يزاولان عملهما بشكل عادي، كما يستبعد تورط اي منهما لعدم تطاولهما على الادارة، والتزامهما بالعمل في الاطار المحدد لهما بشكل صارم.

وكانت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش، قد اوقفت أول أمس الأربعاء 5 أكتوبر الجاري،  أربعة أشخاص، ثلاثة منهم يشكلون موضوع بحث في قضايا النصب والتزوير، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في تزوير محررات رسمية والنصب والاحتيال بغرض الاستيلاء على عقارات الغير، بعدما أقدموا على الاستيلاء على ثلاثة عقارات في ملكية الغير بعد الحصول على وثائق الملكية ومعلومات المالكين.

واشارت المعطيات المتداولة في هذا الشأن أن مستخدما في شركة للحراسة الخاصة كان مكلفا بحراسة المحافظة العقارية هو من قام بتوفير هذه الوثائق،فيما أكد مصدرنا ان “كارديان” يعمل قرب الادارة المذكورة هو المتورط في الواقعة التي مكنت العصابة من إبرام عقود البيع وتحويل الملكية بطريقة تدليسية بعد انتحال هويات الغير.

وبحسب المصدر، فقد أسفرت إجراءات التفتيش المنجزة في هذه القضية عن حجز وثائق ومستندات شخصية مزورة، وتصاميم هندسية ووصولات لشواهد الملكية وعقود للوعد بالبيع تهم العديد من العقارات ليتم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم الأربعة تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، فيما لازالت الأبحاث والتحريات جارية بغرض توقيف جميع المساهمين والمشاركين في تسهيل ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة