قطاع النظافة بأبواب مراكش.. سوء تدبير أم فوضى في التسيير..؟!

حرر بتاريخ من طرف

تعيش المنطقة “م20” التابعة للمجمع السكني أبواب مراكش والخاضع لنفوذ مقاطعة المنارة بمراكش، على وقع مشكل بيئي خطير يهدد صحة وسلامة المواطنين، وذلك بسبب ظاهرة تراكم النفايات المنزلية، التي أضحت تقلق الساكنة بشكل كبير خاصة عند ارتفاع درجات الحرارة، حيث تنبعث منها روائح كريهة تزكم الأنفاس.

وحسب تصريحات بعض ساكنة المنطقة “M20” لـ”كشـ 24 “، فإن الحاويات التي توفرها الشركة المكلفة بتدبير شؤون النظافة غير كافية لاستيعاب الكمية الهائلة من النفايات، كما أن تفريغها لا يتم بشكل يومي ومنتظم، بل على فترات متباعدة، الأمر الذي يستغله بعض المتشردين من أجل التنقيب داخل الحاويات، تاركين وراءهم كميات مهمة من الأزبال مبعثرة على الأرض، هذا بالإضافة إلى غياب تام لعمال نظافة الأحياء الذين لاتتم رؤيتهم إلا إلا مرة في الشهر.

وتناشد الساكنة الجهات المعنية من أجل التدخل الفوري لرفع الضرر البيئي والصحي الذي يسببه للقاطنين بمحيطه، و دفع الشركة المكلفة بالنظافة للإلتزام بدفتر التحملات من خلال تخصيص عدد كافي من الحاويات في هذه المنطقة المذكورة لتفادي تراكم النفايات فيها، مع تعميم الحملات الخاصة بالنظافة على الحي بأكمله وبصفة منتظمة.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة