قفة رمضان تكلف الأسر المراكشية ضعف ما تنفقه خلال الأشهر العادية

حرر بتاريخ من طرف

 

مع إطلالة شهر رمضان المبارك، يزداد إقبال الأسر المراكشية على مختلف المواد الغذائية،  من أجل تزيين موائد الإفطار وإعداد مأكولات وحلويات ارتبطت بهذا الشهر  الكريم، وتفتح شهية الصائم، حيث تزداد تكلفة قفة رمضان ضعف ما تنفقه الأسر المراكشية خلال الأشهر العادية.

 

وتشهد مختلف الأسواق التجارية ومحلات بيع الخضراوات والفواكه واللحوم ومختلف المواد الاستهلاكية الغذائية على مدار شهر رمضان تغيرا واضحا في الأنماط الاستهلاكية السائدة، من خلال الإقبال المتزايد للأسر المراكشية على شراء واستهلاك الأصناف الغذائية المختلفة لأضعاف معدل الاستهلاك الاعتيادي دون الالتفات لحجم الاستهلاك الفعلي لهم.

 

وحسب عدد من الأسر المراكشية، فإن رمضان هو شهر الاستهلاك بامتياز، ترتفع فيه النفقات الى 100 في المائة،  مشيرين الى أن ارتفاع الأسعار  لن يقف عائقا أمام رغبة  الاسر في شراء كل ما يلزم ولا يلزم خلال رمضان حيث يدفعهم حب التنويع في أصناف الطعام بعد الصيام.

 

وبخصوص ارتفاع أسعار الخضر خلال شهر رمضان، أكد مصطفى العوينة بائع خضر بسوق الجملة للخضر والفراكه بحي المسار،  أن الارتفاع الذي تعرفه أسعار بعض الفواكه  يبقى عاديا بالنظر إلى ارتفاع الطلب بالموازاة مع العرض.

 

وأوضح العوينة في اتصال ب”كش 24″ أن  ثمن صندوق البطاطس في سوق الجملة للخضر والفواكه بمراكش، يتراوح بين 45 و 50 درهم للصندوق، وهو نفس الثمن الذي بيعت بيه الطماطم، فيما سجل ثمن البصل تراجعا كبيرا وصل إلى 2.40 درهم للكيلوغرام.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة