الأحد 03 مارس 2024, 09:39

دولي

كاتالونيا والأندلس تعتمدان تدابير صارمة لمواجهة جفاف تاريخي


كشـ24 | و.م.ع نشر في: 6 فبراير 2024

دخلت كاتالونيا والأندلس، اللتان تتعرضان بشدة لأسوأ موجة جفاف على الإطلاق، في حالة تأهب قصوى، حيث فرضتا قيودا جديدة لتقليص استهلاك المياه، سواء بالنسبة للأسر أو للأغراض الصناعية والزراعية.

وفي مواجهة هذا الوضع الاستثنائي المرتبط ارتباطا وثيقا بتغير المناخ، اعتمدت الحكومة الإقليمية الكاتالونية وجهة الأندلس تدابير صارمة لمواجهة التحديات المرتبطة بحالة الجفاف الشديد هاته، والتي تؤثر على حوالي عشرة ملايين نسمة في كلا الجهتين.

وحذر رئيس الحكومة المحلية، بيري أراغونيس، من أن "كاتالونيا تعاني من أسوأ موجة جفاف منذ قرن"، معلنا حالة طوارئ "الجفاف"، في منطقة تعاني بالفعل من ندرة التساقطات المطرية لأكثر من ثلاث سنوات.

وسبق أن حذرت السلطات المحلية من خطورة الوضع، قائلة إنها تعتزم إعلان حالة الطوارئ في حال تراجع منسوب الخزانات عن 16 بالمائة، وهو ما وصلت إليه في الأيام الأخيرة، بعد ثلاث سنوات من الجفاف المتواصل مع هطول أمطار أقل من المتوسط.

ويعد هذا ضعف ما حدث خلال أطول فترة جفاف تم تسجيلها حتى الآن، والتي بلغت ذروتها في العام 2008، وفقا للحكومة الكاتالونية.

وأدى دخول حالة الطوارئ حيز التنفيذ يوم الجمعة الماضي إلى فرض قيود كبيرة على الزراعة، مما اضطرها إلى تقييد استهلاكها من المياه بنسبة 80 في المائة، وعلى الصناعة التي من المفترض أن تخفضها بنسبة 25 في المائة.

وعلى نحو مماثل، فإن سكان 202 بلدية في كتالونيا ملزمون باحترام الحد الأقصى لمتوسط ​​سقف الاستهلاك، تحت طائلة فرض عقوبات ضد الرافضين.

كما تحظر خطة الطوارئ هذه ملء حمامات السباحة، حتى لو كان ذلك بغرض رفع بسيط لمنسوبها، مع استثناءات نادرة. حيث يعد هذا إجراء مهما بالنسبة لهذه المنطقة السياحية للغاية، والتي تضم مجموعة من الفنادق الكبرى.

وقد أصبح سقي المساحات الخضراء محظورا، أيضا، إلا بواسطة المياه غير الصالحة للشرب في الحدائق العامة، عندما يكون بقاء الأشجار على المحك، وكذا لغسل السيارات.

وإذا استمر مستوى الاحتياطيات في الانخفاض، تخطط السلطات لفرض قيود أكثر صرامة، مثل إغلاق أماكن الاستحمام في الصالات الرياضية أو فرض حظر كامل على سقي الحدائق العامة.

علاوة على ذلك، من المقرر عقد اجتماع يوم الاثنين بين وزيرة التحول البيئي، تيريزا ريبيرا، والحكومة الكاتالونية قصد النظر في الكيفية التي يمكن للحكومة المركزية أن تساعد بها في جلب المياه إلى المنطقة.

نفس الوضعية تعيشها الأندلس، وهي منطقة أخرى في إسبانيا تواجه جفافا كبيرا، حيث اضطرت أيضا إلى فرض قيود على المياه، لاسيما في إشبيلية وملقة.

وبالنظر لهذه الوضعية، قال رئيس هذه المنطقة خوان مانويل مورينو، الذي لم يستبعد أيضا إمدادات مياه الشرب بالقوارب، "نحتاج إلى 30 يوما من الأمطار متتالية".

هكذا، اعتمدت السلطات المحلية الأسبوع الماضي مجموعة من التدابير لمكافحة آثار الجفاف ومنع الأسوأ، من خلال تعبئة ميزانية فاقت قيمتها 217 مليون يورو.

ولمواجهة آثار الجفاف، الذي دفع المزارعين إلى التظاهر يوم الخميس في إشبيلية، طلب السيد مورينو هذا الأسبوع من بروكسيل تفعيل صندوق التضامن الخاص بها.

وفي الأندلس، استقبلت حديقة دونيانا الطبيعية، وهي منطقة رطبة شاسعة مصنفة ضمن مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو، عددا منخفضا تاريخيا من الطيور المهاجرة في العام الماضي، في سياق التصحر المتسارع، وفقا لتقرير علمي نُشر مؤخرا.

وباعتبارها بلدا أوروبيا يقع على الخط الأمامي لظاهرة الاحتباس الحراري، شهدت إسبانيا زيادة في الظواهر الجوية المتطرفة لعدة سنوات، خاصة موجات الحر التي تضاعفت ثلاث مرات في غضون عشر سنوات.

دخلت كاتالونيا والأندلس، اللتان تتعرضان بشدة لأسوأ موجة جفاف على الإطلاق، في حالة تأهب قصوى، حيث فرضتا قيودا جديدة لتقليص استهلاك المياه، سواء بالنسبة للأسر أو للأغراض الصناعية والزراعية.

وفي مواجهة هذا الوضع الاستثنائي المرتبط ارتباطا وثيقا بتغير المناخ، اعتمدت الحكومة الإقليمية الكاتالونية وجهة الأندلس تدابير صارمة لمواجهة التحديات المرتبطة بحالة الجفاف الشديد هاته، والتي تؤثر على حوالي عشرة ملايين نسمة في كلا الجهتين.

وحذر رئيس الحكومة المحلية، بيري أراغونيس، من أن "كاتالونيا تعاني من أسوأ موجة جفاف منذ قرن"، معلنا حالة طوارئ "الجفاف"، في منطقة تعاني بالفعل من ندرة التساقطات المطرية لأكثر من ثلاث سنوات.

وسبق أن حذرت السلطات المحلية من خطورة الوضع، قائلة إنها تعتزم إعلان حالة الطوارئ في حال تراجع منسوب الخزانات عن 16 بالمائة، وهو ما وصلت إليه في الأيام الأخيرة، بعد ثلاث سنوات من الجفاف المتواصل مع هطول أمطار أقل من المتوسط.

ويعد هذا ضعف ما حدث خلال أطول فترة جفاف تم تسجيلها حتى الآن، والتي بلغت ذروتها في العام 2008، وفقا للحكومة الكاتالونية.

وأدى دخول حالة الطوارئ حيز التنفيذ يوم الجمعة الماضي إلى فرض قيود كبيرة على الزراعة، مما اضطرها إلى تقييد استهلاكها من المياه بنسبة 80 في المائة، وعلى الصناعة التي من المفترض أن تخفضها بنسبة 25 في المائة.

وعلى نحو مماثل، فإن سكان 202 بلدية في كتالونيا ملزمون باحترام الحد الأقصى لمتوسط ​​سقف الاستهلاك، تحت طائلة فرض عقوبات ضد الرافضين.

كما تحظر خطة الطوارئ هذه ملء حمامات السباحة، حتى لو كان ذلك بغرض رفع بسيط لمنسوبها، مع استثناءات نادرة. حيث يعد هذا إجراء مهما بالنسبة لهذه المنطقة السياحية للغاية، والتي تضم مجموعة من الفنادق الكبرى.

وقد أصبح سقي المساحات الخضراء محظورا، أيضا، إلا بواسطة المياه غير الصالحة للشرب في الحدائق العامة، عندما يكون بقاء الأشجار على المحك، وكذا لغسل السيارات.

وإذا استمر مستوى الاحتياطيات في الانخفاض، تخطط السلطات لفرض قيود أكثر صرامة، مثل إغلاق أماكن الاستحمام في الصالات الرياضية أو فرض حظر كامل على سقي الحدائق العامة.

علاوة على ذلك، من المقرر عقد اجتماع يوم الاثنين بين وزيرة التحول البيئي، تيريزا ريبيرا، والحكومة الكاتالونية قصد النظر في الكيفية التي يمكن للحكومة المركزية أن تساعد بها في جلب المياه إلى المنطقة.

نفس الوضعية تعيشها الأندلس، وهي منطقة أخرى في إسبانيا تواجه جفافا كبيرا، حيث اضطرت أيضا إلى فرض قيود على المياه، لاسيما في إشبيلية وملقة.

وبالنظر لهذه الوضعية، قال رئيس هذه المنطقة خوان مانويل مورينو، الذي لم يستبعد أيضا إمدادات مياه الشرب بالقوارب، "نحتاج إلى 30 يوما من الأمطار متتالية".

هكذا، اعتمدت السلطات المحلية الأسبوع الماضي مجموعة من التدابير لمكافحة آثار الجفاف ومنع الأسوأ، من خلال تعبئة ميزانية فاقت قيمتها 217 مليون يورو.

ولمواجهة آثار الجفاف، الذي دفع المزارعين إلى التظاهر يوم الخميس في إشبيلية، طلب السيد مورينو هذا الأسبوع من بروكسيل تفعيل صندوق التضامن الخاص بها.

وفي الأندلس، استقبلت حديقة دونيانا الطبيعية، وهي منطقة رطبة شاسعة مصنفة ضمن مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو، عددا منخفضا تاريخيا من الطيور المهاجرة في العام الماضي، في سياق التصحر المتسارع، وفقا لتقرير علمي نُشر مؤخرا.

وباعتبارها بلدا أوروبيا يقع على الخط الأمامي لظاهرة الاحتباس الحراري، شهدت إسبانيا زيادة في الظواهر الجوية المتطرفة لعدة سنوات، خاصة موجات الحر التي تضاعفت ثلاث مرات في غضون عشر سنوات.



اقرأ أيضاً
غرق سفينة شحن في البحر الأحمر استهدفها الحوثيون
أعلنت الحكومة اليمنية السبت غرق سفينة شحن استهدفها الحوثيون الشهر الماضي في البحر الأحمر. وقالت خلية الأزمة التابعة للحكومة اليمنية والمكلفة التعامل مع سفينة الشحن "روبيمار"، التي ترفع علم بيليز وتديرها شركة لبنانية: "ببالغ الأسف خبر غرق السفينة ام في روبيمار الليلة الماضية، وذلك بالتزامن مع العوامل الجوية والرياح الشديدة التي يشهدها البحر"، مشيرة إلى أنها "ستسبب كارثة بيئية في المياه الإقليمية اليمنية والبحر والأحمر". وتعرضت سفينة الشحن "روبيمار"، التي تحمل أسمدة قابلة للاحتراق وتديرها شركة لبنانية ومسجلة في بريطانيا، لأضرار في هجوم بالصواريخ الشهر الماضي، وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجوم، مؤكدين أن السفينة "معرضة للغرق" في خليج عدن بعد تعرضها "لإصابة بالغة".  
دولي

زعيم عصابة يتوعد رئيس وزراء بمنعه من العودة إلى بلاده
حذر زعيم عصابة في هايتي يدعى جيمي شيريزير، ويعرف أيضا باسم "باربكيو"، من أنه سيواصل مسعاه لإطاحة رئيس الوزراء أرييل هنري، وطلب من الأسر عدم إرسال الأطفال إلى المدراس "لتجنب الأضرار الجانبية"، مع تصاعد أعمال العنف في أجزاء من العاصمة. ودوت أصوات إطلاق نار كثيف وتعطلت حركة المرور في بعض مناطق عاصمة هايتي، حيث فر المزيد من السكان من منازلهم القريبة من القتال، بينما كانت الحافلات المحترقة في الشوارع وملأت الحواجز المحترقة الهواء بدخان رمادي كثيف. وقال زعيم العصابة في مؤتمر صحفي: "ستستمر المعركة بقدر ما يلزم.. سنواصل قتال أرييل هنري. ولتجنب الأضرار الجانبية أبقوا الأطفال في المنازل". "ضابط سابق" وشيريزير ضابط شرطة سابق يرأس تحالفا من العصابات، وعطل البلاد عندما أغلق أكبر محطة نفط عام 2022، علما أنه يخضع لعقوبات من كل من الأمم المتحدة ووزارة الخزانة الأميركية. وتواصلت أعمال العنف في العاصمة بور أو برنس، الجمعة، لليوم الثاني على التوالي، مع شن عصابات تسعى لإطاحة رئيس الحكومة هجمات قرب المطار الدولي وسجن في المدينة. قتلى ومصابون وقتل 4 شرطيين وأصيب العشرات الأشخاص منذ تفجر موجة العنف الأخيرة، فيما هنري موجود في كينيا لحشد التأييد لنشر قوة دولية مدعومة من الأمم المتحدة. وفي وقت متأخر من الجمعة، وردت تقارير بأن مسلحين حاولوا السيطرة على ميناء الحاويات الرئيسي في العاصمة، بينما هددت العصابات بمهاجمة المزيد من مراكز الشرطة في المدينة. وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان، إن هنري "غاضب من أعمال العنف والإرهاب التي دبرتها عصابات مسلحة"، وقدم تعازيه لأسر الضحايا، قائلا إن الحكومة ستواصل العمل لحل النزاع. المصدر: العربية. نت
دولي

الولايات المتحدة تبدأ إلقاء مساعدات لقطاع غزة من الجو
أسقطت ثلاث طائرات شحن عسكرية تابعة للولايات المتحدة جواً مواد غذائية على قطاع غزة السبت، حسبما أفاد مسؤول أمريكي، بينما يواجه القطاع أزمة إنسانية متفاقمة بعد أشهر من الحرب. وقال مسؤول في القيادة المركزية الأميركية ("سنتكوم") لوكالة "فرانس برس" طالباً عدم كشف هويته "لقد قمنا بعملية إسقاط جوي لمساعدات إنسانية في غزة" بمشاركة ثلاث طائرات أميركية من طراز "سي-130" لتوفير "الإغاثة للمدنيين المتضررين من النزاع الدائر". كما أعلن الجيش المصري في وقت سابق من السبت تنفيذ إنزال جوي جديد للمساعدات الإنسانية إلى مناطق شمالي قطاع غزة. وبدأت مؤخرا دول عربية بينها مصر والإمارات والأردن وقطر وسلطنة عمان والبحرين وأخرى أجنبية، تنفيذ عمليات إسقاط لمساعدات غذائية على القطاع. وتأتي هذه الإنزالات في إطار الدعم الدولي لجهود إيصال المساعدات إلى غزة سواء جوا أو برا، في الوقت الذي تؤكد فيه الأمم المتحدة أن القوات الإسرائيلية تمنع "بدأب ممنهج" وصول المساعدات إلى سكان غزة. المصدر: RT + "أ ف ب"
دولي

الأمم المتحدة: 63 امرأة يُقتلن يوميا في غزة
وصفت هيئة الأمم المتحدة للمرأة، التي تعمل من أجل المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة بأنها "حرب على النساء أيضا". وفي تقرير لها الجمعة، قدرت المنظمة أن 9 آلاف سيدة قُتلن في غزة منذ 7 أكتوبر الماضي. وجاء في التقرير: "مع اقتراب الحرب على غزة من إتمام 5 أشهر، لا تزال النساء الغزاويات يعانين آثارها المدمرة، وبينما لا تستثني هذه الحرب أحدا، تظهر بيانات هيئة الأمم المتحدة للمرأة أنها تقتل وتصيب النساء بطرق غير مسبوقة". وأفادت هيئة الأمم المتحدة للمرأة أن ما معدله 63 امرأة يقتلن كل يوم في غزة، من بينهن 37 أما، مما يترك أسرهن مدمرة وأطفالهن بلا حماية. وتقول وزارة الصحة في غزة إن أكثر من 30 ألف شخص قتلوا في الهجمات الإسرائيلية، معظمهم من الأطفال والنساء. وتابع التقرير: "أفادت أكثر من 4 من كل 5 نساء (84 بالمائة) أن أسرهن تأكل نصف أو أقل من الطعام الذي اعتادت عليه قبل بدء الحرب". وأشارت الهيئة أيضا إلى أن 87 بالمئة من النساء في غزة يجدن صعوبة في الحصول على الغذاء مقارنة بالرجال. وقالت: "تلجأ بعض النساء الآن إلى آليات تكيف مؤلمة، مثل البحث عن الطعام تحت الأنقاض أو في صناديق القمامة". وطالبت الهيئة بوصول مساعدات إنسانية فورية إلى غزة، ووضع حد "للقتل والقصف وتدمير البنية التحتية الأساسية". وأضافت: "ما لم يكن هناك وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية، فسوف يموت عدد أكبر من الأشخاص في الأيام والأسابيع المقبلة". المصدر: سكاي نيوز عربية
دولي

أصبحت خطرا على البشرية.. ماسك يرفع دعوى ضد “Open AI”
رفع إيلون ماسك دعوى قضائية ضد شركة "أوبن إيه آي" مبتكرة برنامج "تشات جي بي تي" التي ساهم في تأسيسها عام 2015، متهماً مسؤوليها بـ "انتهاك" عقدها التأسيسي. وكان صاحب منصة "إكس" وأحد أغنى الرجال في العالم بفضل شركتيه "تيسلا" و"سبايس إكس"، عام 2015 من بين مؤسسي "أوبن إيه آي" إلى جانب سام التمان، المدير العام الحالي. ولكنّ ماسك استقال من الشركة عام 2018، وبات راهناً من أبرز منتقديها. وفي العام الفائت، أسّس شركته المتخصصة في الذكاء الاصطناعي "اكس ايه آي". وفي مستندات رُفعت إلى محكمة في سان فرانسيسكو واطلعت عليها وكالة فرانس برس الجمعة، اتّهم الملياردير "أوبن ايه آي" ومديرها سام ألتمان بانتهاك العقد التأسيسي للشركة. وكانت "اوبن ايه آي" تأسست على أنها غير ربحية وترمي إلى العمل من أجل خير البشرية وعلى برامج للذكاء الاصطناعي "مفتوحة المصدر" (مُتاحة وقابلة للتعديل والاستخدام وإعادة التوزيع). ولكن خلافاً لهذه الأهداف، لم تنشر الشركة الكود الخاص بأحدث نسخة من برنامجها "جي بي تي 4"، منتهكةً بهذا التصرّف "العقد التأسيسي"، وفق ما أكّد محامو ماسك في الدعوى. واعتبروا أنّ العقد التأسيسي بات موضع شك، متّهمين "اوبن ايه آي" بأنهّا تحوّلت إلى شركة ربحية "مع ما قد يترتب على ذلك من تداعيات كارثية على البشر". وتابع محامو ماسك: "لقد تحوّلت أوبن ايه آي بحكم الواقع إلى شركة فرعية مغلقة المصدر لأكبر شركة تكنولوجيا في العالم هي مايكروسوفت". وباتت "اوبن ايه آي" إحدى أهم الشركات منذ إطلاقها برنامج الذكاء الاصطناعي التوليدي "تشات جي بي تي" في أواخر العام 2022. وخلال السنوات الأخيرة، استثمرت "مايكروسوفت" نحو 13 مليار دولار في الشركة الناشئة التي أعادت توجيه نفسها مذّاك نحو مسار ربحي. وأشارت دعوى ماسك إلى أنّ "المدّعى عليهم اختاروا، خلافاً للعقد التأسيسي، استخدام جي بي تي 4 ليس لفائدة البشر، بل كتكنولوجيا حصرية ترمي إلى تحقيق أقصى قدر من الأرباح لأكبر شركة في العالم". وطالب ماسك تحديداً بإزالة "جي بي تي 4" من التصريح الممنوح من "اوبن ايه آي" لـ"مايكروسوفت"، بالإضافة إلى الحصول على تعويض لم يحدد قيمته. وكان لتحوّل "اوبن ايه آي" دور في إقالة مجلس إدارتها سام التمان في نوفمبر، لكنّ التمان، وبدعم من "مايكروسوفت"، عاد إلى منصبه في الشركة بعد أيام. وتخضع "أوبن ايه آي" أيضاً لرقابة الجهات التنظيمية. وكانت المفوضية الأوروبية قد أعلنت في يناير الفائت أنّها تتأكّد ممّا "إذا كان استثمار مايكروسوفت في اوبن ايه آي" ينبغي "إخضاعه للمراجعة". كذلك، أعلنت لجنة التجارة الفدرالية الأميركية (اف تي سي - FTC) في نهاية يناير الفائت، عن إطلاق تحقيق في شأن استثمارات "مايكروسوفت" و"غوغل" و"أمازون" في شركتي "اوبن ايه آي" و"أنثروبيك" الناشئتين الرئيسيتين في مجال الذكاء الاصطناعي. وأفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" بأنّ هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية تنظر في الاتصالات الداخلية لسام التمان، في إطار تحقيق بشأن الظروف التي آلت إلى إقالته ثم عودته إلى الشركة في نونبر. المصدر: سكاي نيوز عربية
دولي

رجل أعمال آسيوي يقيم حفلا أسطوريا يستمر لـ5 أشهر
سلطت وكالة بلومبيرغ الأمريكية الضوء على قصة نجل أغنى رجل في الهند أنانت موكيش أمباني الذي يقيم زفافاً أسطورياً لمدة 5 أشهر ضمن ما يمكن اعتباره أغلى زفاف في التاريخ وفق التوقعات. و يتزوج أنانت أمباني البالغ من العمر 29 عاماً وهو مدير في مجالس إدارة العديد من الشركات المملوكة لوالده موكيش أمباني من الفتاة الشابة راديكا ميرشانت 28 عاماً. ومن بين الحضور المتوقعون “بيل جيتس” والعالمية “ريهانا”، وشاروخان، والملياردير مارك زوكربيرج، سوندار بيتشاي (رئيس جوجل)، أميتاب باتشان، وغيرهم من النجوم.وبدأت مراسم أول يوم حفل زفاف بفعاليات ضخمة شارك فيها العروسين بإطعام أكثر من 50 ألف شخص “فقير” في مدينة جامناجار، موطن أمباني ابن أغنى رجل في الهند. ووفق ما نقلته بلومبيرغ فإن تكلفة حفل الزفاف تصل إلى أكثر من 100 مليون دولار بما يشمل تأمين رحلات الطيران الخاصة من حول العالم بجانب السكن في فنادق 5 نجوم. وهناك تكاليف تجهيز الطعام من قبل 21 طاهياً من نخبة الطهاة وتجهيزات ضخمة للفعاليات المختلفة، إلي جانب خدمات العشرات من مصففي الشعر وتجهيزات العرس.
دولي

4 قتلى في هجوم مسلح بشمال ألمانيا
لقي 4 أشخاص مصرعهم بعد إصابتهم بأعيرة نارية في منطقتَي شيسيل وبوتل بولاية ساكسونيا السفلي، شمالَ ألمانيا. وذكرت الشرطة والادعاء أن الشخص الذين يُشتبه في أنه منفذ الهجوم سلم نفسه للسلطات، وفق "وكالة الأنباء الألمانية". وقالت الشرطة إنه يشتبه في أن جنديا بالجيش أطلق النار على أربعة أشخاص وقتلهم. وهناك طفل بين القتلى الذين تم العثور عليهم في وقت سابق من اليوم. ووقعت الجريمة في موقعين، أحدهما منزل منفصل في فيسترفيسيده ببلدية شيسيل، وآخر في بوتل بمنطقة روتنبرغ. وسلم المشتبه به نفسه للشرطة بعد الهجوم مساء أمس الخميس، وتم القبض عليه، حسبما ذكر محققون.وذكرت الشرطة أنه «لا يمكن استبعاد» أن مشكلة أسرية هي الدافع وراء الجريمة.
دولي

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الأحد 03 مارس 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة